حمل و ولادة

أسباب آلام البطن أثناء الحمل وهل تشكل خطرا على الأم والطفل؟

يعد ألم البطن أثناء الحمل أحد أكثر الشكاوى شيوعًا لدى المرأة الحامل، هذه الشكوى، قد تكون أحيانًا علامة على مرض خطير، لذا يجب توخي الحذر. عندما يتم فحص أسباب آلام البطن أثناء الحمل، يمكن جمع هذه الحالات في مجموعتين مثل آلام أسفل البطن وآلام في الجزء العلوي من البطن.

أسباب آلام أسفل البطن أثناء الحمل؟

آلام البطن أثناء الحمل

غالبًا ما يُعتبر الألم في أسفل البطن أثناء الحمل أمرًا طبيعيًا، يمكن أن تسبب التغيرات الهرمونية في الجسم والجنين المتنامي انزعاجًا مختلفًا في البطن مع تقدم الحمل. هناك العديد من الحالات التي يمكن أن تسبب تلك الحالة وتعتبر هذه الحالات غير ضارة بشكل عام. إذا زادت شدة الألم ولم تختف، فمن المفيد استشارة الأطباء المتخصصين لأن الحالة الكامنة قد تكون علامة على مرض خطير. على الرغم من أن التهابات المسالك البولية هي من بين الحالات الشائعة لدى النساء الحوامل، إلا أنه من السهل يعالج من قبل أطباء التوليد:

  • آلام تسببها التهابات المسالك البولية: التهابات المسالك البولية هي أمراض يمكن تشخيصها باختبار بسيط للبول، يمكن السيطرة عليها بسهولة من خلال العلاج المناسب بالمضادات الحيوية التي يمكن استخدامها أثناء الحمل.يمكن أن تسبب الغازات ألمًا في أسفل البطن أثناء الحمل. قد يحدث تراكم الغازات مع تقييد الحركة في الأمعاء بسبب تباطؤ حركات الجهاز الهضمي بسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل، أو ضغط الرحم المتنامي على أعضاء الجهاز الهضمي، أو تطور الإمساك المرتبط بالحمل.

هذه بعض أعراض التهابات المسالك البولية التي تحدث أثناء الحمل

  • ألم في أسفل البطن
  • ألم وحرقان عند التبول
  • الشعور بالتعب الشديد
  • كثرة التبول
  • بول كريه الرائحة
  • بول رغوي أو أحمر اللون

هناك حالة يمكن أن تسبب الألم في أسفل البطن في المراحل المبكرة من الحمل وهي الحمل خارج الرحم:

  • آلام البطن بسبب الحمل خارج الرحم: وهو يعتبر حالة نادرة، البويضة الملقحة، التي يجب أن تكون في الرحم في ظل الظروف العادية، تستقر في منطقة خارج الرحم، وخاصة قناتي فالوب، في حالات الحمل خارج الرحم. يمكن أن يتسبب نمو البويضة في هذه المناطق في تمزق الأنابيب وتطور نزيف داخلي خطير.

بعض علامات الإنذار المبكر للحمل خارج الرحم هي كما يلي:

  • ألم معتدل في منطقة أسفل البطن والفخذ
  • نزيف مهبلي
  • آلام الظهر
  • تشنج

تجدر الإشارة إلى أن تمزق قناة فالوب حالة تتطلب عناية طبية فورية. يمكن أن تسبب انقباضات والتي تسمى انقباضات الحمل الكاذبة، ألمًا في أسفل البطن. هذه الانقباضات هي انقباضات يصنعها الجسم لتجهيز نفسه للولادة، وعادة ما يتوافق مظهرها قبل أسابيع قليلة من الوضع. مع انقباضات المخاض الكاذبة، يحدث ترقق وتلين في عنق الرحم، قد تشعر بعض الأمهات الحوامل بألم في أسفل البطن عند حدوث هذه الانقباضات، لكن هذا الألم يختفي عادة بعد أن يغير الشخص وضعه أو يمشي خفيفًا.

آلام الجزء العلوي من البطن أثناء الحمل

يعتبر الألم في الجزء العلوي من البطن أثناء الحمل أمرًا طبيعيًا بشكل عام، قد تكون آلام الجزء العلوي من البطن لدى بعض النساء لاذعة أو قد تشعر بألم حاد. إن حدوث الألم في الجزء العلوي من البطن أثناء الحمل غير ضار بشكل عام، ولكن إذا زادت شدة الألم ولم تختف، يوصى بالتقدم إلى المؤسسات الصحية والحصول على الدعم من الأطباء المتخصصين.

هل آلام البطن طبيعية أثناء الحمل؟

يعتبر من الطبيعي أن يكون لديك مغص حمل متفاوت الشدة وتشنجات أثناء الحمل. ومع ذلك، من المهم جدًا التقدم إلى المؤسسات الصحية في حالة حدوث تغيير في شدة هذه الشكاوى. من بين أسباب آلام البطن الشديدة حالات مثل الحمل خارج الرحم أو انفصال المشيمة (فصل المشيمة عن الرحم) أو الإجهاض. لذلك، فإن معرفة أعراض هذه الاضطرابات أمر مهم من حيث التمييز بين آلام البطن الطبيعية وغير الطبيعية أثناء الحمل.

هل آلام البطن أثناء الحمل تؤذي الطفل؟

بشكل عام، هناك شكوى واحدة فقط من المغص أثناء الحمل، وإذا كانت منخفضة الشدة، فلا يتوقع حدوث ضرر للطفل، قد يؤذي ألم البطن أثناء الحمل الطفل في بعض الظروف، اعتمادًا على السبب الأساسي. على وجه الخصوص، فإن وجود شكاوى مثل الغثيان والقيء وآلام الظهر والنزيف المهبلي مع ألم في الفخذ وأسفل البطن قد يشير إلى حالة منخفضة.

  • ألم لا يطاق يتركز في الجزء العلوي من البطن وخاصة في الجانب الأيمن.
  • النزيف المهبلي المصاحب
  • تقلصات منتظمة،
  • إضافة أعراض الحمى إلى آلام البطن،
  • ظهور أعراض مثل ارتفاع ضغط الدم ، والدوخة، وضيق التنفس، والصداع، والتعب الشديد.
  • تطور حكة واصفرار في الجلد.

طريقة التعامل مع لآلام البطن أثناء الحمل؟

لا يمكن منع آلام البطن خاصة في المراحل الأخيرة من الحمل. والسبب في ذلك أن الآلية الرئيسية في ظهور الألم ترجع إلى التغيرات الجسدية التي يسببها الحمل. أفضل خطوة يجب اتخاذها لتحديد الحالات التي قد تكون مفيدة لألم البطن هي استشارة الأطباء المتخصصين حول الطريقة الأنسب.

عادةً ما يكون ألم البطن الخفيف أثناء الحمل مؤقتًا بطبيعته. يمكن استخدام مسكنات الألم التي وصفها أطبائك والمشار إليها على أنها مناسبة للاستخدام أثناء الحمل لألم البطن الذي لا يتطلب عناية طبية فورية. بصرف النظر عن استخدام الأدوية، هناك العديد من الممارسات التي يمكنك القيام بها دون معرفة وتوصية أطبائك للتحكم في الشكوى من آلام البطن أثناء الحمل:

  • راحة منتظمة،
  • استخدام كيس الماء الساخن
  • – تدليك البطن بلطف،
  • تطبيق تقنيات الاسترخاء مثل اليوجا والتأمل.
  • ممارسة التمارين الخفيفة.

آلام البطن أثناء الحمل أمر شائع. يجب إخبار الأطباء بأي أعراض تحدث أثناء الحمل أثناء الفحوصات المنتظمة ويجب الحصول على معلومات حول كيفية المتابعة. إذا كانت هناك أعراض تحذيرية مذكورة في المقالة في آلام البطن أثناء الحمل، فمن المستحسن التقدم إلى المؤسسات الصحية في أسرع وقت ممكن والحصول على الدعم من الأطباء المتخصصين.

المراجع:-

https://www.babycenter.com/0_abdominal-pain-and-cramping-during-pregnancy_204.bc

https://www.myvmc.com/symptoms/pregnancy-abdominal-pain/

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى