فتاوي اسلامية

إذا مات الزاني وهو يزني لا يكون من أهل الإيمان l فتوى رقم 6755

يتساءل الكثير من الناس عن صحة قول إذا مات الزاني وهو يزني لا يكون من أهل الإيمان، حيث يوجد الكثير من الأحاديث الشريفة عن الزنا وحُرمانيته في الإسلام، فما هي صحة تلك المقولة؟

إذا مات الزاني وهو يزني لا يكون من أهل الإيمان

 يقول السائل قوله صلى الله عليه وسلم «لا يزنى الزانى وهو مؤمن..» الحديث هل هذا مثل الإيمان وهل لو مات فهو في هذه الحالة لا يكون من أهل الإيمان؟

صحة قول أن الزاني لا يكون مؤمنًا إن مات وهو يزني

نفي لكمال الإيمان وليس نفي للإيمان المطلق. والزاني ليس بكافر. لو مات وهو على الزنا فإنه يعتبر مؤمنا ناقص الإيمان. صاحب كبيرة معرض للوعيد. ان شاء الله غفر له وإن شاء عذبه. بدليل قوله تعالى «إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء» هذا يدخل فيه الزنا وكل الكبائر. نعم. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًا: المقصود بقوله لم تقبل له صلاة أربعين يوما l فتوى رقم 6740 – مرجعي Marj3y

يعتبر نفي إيمان الشخص الزاني ليس نفيًا كاملًا، فهنا يوضح الشيخ أن الزاني يظل مؤمنًا ولكنه ناقص الإيمان، وقد يعذبه الله أو يغفر له كما يشاء.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى