حمل و ولادة

الأسئلة التي تهم المرأة الحامل.. أهمها – متى يتم تحديد جنس الجنين؟

الأسئلة التي تهم المرأة الحامل بشأن الحمل والتوقيت المناسب له هو محور حديثنا اليوم، وذلك لأن الأمومة حلم كل فتاة بعد الزواج، فهى غريزة موروثة عند كل النساء، كثيرا ما يشغل بال المرأة الحامل بشأن وضع حملها، وهل يسير بشكل آمن، أم أن هناك خطورة على طفلها، كل هذا وأكثر تناقشه النساء مع الأطباء، جمعنا اليوم أشهر أسئلة النساء الحوامل والإجابة عنها من خلال المقال.

الأسئلة التي تهم المرأة الحامل

الأسئلة التي تهم المرأة الحامل

هذه الأسئلة الأكثر شيوعًا من النساء الحوامل وإجاباتهن:

كيف تتعامل مع الغثيان والقيء؟

عادة ما تكون هذه الأحاسيس غير السارة شائعة بين النساء الحوامل وهي معروفة خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. في معظم الحالات، تتعلق الشكاوى بساعات الصباح، ولكن في الواقع يمكن أن تكون في أي وقت آخر. الأسباب الدقيقة ليست واضحة تمامًا، هذه بعض النصائح للتعامل مع القئ والغثيان:

  • عندما تشعر بالأعراض غير السارة، حاول تناول بعض السلطات،
  • شرب المزيد من السوائل
  • تجنب الأطعمة الدهنية والمقلية والحارة؛
  • تجنب بعض الروائح التي تزيد من الرغبة في القيء؛
  • إذا ساءت حالتك (تتقيأ لأكثر من 12 ساعة، أو تفقد الوزن، أو تشعر بالإرهاق أو الدوار باستمرار، أو الحمى) عليك مراجعة الطبيب.

هل هناك علاج للحموضة الشديدة؟

يعمل هرمون البروجسترون على إبطاء عملية الهضم وإرخاء الحلقة العضلية التي تربط المعدة بالمريء. نتيجة لذلك، فهو غير قادر على منع عودة العصارة المعدية إلى المريء. وهكذا تظهر الأحماض الكريهة.

نصائح:

  • لا تفرط في تناول الطعام، بعد تناول الطعام انتظر ساعة واحدة على الأقل قبل الذهاب إلى الفراش؛
  • الحد من استهلاك الأطعمة الدسمة والمقلية والكافيين. الكحول والنعناع
  • شرب المزيد من السوائل الدافئة
  • النوم على مرتبة صلبة، بمساعدة المزيد من الوسائد ترفع مستوى الرأس؛
  • إذا استمرت الشكاوى، استشر أخصائيًا – يمكنه تحديد ما إذا كنت بحاجة إلى دواء.

هل يمكن التغلب على آلام الظهر؟

تحدث في أغلب الأحيان بعد الشهر السادس. الأسباب معقدة – ممارسة بعض تمارين الحمل، وتمارين الاسترخاء، يساعد على تليين وترخي العظام الوركية. يمكن أن يحدث الألم أيضًا بعد الولادة نتيجة للحمل.

نصائح:

  • كن حذرا مع الوزن – عندما يكونون أكثر من الطبيعي ، يتم تحميل العمود الفقري بشكل إضافي؛ تعتبر السباحة واليوجا وسيلتين جيدتين “لوقف” هذا النوع من الألم.
  • تجنب الانحناء ورفع الأشياء الثقيلة، إذا كنت تقضي وقتًا أطول على الكمبيوتر، فيجب أن تستريح يديك على المكتب؛
  • لا ينصح بالتطبيب الذاتي – يمكن أن تكون العلاجات الحرارية أو الكمادات التدفئة ضارة؛
  • إذا كان الألم مستمرًا وشديدًا، استشر الطبيب.

ما سبب الإمساك أثناء الحمل؟

يعد الإمساك شكوى شائعة خلال الأشهر الأولى من الحمل. والسبب مرة أخرى هو الاضطرابات الهرمونية – وخاصة هرمون البروجسترون الذي يريح العضلات الملساء في الأمعاء، وتصبح كسولة ويعمل الجهاز الهضمي بشكل أبطأ. لا تستهتري بالمشكلة، لأن الإهمال قد يؤدي إلى البواسير المؤلمة.

نصائح:

  • انتبه إلى كمية السوائل التي تتناولها – دعها لا تقل عن 1.5 – 2 لتر في اليوم؛
  • تناول المنتجات التي تحتوي على الألياف – الفواكه والخضروات وخبز الحبوب الكاملة؛
  • لا تفوت المشي اليومي – 30 دقيقة على الأقل في اليوم؛
  • لا تستخدم المسهلات بدون استشارة الطبيب.

اقرأ أيضا:

أسباب آلام البطن أثناء الحمل وهل تشكل خطرا على الأم والطفل؟

ما هو الحمل خارج الرحم؟ وما أسباب ذلك؟

هل عامل Rh السلبي خطير؟

أكثر المواقف غير السارة هي عندما يكون لدى الأم المستقبلية عامل Rh سلبي والأب لديه Rh إيجابي. يحدث مشكلة عندما يكون لدى الأم عامل ريسس سلبي والطفل لديه عامل إيجابي موروث من الأب. في هذه الحالة يتعرف جهازها المناعي على الخلايا الإيجابية للطفل على أنها غريبة. وهكذا، يبدأ جسم المرأة في إنتاج الأجسام المضادة التي تقاوم الخلايا الغريبة. بهذه الطريقة، يمكن تدمير خلايا الدم الحمراء لدى الطفل ويمكن أن تصاب بفقر الدم أو حتى تؤدي إلى الإجهاض.

نصائح:

  • من المهم أن يتم تشخيص عامل ال Rh السلبي مبكرًا ؛
  • يحاول الطب الحديث تجنب هذه المشكلة بالطرق الحديثة للوقاية والعلاج المتكرر.

متى يتم تحديد جنس الجنين؟

إنه أحد الأسئلة الشائعة للمرأة الحامل، يمكن أن يحدث هذا في وقت مبكر من بداية الأسبوع 15-16. باستخدام الموجات فوق الصوتية. ومع ذلك، في بعض الأحيان، حتى نهاية الحمل، لا يمكن الجزم بما سيكون عليه الطفل – فتى أم بنت؟ ما الذي يحدد بالضبط موثوقية تحديد الجنس – جودة المعدات، ومؤهلات الطبيب الذي يقوم بإجراء الاختبار، وخاصة وضع الجنين في وقت الفحص.

نصيحة:

  • حتى لو كان هناك خطأ في تحديد جنس الطفل، فلا تشك في أن طفلك سواء كان بنتا أو فتى هو أحلى وأجمل هدية من الخالق.

ما هو سبب التهاب الثدي؟

يعد ألم الصدر مرضًا شائعًا خاصةً خلال الأشهر الثلاثة الأولى، والسبب هو زيادة هرمونات البروجسترون والإستروجين. يتطور الثدي ببساطة ويستعد للرضاعة الطبيعية القادمة.

نصائح:

  • اختر حمالة صدر مناسبة – حمالات الصدر للنساء الحوامل تدعم الثدي جيدًا، وتحافظ على شكله، وتمنع الترهل؛
  • اختاري الأقمشة القطنية التي لا تسبب تهيجًا شديدًا للصدر.

هل الصداع أثناء الحمل ضار؟

في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يشكو حوالي 70٪ من النساء الحوامل من الصداع. يمكن أن يكون الألم مختلفًا – نابضًا، خفيفًا. الأسباب هي التغيرات الهرمونية والجسدية والعاطفية. الصداع بحد ذاته لا يشكل خطرا عليك أو على الجنين. لكن في بعض الحالات، على الرغم من ندرتها، يمكن أن تكون علامة على أمراض خطيرة، مثل ارتفاع ضغط الدم.

نصائح:

  • حاول أن تحدد بنفسك السبب المحتمل للصداع (قلة النوم والتوتر) وحاول التصدي له (النوم، المشي) ؛
  • تأكد من مراجعة الطبيب عندما يكون الصداع مصحوبًا بالحمى والقيء والتورم وألم العين.

هل يجب أن أتناول الفيتامينات؟

من الخطأ الاعتقاد بأن المرأة الحامل يجب أن تتناول الفيتامينات خلال 9 أشهر. وكما أن نقص الفيتامينات ضارًا، فإن الإفراط في تناولها ضارًا أيضا. تعمل الفيتامينات على تحفيز دفاعات الجسم، لكن هذا لا يعني أنك بحاجة إلى فيتامينات بدون داعي.

نصائح:

  • تناول طعامًا صحيًا – دع قائمتك تشمل الفواكه والخضروات واللحوم والأسماك والحليب ومنتجات الألبان؛
  • من الأفضل أن يقرر الطبيب المشرف عليك ما إذا كنت بحاجة إلى فيتامينات – سيحدد الجرعة ووقت تناولها.

متى يبدأ الطفل بالحركات الأولى؟

هذه من أكثر الأسئلة التي تهم الحامل، يبدأ الجنين في الحركة في الأسبوع السابع من الحمل تقريبًا، لكنك لن تشعري بأي شيء بعد ذلك. فقط في الأسبوع 18-20 ستشعر بشيء مختلف ومميز. سوف تسبب حركات طفلك الكثير من الإثارة والبهجة. ربما منذ تلك اللحظة فصاعدًا، أصبحت مشاعر الأم أكثر وضوحًا. في البداية، تكون حركات الطفل مسموعة قليلاً وخجولة. بمرور الوقت، تصبح أكثر وضوحًا ويمكن ملاحظتها بشكل واضح.

نصائح:

  • تعتبر حركات الطفل علامة على أنه ينمو ويتطور؛
  • إذا كنت لا تشعر بحركات الطفل، فتأكد من الاتصال بطبيبك.

هل الحساسية التي أعاني منها تؤذي الطفل؟

يثبت الحمل أحيانًا أنه سبب لتهدئة الحساسية أو زوالها. ولكن في حالات أخرى يمكن أن تتفاقم. لذلك، إذا كنت تعانين من الحساسية وأنت حامل، فعليك بالتأكيد استشارة طبيب الحساسية. لأنه في معظم الحالات تحتاج إلى خطة علاج فردية – يجب إيقاف بعض الأدوية التي تناولتها حتى الآن أو تقييدها. لكن يمكن للأخصائي فقط تقييم المخاطر التي تتعرض لها أنت والجنين، وبالتالي، ما يجب القيام به.

نصائح:

  • عليك اتباع توصيات الطبيب.
  • لا تدخن – فالأمهات المدخنات أكثر عرضة للإصابة بحساسية مختلفة لدى أطفالهن.

ناقشنا اليوم الأسئلة التي تهم المرأة الحامل، وقمنا بالإجابة عنها، وذلك لأن كل حامل يدور في ذهنها العديد من المخاوف حول حملها خاصةً إذا كان هذا هو حملها الأول.

المراجع:-

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/1757816

https://www.parents.com/pregnancy/my-body/how-to-i-help-pregnancy-fatigue/

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى