مشاكل زيادة الوزن والتخسيس

التغذية الجينية أحدث صيحة في عالم التخسيس

ما هي التغذية الجينية؟

تعد التغذية الجينية أحدث صيحة في عالم التخسيس فهي تختار لك طريقة التغذية التي تناسب جيناتك الشخصية، والتي تلبي لك احتياجاتك أنت بالقدر الصحيح، فمع كل الأنظمة الغذائية التي يتم الإعلان عنها والأراء المتضاربة والآثار الجانبية الضارة في بعض الحالات للحمية كنقص بعض العناصر الغذائية، يصبح الإنسان في حيرة من أمره ولا يعرف من أين يبدأ وما الذي عليه فعله ليتمتع بالصحّة والرشاقة.

ما هي التغذية الجينية؟

التغذية الجينية
التغذية الجينية

تدرس التغذية الجينية الطريقة التي تتفاعل بها جيناتنا الوراثية مع العناصر الغذائية المختلفة، وهي تدرس تأثير كل ذلك على الجسم وعلى الصحّة العامة.

مقالات ذات صلة

فعلى سبيل المثال تؤثر التغيرات التي تحدث في جين يعرف باسم (إف تي أو) على عملية أيض الغذاء وإطلاق الطاقة، ويؤثر على اتزان طاقة الجسم وعلى الوزن، ويمكن من خلال دراسة هذا الجين معرفة الكثير عن عمليات أيض الدهون والبروتين للشخص محل الدراسة، ومن خلال النتائج المتاحة وضع نظام غذائي خاص بذلك الشخص بواسطة اختصاصي التغذية.

اقرأ أيضًا: وجبات خفيفة لرجيم الكيتو

تاريخ التغذية الجينية

في بداية القرن العشرين قام الطبيب البريطاني أرشيبالد جارود بربط الجينات الوراثية بالنمط الغذائي للبشر، والنمط الظاهري لهم.

ولقد تطور الأمر كثيرًا مع مشروع الجينوم البشري الذي تم إطلاقه في تسعينيات القرن الماضي فكان له الفضل في عودة النور إلى أبحاث التغذية الجينية ومنذ ذلك الحين تم عمل مئات الدراسات في هذا المجال الحديث.

والأن أصبح بعض ممن يمارسون تخصص التغذية العلاجية، يهتمون بفحص الجينات الوراثثية ويربطون ذلك بنوعية النظام الغذائي الذي يجب على الإنسان إتباعه، وما هو الأفضل له لعيش حياة صحيّة والحفاظ على وزن مثالي، وتجنب العديد من المشكلات الصحيّة التي قد يتعرض لها الشخص مستقبلًا.

اقرأ أيضًا: فوائد الشوفان للتخسيس

فائدة دراسة التغذية الجينية

إن دراسة التغذية الجينية تساعدك على اتخاذ قرارات أفضل في الوجبات اليومية التي تتناولها للحفاظ على صحتك بحيث تتجنب الأخطار والمشكلات المحتملة التي يمكن أن تتعرض لها نتيجة سوء التغذية من خلال جيناتك، وعلى سبيل المثال:

  • الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بارتفاع الضغط أو الكوليستيرول: عندما تعلم بأنك معرض لخطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسب الكوليستيرول الضار بالجسم يمكنك أن تتجنب الأغذية الدهنية وتقلل من كميات الصوديوم التي تستهلكها يوميًا.
  • اشتهاء الحلويات ومخاطر الإصابة بداء السكري: بعض الأشخاص يكون لديهم ميل طبيعي لتناول الحلوى وعندما يعرفون أنهم معرضون لخطر الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني، يمكنهم أن ينتبهوا لذلك ولا يستجيبون لهذه الرغبة أو يوجهونها بصورة صحية عبر تناول الفاكهة والأغذية المفيدة.
  • إذا كان لديك حساسية ضد الكافيين: بعض الأشخاص يشعرون برعشة واضطرابات عند تناول الكافيين وبمعرفة ذلك يمكنهم استبدال المشروبات الكافينية بأخرى مفيدة لا تسبب لهم مثل هذه الاضطرابات.
  • فقد الوزن الناتج عن اتباع نظام غذائي عالي البروتين: إذا قررت جيناتك أن الأنسب لك تناول حمية بروتينية من أجل فقد الوزن، سيمكنك أن تشرع في ذلك بكل ثقة للوصول إلى الوزن المناسب.
  • كيفية تحفيز الأيض: من المعلموات التي يمكن أن تشي بها جيناتك أيضًا نوعية التمرينات الرياضية التي يمكنها أن تحفّز من عملية الأيض مثل تمرينات المقاومة والتمرينات القلبية، وكل ذلك سيعطيك نتائج أسرع وطريق واضح العالم للوصول إلى هدفك.

كيف يمكن إجراء إختبار التغذية الجينية؟

التغذية الجينية
التغذية الجينية

لاتباع نظام التغذية الجينية أحدث صيحة في عالم التخسيس يجب إجراء الفحص الخاص بها وهو فحص جينات وراثية(DNA) يتم عبر أخذ عينة من الفم ويتم إرسالها للمختبر لتحليلها وخلال أسابيع قليلة يمكن الحصول على النتائج حيث يتم فحص حوالي 70 جين أو أكثر.

دقة اختبار التغذية الجينية

يعد فحص التغذية الوراثية من الفحوصات الدقيقة للغاية لأنه قائم على أسس علمية وما فيه من نتائج يشير إلى استعدادك الوراثي، ولا يعني أن لديك مخاطر التعرّض لمشكلة صحية أنك بالضرورة ستصاب بهذه المشكلة، فهناك الكثير من العوامل الأخرى ومن ضمنها التغذية تساهم في ظهور المرض.

إختبار التغذية الجينية السريع

بعض الشركات تبيع اختبار للتغذية الجينية سريع ويمكن عمله منزليًا، ولكن إذا أردت أن تقوم بنفسك بعمل واحد فعليك استشارة خبير تغذية في النتائج أو البحث والدراسة من أجل معرفة ما يناسبك حقًا بناء على النتائج التي لديك.

وعلى سبيل المثال لو أظهرت النتائج أن لديك استعداد وراثي لارتفاع مستوى الدهون الثلاثية بالدم – وهو نوع من الدهون يضر بصحة القلب والأوعية الدموية – فيمكنك تجنب الدهون الضارة وتناول الأحماض الدهنية أوميجا – 3 التي تقلل من مستويات الدهون الثلاثية بالدم.

اقرأ أيضًا: مخاطر تجاهل وجبة الإفطار

كيف تؤثر التغذية الجينية على صحتك؟

يحدد اختبار التغذية الجينية أنواع الغذاء الأكثر تأثيرًا على صحّتك كيف يمكنك تقليل مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض.

فإذا كان ارتفاع ضغط الدم أحد المشكلات التي يعاني منها أفراد أسرتك ولديك الأن نتائج علمية موثقة تؤكد أن هذه المشكلة قد تصل لك فيمكنك وضع خطة غذائية مع خبير التغذية لتجنب كل ما يمكنه أن يعرضك لهذه المشكلة مستقبلًا مثل الإسراف في تناول أملاح الصوديوم.

الجينات الوراثية ونمط الحياة الصحّي

يؤثر نمط الحياة بشكل كبير في طريقة تعبير الجينات الوراثية عن نفسها، فكلما كان نمط حياتك بعيد عن المثالية فتسهر لساعات متأخرة وتتناول الكحول والعقاقير وتدخن السجائر وتأكل الأغذية الدسمة، كلما كانت الفرصة متاحة للكثير من الجينات المرضية للتعبير عن نفسها.

وبالعكس كلما التزمت بنمط حياة صحية، وتناولت غذاءًا صحيًا ومارست الرياضة وابتعدت عن كل ما يمكن أن يضر بصحتك، كلما عشت حياة مفعمة بالصحة.

دراسة عن التغذية الجينية

قام باحثون بعمل دراسة على مجموعة من التوائم، حيث قدموا وجبة إفطار من المافين الغني بالسكر للمشاركين، وقاموا بقياس مستويات السكر والإنسولين في الدم مع الوضع في الاعتبار نمط حياة كل شخص من المشاركين في الدراسة، من حيث جودة النوم وممارسة الرياضة، وقاموا بعمل تحليل براز وتحليل لنوعية بكتريا الأمعاء لديهم وكانت النتائج كالتالي:

  • كان للمغذيات الكبرى مثل البروتينات والدهون والكربوهيدرات الأثر الأكبر على مستويات السكر في الدم.
  • كان لبكتريا القولون دورًا حيويًا في تحديد مستويات الدهون بالدم.
  • تأثرت مستويات سكر الدم بالجينات الوراثية بأكثر مما تأثرت دهون الدم.

وخلصت الدراسة إلى أن الجينات المسؤولة عن الأيض كان لها أبلغ الأثر على صحّة الإنسان وعلى وزنه بالإضافة إلى مجموعة أخرى من العوامل وتشمل؛ النظام الغذائي، وممارسة التمرينات الرياضية، ونوعية بكتريا القولون، وجودة النوم.

هل التغذية الجينية هي مستقبل التغذية؟

يمكن اعتبار أن التغذية الجينية أحدث صيحة في عالم التخسيس والوقاية من الأمراض ويمكن أن تصبح وسيلة فعّالة مستقبلًا لتجنب الكثير من المشكلات الصحية الوراثية.

ويعتقد أن التغذية الجينية ستصبح أمرًا اعتياديًا عند اختيار الغذاء المناسب وخاصة للحمية الهادفة إلى تحسين الوزن، وستجعل الكثير من الناس أكثر وعيًا بجيناتهم الوراثية وبما هو مناسب لهم، وما هو غير مناسب.

ملاحظة أخيرة على التغذية الجينية

إن الخريطة الجينية يمكنها التنبؤ بالكثير من المشكلات وتوقع حدوثها، ولكن ليس معنى ذلك أن كل ما هو موجود في جيناتك الوراثية لابد وأن يحدث فعليًا، لأن هناك عدة عوامل ترتبط بقدرة الجين على التعبير عن نفسه، من ضمنها نمط حياتك، فالجينات تعطيك فكرة جيدة عن الخطوات التي عليك اتخاذها مستقبلًا لتصبح في أفضل حالاتك.

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى