صحة

3 طرق لعلاج التهاب الأذن الوسطي والوقاية منها عند الأطفال

3 طرق لعلاج التهاب الأذن الوسطي والوقاية منها عند الأطفال

يشيع تعرض الرضع والأطفال لالتهاب الأذن الوسطي فضلاً عن البالغين مسبباً لهم الكثير من الألم وقد يتطور الامر لمضاعفات خطرة لذا سنتحدث اليوم عن مسببات الالتهاب وطرق العلاج المختلفة.

 الأذن

3 طرق لعلاج التهاب الأذن الوسطي والوقاية منها عند الأطفال

و يتكون التركيب التشريحي المبسط للأذن كما هو موضح بالصورة من  التالي:

  • أذن خارجية مكونة من صوان الأذن وظيفته تجميع ترددات الهواء موجات الصوت ونقلها خلال القناة السمعية إلى طبلة الأذن.
  • أذن وسطى مكونه من قناة استاكيوس (تتصل بالبلعوم الأنفي وتعمل معادلة الضغط الجوي للهواء الموجود بالأذن الخارجية بالهواء الموجود بالأذن الوسطى) و تجويف الأذن الوسطى جدران يحتوى على ثلاث عظيمات صغيرة تسمى المطرقة والسندان والركاب، ووظيفتها نقل حركة طبلة الأذن  إلى السائل الموجود بالأذن الداخلية.
  • أذن داخلية تتكون من قوقعة الأذن والجهاز الدهليزي، محاطين بسائل مائي وتكون القوقعة هي المسؤولة عن تفسير وسماع الصوت ،أما الجهاز الدهليزي فهو مسؤول عن التوازن.

أنواع التهاب الأذن 

عندما تظهر الأعراض  فجأة وبدون مقدمات ولا تستمر لمدة طويلة يسمى التهاب حاد بينما يستمر  الالتهاب المزمن لمدة كبيرة مما يتسبب في إلحاق ضرر دائم في الأذن ويمكن تصنيف التهاب الاذن وفقاً لموقع الإصابة كالتالي:

  • التهاب الأذن الداخلية ويظهر تأثيره أيضا على الاذن الوسطى
  • التهاب الأذن الوسطى و يشيع حدوثه في مرحلة الطفولة وهي موضوع مقال اليوم.
  • التهاب الأذن الخارجية وتظهر أعراضه على صوان وقناة الأذن  وقناة الأذن وقد ينتشر الى عظام وغضاريف الاذن.

التهاب الأذن الوسطي

تراكم السوائل داخل  طبلة الأذن  يخلق بيئة ملائمة لنمو وتكاثر الميكروبات مسببة الالتهاب ويحدث ذلك نتيجة تورم قناة استاكيوس التي تصل بالحلق، ويكون الأطفال والرضع هم الفئة الأكثر عرضة لهذا النوع من التهاب الأذن، ويرجع ذلك لصغر حجم آذانهم مما يزيد من فرص انسدادها ويرجع ذلك لأحد الأسباب التالية:

  • العدوى  سواء كانت فيروسية ، أو بكتيرية أو فطرية.
  • أمراض الجهاز التنفسي، مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا.
  • حساسية الجيوب الانفية.
  • تكرار التهاب القصيبات الهوائية.
  • التعرض لدخان السجائر.
  • الالتهاب المتكرر للحمية أو اللوزتين.
  • الأمراض الجهاز المناعي.
  •  عيوب خلقية في القناة السمعية في الأذن.
  • كاثر جانبي لبعض الادوية مثل أدوية الصرع و التشنجات.
  • بالنسبة للرُّضع، نتيجة مرور الحليب إلى أذن الطفل أثناء الرضاعة.

فئات أكثر عرضة للإصابة

يزداد خطر الإصابة عند بعض الفئات عن غيرها ونذكرهم كالتالي:

  • من لهم تاريخ عائلي من الإصابة بالتهاب الاذن المتكرر.
  • المدخنين والمحيطين بهم باستمرار.
  • مدمني الكحوليات.
  • مرضى السكري.
  • صغار السن وخاصة الرضع.
  • الرضع الذين يتم إرضاعه في وضعية الاستلقاء.
  • مرضي الحساسيات الموسمية.

أعراض التهاب الأذن الوسطي

أعراض الكبار

  • الألم وطنين الأذن.
  • افرازات الاذن.
  • عدم الارتياح والتوتر والعصبية.
  • اضطرابات  النوم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإحساس بوجود ضغط داخل الأذن.
  • عدم القدرة على السماع بصورة جيدة.
  • الصداع.

الأعراض عند الأطفال

  • ألم الأذن وخاصة عند الاستلقاء.
  • شد الأذن وحكها.
  • الحمي.
  • خروج  إفرازات من الأذن.
  • كثرة البكاء والعصبية والتي لا تهدأ بأي وسيلة.
  • عدم القدرة على النوم أو عدم القدرة على النوم المتواصل.
  • اختلال في القدرة على التوازن.
  •  ألم  وتشنج الرقبة.
  • اضطرابات هضمية مثل الإسهال وفقدان الشهية ورفض الطعام أو القيء والغثيان.
  • اضطراب في القدرة السمعية  أو عدم استجابته للأصوات كالمعتاد.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطي

قد تسبب التهاب الأذن العديد من المضاعفات، مثل ما يأتي:

  • ضعف القدرة على السمع.
  • تأخر في تطور الطفل وقدرته على الكلام نتيجة ضعف السمع.
  • انتشار العدوى إلى الأنسجة المجاورة.
  • تصبح الأذن بيئة ملائمة لنمو وانتشار المزيد من الميكروبات.
  • تكون ثقب في طبلة الاذن او تمزقها نتيجة ضغط السوائل.
  • فقدان التوازن و الدوخة المستمرة.
  • الإصابة بالخراريج.

التشخيص

3 طرق لعلاج التهاب الأذن الوسطي والوقاية منها عند الأطفال

يتم التشخيص من خلال سماع شكوى المريض  والتاريخ المرضي ومن ثم يستخدم معدات طبية خاصة في بعض الفحوصات التالية:

  • فحص الأذن بجهاز مثبت به مصدر ضوء صغير في المقدمة.
  • فحص حركة طبلة الأذن لاستثناء ثقب طبلة الأذن باستخدام المنظار الهوائي، للاستدلال على تراكم السوائل بالنفخ الخفيف في طبلة الأذن، في حال عدم تحرك الطبلة يشير ذلك لتراكم السوائل.
  • التصوير الإشعاعي للأذن.

علاج التهاب الأذن الوسطي

يعتمد علاج التهاب الأذن الوسطي على السبب وراءه ويكون كالتالي:

علاج الكبار

  •  المضادات الحيوية في حال العدوى البكتيرية ولكن لا تجدي نفعاَ مع العدوى الفيروسية.
  • المسكنات وخافض الحرارة لتخفيف الألم وعلاج الحمى مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين
  • قطرات مضادة للاحتقان لتجفيف الأذن في حال خروج افرازات.
  • قطرات مضادة للهستامين في حالة حكة الأذن.
  • العلاج الجراحي في بعض الحالات لتصريف بعض السوائل من الأذن وتخفيف الضغط .

علاج الأطفال

  • عادة ما تتحسن الحالات البسيطة أو العدوى الفيروسية من تلقاء نفسها وكل ما عليك هو  مراقبة الصغير مع اطلاع الطبيب بكافة التطورات وهناك بعض الإجراءات المنزلية المساعدة سنذكرها لاحقاً.
  • يلجأ الطبيب لاستخدام  حقن او اشربة المضادات الحيوية في حالات الالتهاب البكتيري أو حالات الالتهاب المتكررة او اذا تفاقمت الأعراض
  • قطرات الأذن التي تحتوي علي مضادات الالتهاب والاحتقان كمضادات الهستامين.
  • القطرات او الاشربة المسكنة والخافضة للحرارة.
  • العلاج الجراحي.

متى يلجأ الطبيب لقرار الجراحة؟

في حالة الالتهاب المتكررة والحالات الشديدة أو الحالات التي لا تجدي المضادات الحيوية نفعاً معها و تتم الجراحة من خلال عمل ثقب في طبلة الأذن لتصريف  الصديد و إدخال أنبوب متناهي الصغر إلى الأذن لتصريف السوائل وتحسين القدرة على السمع.

علاجات بديلة لالتهاب الأذن الوسطي

يمكن تخفيف الم الاذن واحساس الضغط و علاج التهاب الأذن في الحالات البسيطة من خلال بعض الإجراءات مثل:

  • الكمادات

تساعد الكمادات الدافئة أو الباردة قرب الأذن والرقبة في التقليل من حدة الالتهاب وتخفيف الإحساس بألم الأذن ولكن يجب مراعاة النقاط التالية:

  • لا تطبق الكمادة لأكثر من 20 دقيقة
  • لا تكون الكمادات شديدة البرودة أو السخونة.
  • عدم وضع الكمادات مباشرة على الجلد وعدم النوم بها.

 

  • المساج

يساعد التدليك على التخلص من الألم و الصداع فضلا عن إرخاء العضلات المحيطة ويتم ذلك من خلال الضغط خلف الأذن والنزول للرقبة ، ثم الصعود ثانية باتجاه الأذن وكذلك تدليك المنطقة المحيطة بالإذن في الوجه.

  • وضعية النوم الصحيحة

يساعد الاستلقاء بزاوية حادة 45  بمساعدة الوسائد على تصريف السوائل المتراكمة داخل الأذن ومن ثم تخفيف ألم الأذن وذلك من خلال المساعدة في تصريف السوائل المتراكمة داخل الأذن.

  • مضغ العلكة (اللبان)

يعمل المضغ على موازنة الضغط وتخفيف الألم و تصلح هذه الطريقة عند الطيران لتجنب التهاب وألم الأذن.

  • الغرغرة بالماء والملح

تعمل  هذه الطريقة علي على سحب السوائل عن طريق قناة استاكيوس، مما يقلل من الضغط داخل الأذن ومن ثم يقل الإحساس بالألم وتصلح هذه الطريقة للكبار فقط.

الوقاية من التهاب الأذن الوسطي

  • تجنب مخالطة الأطفال للمدخنين.
  • الحفاظ على نظافة الأيدي والأذن مع التجفيف الجيد للاذن.
  • المحافظة على تطعيمات الأطفال.
  • رفع رأس الرضيع اثناء الرضاعة او شرب الحليب.
  • تجنب دخول الماء إلى أذن الطفل اثناء الاستحمام او السباحه.
  • عدم إهمال علاج نزلات البرد.
  • الاستعانة بالمضاد الحيوي لعلاج التهاب الاذن المتكرر (4 مرات أو أكثر/عام) عند الأطفال.
  • متابعة الطفل الذي يتعرض لالتهاب الأذن باستمرار.
  • تجنب العدوى بمخالطة الطفل للمصابين .
  • الرضاعة الطبيعية  التي تساعد على رفع المناعة.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب.

أعراض تستدعي التدخل الطبي الفوري

  • أن يكون عمر المصاب أقل من 6 اشهر.
  • ظهور أعراض الالتهاب على كلتا الأذنين.
  • استمرار الأعراض وعدم التحسن بعد يومين بعد استخدام المضاد الحيوي.
  • اختفاء ألم الأذن فجأة قد يشير إلى حدوث ثقب في غشاء الطبل.
  • تفاقم الأعراض سوءاً.
  • خروج الدم أو الصديد من الأذن.
  • عدم القدرة على النوم.
  • احمرار وتورم حول الأذن.
  • عدم القدرة على السمع.
  • الحمى الشديدة لأكثر من 40 درجة مئوية.
  • تشنج رقبة الطفل.
  • خمول الطفل.
  • الشعور بألم غير محتمل في الأذن.
  •  شلل  في الوجه.
  • فقدان التوازن والدوخة، والصداع الشديد.
  • تدهور حالة المريض وضعفه.
  • الإصابة بعدوى أخرى  مصاحباً لالتهاب الاذن.
  • في حالة كنت تعاني من أمراض تزيد من مضاعفات الالتهاب مثل أمراض القلب أو التليف الكيسي.
  • استخدام أدوية تضعف المناعة مثل العلاج الكيميائي.

وبعد معرفة السبب وراء التهاب الأذن الوسطي وطرق علاجها ومضاعفاتها عند الأطفال يجب عدم التهاون في استشارة الطبيب فور الشعور بالأعراض.

المراجع

للمزيد أقرا هنا 3 طرق لعلاج التهاب الأذن الداخلية وعلاقتها بمشاكل الاتزان

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى