تقنية وتكنولوجيا

هل سمعت من قبل عن الروت لأجهزة أندرويد.. وماذا تعرف عنه؟

لا بد أنك سمعت عن الروت من قبل، خاصة إذا كنت تملك أحد الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد

ولا بد أن يكون أحد أصدقائك قد اقترح عليك في أحد الأيام أن تفعل الروت على جهازك لحل بعض المشكلات التي تواجه جهازك، لكن هل تعرف ما هو الروت وكيف يعمل؟ سنخبرك في هذا المقال عن كل ما يشغل بالك

ماذا يعني الروت؟

نظام التشغيل أندرويد هو نظام مبني على نظام التشغيل الحاسوبي (لينوكس)، والروت ببساطة هو عملية استرجاع خصائص لنظام اللينوكس التي قد تم حذفها في نظام الأندرويد، وعند قيامك بعمل الروت لجهازك، يقوم الجهاز بجعلك مستخدماً مميزاً (Super User) يستطيع الوصول إلى صلاحيات لم تكن تستطيع الوصول إليها سابقاً

كما أنه عند برمجة نظام التشغيل أندرويد, يتم اعتبارك كمستخدم عندما تبدأ بتشغيله، وكمستخدم للجهاز يوجد لديك صلاحيات محددة للقيام بها للتعديل على طريقة عمل نظام التشغيل

وبعد القيام بعمل ترويت لجهازك فأنت تستطيع أن تقوم بفعل كل ما تريده على نظام التشغيل، لكن وفي حال قيامك بذلك يجب عليك الحذر أيضاً؛ لأن محاولة التعديل على نظام التشغيل بصورة غير سليمة قد تتسبب في الإضرار بجهازك وحدوث العديد من المشاكل في نظام التشغيل والتي ربما تجعلك نادماً على ما فعلت

أي أنه وببساطة عند قيامك بعمل الروت لجهازك فأنت بذلك تضيف خاصية موجودة في نظام تشغيل لينوكس قام مبرمجو الأندرويد بإلغائها، وهذه الصلاحيات مخزنة داخل ملف في النظام يسمى (su)

عند الوصول لهذا الملف سيقوم بإعطائك صلاحيات المستخدم المميز وستصبح كما ذكرنا قادراً على الوصول إلى جميع الصلاحيات وعمل كل ما تريده على نظام التشغيل الخاص بك

أنواع الروت

يوجد هناك نوعين الأول هو الروت العادي (System Root) أما الثاني فهو يسمى (Systemless Root)

منذ إصدار نظام تشغيل الأندرويد رقم 4.3 كان يمكن عمل ترويت للجهاز بكل سهولة عن طريق تعديل الملفات الخاصة بإعطاء الصلاحيات لمستخدم الجهاز وهذا هو الروت العادي الذي تحدثنا عنه سابقاً أثناء الشرح عن ماهية الروت

لكن عندما تم إصدار نظام تشغيل الأندرويد رقم 5.0 بدأت الأمور بالتغير، وأصبح هنالك حاجة لتعديل نسخة البوت (وهي برمجية تقوم ببدء تشغيل النظام على جهازك) لتتمكن من تعديل ملف (su) وبما أن هذا الملف لم يعد يستطيع تعديل ملفات النظام والبوت فأصبح يسمى هذا النوع من الترويت بـ(Systemless Root)

وكذلك عندما قامت غوغل بإصدار نظام تشغيل أندرويد رقم 6.0 قامت أيضاً بعمل المزيد من التعديلات على النظام حيث لم يعد الروت العادي مجدياً بأي شكل من الأشكال

تغييرات إيجابية من غوغل

وربما كان هذا التغيير إيجابياً نوعاً ما، حيث قامت غوغل بعمل تلك التعديلات لجعل أنظمة التشغيل أكثر أماناً، فأصبح النوع الثاني من الترويت هو النوع الذي يجب القيام به للوصول إلى صلاحيات النظام حيث أن هذا النوع من الروت هو أفضل من عدة نواحي

كما أصبح بإمكانك عمل تحديثات للنظام بشكل أسهل بالإضافة إلى إمكانية التراجع عن هذه التحديثات، ويعتبر هذا النوع من الروت أفضل من الروت العادي لسبب مهم أيضاً، وبإمكان هذا الروت إخفاء نفسه

بمعنى أن بعض التطبيقات والبرمجيات لن تستطيع التمييز فيما أذا كان قد تم عمل ترويت لجهازك أم لا، عندها ستقوم هذه التطبيقات بعملها بشكل طبيعي كالمعتاد، حيث أن بعض التطبيقات مثل تطبيقات الأمان من غوغل وتطبيقات البنوك لن تعمل بشكل طبيعي لأنها تفهم أمراً واحداً وهو أن الروت أمر قد يضر بأمن وخصوصية جهازك لذلك قد لا تعمل هذه التطبيقات في حالة الروت العادي

غوغل تضع قوانين صارمة بغرض حماية بيانات مستخدمي أندرويد

ما فائدة الروت ومتى يمكنك استخدامه

قد يختلف الجواب على هذا السؤال من شخص لآخر فالبعض عندما يشتري جهازاً فهو يريد أن يمتلك التحكم الكامل بالجهاز الذي يملكه، بينما البعض الآخر يحتاج لعمل الترويت ليتمكن من إضافة أو حذف بعض الخصائص، البعض الآخر يشتري الجهاز لأنه يعجبه لكن في المقابل هو غير راضٍ عن نظام التشغيل الموجود فيه ويريد تغييره

لكن في الأغلب يقوم المستخدمون بعمل الترويت للتخلص من العديد من البرامج والخدمات التي لا يحتاجونها لذا في حال أردت عمل روت لجهازك فيجب عليك أن تحدد السبب الذي يدفعك إلى فعل ذلك

وإليك الآن بعض فوائد ترويت الجهاز

  • حذف أو تعديل تطبيقات أندرويد الأساسية والتي تكون مثبتة مسبقاً على الجهاز
  • تركيب أو تثبيت رومات مخصصة أو تثبيت Recovery مخصص و هو مختلف عن Recovery الأندرويد الأصلي و له ميزات أوسع
  • القيام بالنسخ الاحتياطى الكامل للبيانات مع معلومات التطبيقات مع إمكانية استرجاعها لاحقاً
  • التمكن من عمل تعديلات في نظام التطبيقات الأصلي أو حتى إضافة مميزات جديدة
  • يمكنك من تشغيل التطبيقات التي لا تعمل إلا بنظام الروت
  • إمكانية تعريب البرامج وتغيير الخطوط المستخدمة في التطبيقات

عيوب ومخاطر عمل روت

  • قد يتعرض الجهاز للتلف نتيجة تنفيذ تعليمات خاطئة
  • فقدان الضمان من الشركة المُصنعة للهاتف
  • ضعف أمن النظام عند تثبيت تطبيقات وأدوات مجهولة المصدر

خاتمة

في السابق كان يعتبر عمل ترويت للجهاز بمثابة أمر خارق ومميز، فهو يتيح التعديل على ملفات النظام، ويمكن المبرمجين من إصلاح الأخطاء التي لاحظوها في نظام التشغيل ولا يريدون الانتظار حتى إصدار تحديث جديد للنظام يتلافى المشاكل

إلا أن استخدام هذه الطريقة من قبل جميع المستخدمين هو ليس بالأمر المحبذ ولا يمكن الاستفادة منه بقدر ما قد يكون سبباً في وقوعك بمخاطر إلكترونية تسبب تلف الجهاز بشكل كامل

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى