صحة

الصداع…..أنواعه وأسبابه وطرق علاجه

الصداع…..أنواعه وأسبابه وطرق علاجه

الصداع

 

الصداع حالة شائعة يعاني منها أغلب الناس ويظهر العرض الرئيسي على هيئة ألم في الرأس قد يكون خفقانًا، أو حادًا، أو ثابتًا ويعالج باستخدام الأدوية، وإدارة الإجهاد والارتجاع البيولوجي. 

 

انواع الصداع:

أنواع الصداع

هناك أكثر من ١٥٠ نوع من الصُداع وينقسم إلى قسمين رئيسيين: الصُداع الأولي والصداع الثانوي. 

الصداع الأولي: هو الصُداع الذي لا ينتج عن حالة طبية أخرى ويشمل:

  • الصداع العنقودي. 
  • الصداع النصفي. 
  • صداع يومي جديد مستمر(NDPH). 
  • صداع التوتر. 

الصداع الثانوي: الذي يرتبط بحالة طبية أخرى مثل:

  • أمراض الأوعية الدموية في الدماغ. 
  • إصابة بالرأس. 
  • ارتفاع ضغط الدم. 
  • عدوى. 
  • الإفراط في استخدام الأدوية. 
  • احتقان الجيوب الأنفية. 
  • صدمة. 
  • ورم. 

 

الصداع العنقودي(Cluster headache)

يعد أكثر الأنواع حدة يحدث من مرة إلى ثماني مرات يومياً والذي قد يستمر من أسبوعين إلى ٣ أشهر وقد يختفي تماما لشهور أو سنوات ثم يتكرر لاحقًا ويتميز ألمه بما يلي:

  • ألم شديد مع إحساس حارق أو واخز. 
  • يقع خلف إحدى العينين أو منطقة ما حول العين. 
  • أثناء نوبة الألم قد يتدلى الجفن، أو تحمرالعين، أو تدمع، وتصغر حدقة العين. 
  • قد يكون خفقانًا أو ثابتًا. 
  • الرجال عرضة للإصابة به من ٣-٤مرات أكثر من النساء. 

 

الصداع النصفي(Migraine)

غالبًا ما يوصف بأنه ألم نابض أو خفاق ويمكن أن يستمر من ٤ساعات إلى ٣أيام وعادة ما يحدث مرة إلى ٤مرات في الشهر وإلى جانب الألم تحدث الأعراض التالية:

  • حساسية للضوء، أو الضوضاء، أو الروائح. 
  • الغثيان أو القيء. 
  • فقدان الشهية. 
  • اضطراب في المعدة أو آلام في البطن.

 

 صداع يومي جديد مستمر(NDPH)

يأتي فجأة ويستمر لأكثر من ٣ شهور ويتميز الألم  بالتالي:

  • ألم ثابت ومستمر دون أن يخف. 
  • يقع على جانبي الرأس. 
  • لا يستجيب للأدوية. 

 

صداع التوتر(Tension headaches)

  • هو أكثر الأنواع شيوعا بين المراهقين والبالغين يسبب ألما خفيفا إلى متوسطا. 
  • لا يوجد خفقان ويحدث على جانبي الرأس. 
  • يسوء مع الانحناء أو الصعود على الدرج. 

 

صداع الجيوب الأنفية(Sinus headache):

يحدث نتيجة عدوى بالجيوب الأنفية ويتميز بالتالي:

  • طعم سيء في الفم. 
  • ألم عميق ومستمر في عظام الوجنتين والجبين. 
  • تورم في الوجه. 
  • الشعور بامتلاء الأذنين. 
  • حمى. 
  • حركة الرأس المفاجئة أو الإجهاد تزيد من شدة الألم. 
  • المادة اللزجة التي تخرج من الأنف ستكون صفراء أو خضراء على عكس الإفرازات الشفافة في الصُداع العنقودي والصُداع النصفي. 

 

اقرأ أيضا: أقوى مسكن للجيوب الأنفية و 6 طرق منزلية لعلاجها

 

صداع ما بعد الصدمة(Trauma headache):

عادة ما يبدأ بعد ٢-٣ أيام من إصابة الرأس ويتميز بما يلي:

  • وجع خفيف يزداد سوءًا من وقت لآخر. 
  • دوار. 
  • صعوبة في التركيز. 
  • مشاكل في الذاكرة. 
  • التعب من أقل مجهود. 
  • التهيج. 
  • قد يستمر الصُداع لبضعة أشهر ولكن إذا لم يتحسن خلال أسبوعين راجع الطبيب. 

 

الصداع الناتج عن ممارسة التمارين(Exercise headache):

عندما تكون نشطًا تحتاج عضلات رأسك ورقبتك إلى مزيد من الدم لذلك تنتفخ الأوعية الدموية لتزويدها وينتج عن ذلك ألما نابضا على جانبي الرأس ويمكن أن يستمر من ٥ دقائق إلى ٤٨ساعة. وعادة ما يحدث ذلك أثناء النشاط أو بعده مباشرة سواء كان النشاط تمرينًا أو علاقة جنسية. 

:Hemicrania continua

هو صُداع مزمن ومستمر يصيب دائما نفس الجانب من الرأس وتشمل الأعراض:

  • عيون حمراء أو دامعة. 
  • سيلان أو انسداد الأنف. 
  • الجفن المتدلي. 
  • ضيق في القزحية. 
  • يستجيب للأدوية المسكنة للألم (إندوميثاسين). 
  • يسوء مع النشاط البدني. 
  • يتفاقم مع تناول الكحوليات. 
  • كما يلاحظ بعض الأشخاص أعراض الصداع النصفي مثل:
  • غثيان. 
  • الحساسية للضوء والصوت. 

هناك نوعان:

مزمن: صُداع يومي. 

أو صُداع يستمر لمدة ٦ أشهر ويزول لمدة أسابيع أو شهور ثم ينبعث من جديد.

 

الصداع الهرموني(Hormonal headache):

ينتج عن تغير مستوى الهرمونات أثناء فترات الدورة الشهرية، والحمل، وانقطاع الطمث، ويمكن أن ينتج أيضا عن التغيرات الهرمونية الناتجة عن تناول حبوب منع الحمل والعلاج بالهرمونات البديلة وقد يحدث قبل الدورة الشهرية بيومين أو في أول ٣أيام بعد بدايتها. 

 

الصداع الشوكي(Spinal headache):

هو نوع نادر قد يحدث بعد البزل النخاعي أو بعد التخدير النصفي والذي يتم عن طريق الحقن من خلال الفقرات القطنية من العمود الفقري والذي قد يسبب تسريبًا للسائل النخاعي ويتسبب في حدوث الصُداع. 

 

صداع الرعد المفاجئ(Thunderclap headache)

يعد أسوأ نوع من أنواع الصُداع حيث يأتي فجأة من العدم ويبلغ ذروته بسرعة وقد ينذر عن مشكلة خطيرة وتشمل أسبابه:

  • تمزق الأوعية الدموية أو انسدادها. 
  • إصابة بالرأس. 
  • السكتة الدماغية النزفية الناتجة عن تمزق الأوعية الدموية في الدماغ. 
  • السكتة الدماغية الإقفارية الناتجة عن وعاء دموي مسدود بالدماغ. 
  • التهاب الأوعية الدموية. 
  • تغيرات ضغط الدم في أواخر الحمل. 

 

اقرأ أيضا: الصداع النصفي أثناء الحمل – الأسباب والعلاج

 

الصداع المرتد(Rebound headache): 

ينتج عن الإفراط في استخدام الأدوية المسكنة للألم أكثر من مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع أو أكثر من ١٠ أيام في الشهر فعندما يتلاشى تأثير هذه الأدوية يعود الألم و تحتاج إلى المزيد من المسكنات لإيقافه مما يسبب صداعًا خفيفًا أو مستمرًا ويسوء على الأغلب في الصباح. 

 

هل الصداع وراثي؟ 

يميل الصُداع إلى الانتشار بين العائلات خاصة الصداع النصفي عادة ما يكون لدى الأطفال المصابين بالصُداع النصفي أحد الوالدين على الأقل يعاني أيضا منه فالأطفال الذين يعاني آباؤهم من الصُداع النصفي هم أكثر عرضة للإصابة بنسبة تصل إلى أربعة أضعاف. 

ويمكن أن يحدث نتيجة العوامل البيئية المشتركة في الأسرة مثل:

  • تناول بعض الأطعمة المحتوية على الكافيين، أو الكحول، والأطعمة المخمرة، والشوكولاتة، والجبن. 
  • التعرض لمسببات الحساسية. 
  • التدخين السلبي. 
  • روائح قوية من المواد الكيميائية المنزلية أو العطور. 

 

ما الذي يُسبب الصداع؟

ينتج ألم الصُداع عن إشارات بين الدماغ والأوعية الدموية والأعصاب المحيطة حيث أثناء الصُداع تقوم آلية غير معروفة بتنشيط أعصاب معينة تؤثر على العضلات والأوعية الدموية وترسل هذه الأعصاب إشارات الألم إلى الدماغ. 

 

الصداع عند الأطفال:

يعاني معظم الأطفال من الصُداع عندما يصلوا إلى المرحلة الثانوية ويعاني ٢٠٪ منهم من صداع التوتر والصُداع النصفي وقد تشمل مسبباته عند الأطفال ما يلي:

  • تناول المشروبات المحتوية على الكافيين بكثرة. 
  • التغيرات في النوم. 
  • العوامل البيئية. 
  • التوتر والإجهاد. 

 

ما أعراض الصداع التي قد تتطلب رعاية صحية عاجلة؟ 

  • صُداع مفاجئ وجديد وشديد. 
  • صُداع مصحوب بأعراض عصبية مثل:
  • ضعف. 
  • دوخة. 
  • فقدان التوازن المفاجئ أو السقوط. 
  • خدر أو وخز. 
  • شلل. 
  • صعوبات الكلام. 
  • تشوش ذهني. 
  • تشنجات. 
  • تغيرات في الشخصية والسلوك. 
  • تغيرات في الرؤية(رؤية ضبابية، أو رؤية مزدوجة، أو نقاط عمياء). 
  • صُداع مصحوب بحمى، أو ضيق في التنفس، وتيبس في الرقبة، أو طفح جلدي. 
  • ألم الصداع يوقظك من النوم. 
  • صُداع مع غثيان شديد وقيء. 
  • الصُداع الذي يحدث بعد حادث أو إصابة في الرأس. 
  • الإصابة بنوع جديد من الصُداع بعد عمر ٥٥عامًا.

 

اقرأ أيضا: 3 طرق لعلاج التهاب الأذن الداخلية وعلاقتها بمشاكل الاتزان

 

التشخيص:

يتمكن الطبيب من تشخيص نوع الصُداع بناءً على الأعراض والفحص البدني ولكن في بعض الأحيان تحتاج اختبارات إضافية مثل:

  • الفحص بالأشعة المقطعية. 
  • التصوير بالرنين المغناطيسي. 
  • مخطط كهربية الدماغ(EEG) ليس ضروريا إلا إذا فقد المريض الوعي عند إصابته بالصُداع. 

 

علاج الصداع:

بناءً على شدة الألم ونوع الصداع وسببه يتم اختيار نوع العلاج ولكن تعد الراحة وتسكين الألم العلاج الأمثل اللصداع

تشمل العلاجات المحتملة:

  • الأدوية المسكنة للألم التي تصرف دون وصفة طبية(OTC) مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين. 
  • قد يوصي الطبيب بأدوية الصُداع الموصوفة. 
  • يمكن لأدوية التريبتان وأدوية أخرى أن توقف نوبة الصداع النصفي.
  • يمكن لأدوية ارتفاع ضغط الدم والنوبات والإكتئاب أن تمنع أحيانا الصُداع النصفي. 
  • قد تكون إرشادات الطبيب علاجا للصُداع مثل الصُداع الناتج عن الإفراط في تناول الأدوية قد يكون تقليل تناول الدواء أو إيقافه حلا للمشكلة. 

 

المراجع:

  1. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/9639-headaches#:~:text=Headaches%20are%20a%20very%20common,medication%2C%20stress%20management%20and%20biofeedback.
  2. https://www.webmd.com/migraines-headaches/migraines-headaches-basics.
  3. https://www.medicalnewstoday.com/articles/73936#treatment.

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى