حمل و ولادة

الصداع النصفي أثناء الحمل – الأسباب والعلاج

الصداع النصفي أثناء الحمل هو حالة تتميز بنوبات من الصداع الشديد يمكن أن تؤثر على نصفي الرأس أو كليهما وتستمر من بضع ساعات إلى عدة أيام. يكون الألم شديدًا وخفقانًا وغالبًا ما يكون مصحوبًا بغثيان وقيء ودوخة وإرهاق. في بعض الأحيان، يسبب فقدان مؤقت للرؤية المحيطية، وعدم وضوح الرؤية أو ازدواجها، اسوداد، عدم تحمل الضوء. سوف نتحدث اليوم عن أسباب وطرق الوقاية والعلاج من نوبات الصداع أثناء الحمل.

الصداع النصفي أثناء الحمل

الصداع النصفي أثناء الحمل

يمكن أن يحدث الصداع النصفي في أي وقت من الحياة، ولكن يحدث عند العديد من النساء أثناء الحمل. عند الأشخاص الآخرين الذين تم تشخيص إصابتهم بالصداع النصفي من قبل، تصبح النوبات أكثر تكرارًا أو أكثر حدة أثناء الحمل.

أسباب الصداع النصفي أثناء الحمل

لماذا تعاني النساء الحوامل من الصداع النصفي:

  • التغيرات الهرمونية قد تكون السبب في ذلك، يعتقد أن الإستروجين يؤثر على الصداع. لذلك، غالبًا ما تحدث النوبات أثناء الإباضة أو الحيض أو الحمل أو أثناء انقطاع الطمث.
  • هناك عوامل أخرى تؤدي إلى حدوث نوبات الصداع النصفي أثناء الحمل – التوتر والقلق من الحالة الجديدة، والجفاف، واضطرابات النوم، وبعض الأدوية، والتغيرات في ضغط الدم.

متى تطلب العناية الطبية

  • إذا كنتِ حاملًا وتعانين من صداع شديد لأول مرة مع ألم موضعي نابض لا يزول حتى بعد فترة راحة قصيرة وكوب من السائل – الشاي أو الماء، فاستشيري طبيب أمراض النساء. قد يطلب الطبيب اختبارات أو يحيلك إلى طبيب أعصاب من أجل التشخيص.
  • إذا كنت تعانين من الصداع النصفي قبل الحمل، فتحدثي إلى طبيب النساء والتوليد في الزيارة الأولى حول كيفية السيطرة على الصداع. ناقش خيارات العلاج، حيث لا يُسمح بجميع الأدوية أثناء الحمل.
  • تحتاج إلى الاتصال بالطبيب إذا كان الصداع مصحوبًا بتصلب في الرقبة، ودوخة شديدة، وقيء ولم يمر خلال 24 ساعة. أيضًا في الحالات التي لا يتأثر فيها النوبة بالدواء الموصى به.

هل الصداع النصفي خطير أثناء الحمل؟

في معظم الحالات، لا تكون نوبات الصداع النصفي خطيرة وتقل من تلقاء نفسها دون أن تؤثر على المرأة الحامل أو الجنين.

ومع ذلك، هناك بعض الدراسات التي تشير إلى أن النساء المصابات بالصداع النصفي أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم أو تسمم الحمل. هذا هو السبب في أنه من المهم مناقشة حالتك مع طبيبك ومراقبة ضغط الدم لديك وإجراء اختبارات الدم والبول بانتظام. أيضًا، إذا لاحظت تورمًا في ذراعيك أو ساقيك، فاتصل بطبيبك في أسرع وقت ممكن.

اقرأ أيضا:

كيفية علاج الصداع النصفي أثناء الحمل؟

للتخفيف من الصداع النصفي للحامل عليك اتباع الاتي:

تقليل الجهد

الإجهاد هو أحد الأسباب الرئيسية لنوبات الصداع النصفي. حاول الاسترخاء والتنفس بهدوء وبشكل متساوٍ وتخلص من الأفكار السلبية والمخاوف. جرب تقنيات مختلفة مثل اليوجا والتأمل والتدليك والمشي في الطبيعة. أيضا الاستحمام بماء بارد أو شطف الوجه بالماء البارد يقلل من الصداع.

النوم الكافي

تعاني الكثير من النساء من اضطرابات النوم أثناء الحمل، مما يؤدي إلى تفاقم نوبات الصداع النصفي. حاول النوم مبكرًا أو النوم أثناء النهار. سيساعدك بلسم الليمون أو شاي النعناع بالإضافة إلى تناول بعض المكسرات على النوم بشكل أفضل.

استراحة قصيرة

عندما تشعر ببدء النوبة، اذهب إلى الفراش في غرفة مظلمة وهادئة وباردة في أسرع وقت ممكن. يمكنك وضع ضغط بارد على جبهتك.

اشرب كمية كافية من الماء

الجفاف هو سبب الصداع لدى كثير من الناس، بما في ذلك النساء الحوامل. يزيد الغثيان والقيء في الأشهر الأولى من تعقيد المشكلة. تأكد من شرب ما لا يقل عن 1.5-2 لتر من الماء يوميًا. بلسم الليمون والزعتر والبابونج وشاي ثمر الورد آمن أثناء الحمل، لذا يمكنك إدراجه في قائمتك.

الصداع النصفي أثناء الحمل يتطلب عناية خاصة، لذا ينصح الخبراء بالاحتفاظ بمذكرات لمعرفة العوامل التي تسبب الصداع. من الجيد أن تسجل بالضبط متى بدأ الصداع، ومدة استمراره، والأطعمة والمشروبات التي تناولتها خلال الـ 24 ساعة الماضية، والأدوية التي تناولتها.

المراجع:-

https://www.everydayhealth.com/pain-management/headache/headaches-during-pregnancy.aspx

https://www.pregnancybirthbaby.org.au/headaches-during-pregnancy

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى