فتاوي اسلامية

الفرق بين الحديث القدسي والحديث النبوي والقرآن l فتوى رقم 6617

الفرق بين الحديث القدسي والحديث النبوي والقرآن يبحث عنه الكثيرون ويتساءلون عنه، فثلاثتهم عبارة عن كلام الله عز وجل، فما الفرق إذًا؟

الفرق بين الحديث القدسي والحديث النبوي والقرآن

يقول السائل ما الفرق بين الحديث القدسي والحديث النبوي والقرآن؟

الفروقات بين الأحاديث النبوية والقدسية والقرآن

الحديث القدسي ما رواه النبي صلى الله عليه وسلم عن ربه بلفظه ومعناه. أما الحديث النبوي فهو ما قاله النبي صلى الله وسلم ومعناه من عند الله عز وجل. هذا هو الفرق. والفرق بين الحديث القدسي والقرآن كل منهما كلام الله. ولكن القرآن متواتر. الحديث القدسي قد لا يكون متواتر. قد يكون احادا وقد يكون ضعيفا قد يكون حسنا.

الحديث القدسي يدخله ما يدخل الحديث غير القدسي من ناحية الرواية. أما القرآن فإنه متواتر بإجماع المسلمين. من القرآن يتعبد بتلاوته في الصلاة وفي غيرها. كما في الحديث القدسي أنه لا يتعبد بتلاوته يجوز أن يرويه بالمعنى. أما القرآن فلا يجوز له لابد من ألفاظه لابد تأتي بألفاظ. التي نزلت من الله عز وجل. أيضا القرآن لا يمسه إلا طاهر. أما الحديث القدسي لا يجوز أن يمسه الإنسان ولو كان على غير طهارة. نعم. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًا: حكم استخدام السبحة والقلم الفضة l فتوى رقم 6546 – مرجعي Marj3y

أوضح الشيخ فيما سبق من كلامه أن الحديث القدسي هو ما يرويه النبي عن الله عز وجل بلفظه ومعناه، والحديث النبوي يقوله النبي ومعناه من الله، والحديث القدسي قد لا يكون متواتر، على عكس القرآن الكريم.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى