سياراتصيانة السيارات

تقنية سكاي اكتيف وتأثيرها علي محرك السيارة

سكاي اكتيف هو نظام مبتكر من قبل شركة Mazda اليابانية لتوفير استهلاك الوقود أو بمعنى اصح لعدم إهداره حيث أن 90% يستخدم الوقود والديزل لإنتاج الطاقة، ولكن الوقود دائما في زيادة مستمرة وبسبب هذا أصبحت الشركات المصنعة للسيارات والمحركات تتفنن في صنع محركات تستهلك أقل كمية من الوقود، ماهو هذا التطور الكبير الذي قامت به بعض الشركات بنظام سكاي اكتيف؟! وهل هو مجرد أسم أم أن فعلا نظام سكاي اكتف جيد وفعال لتقليل استهلاك الوقود وتوفير بعض المال والحفاظ على السيارة!؟ هذا ما سنعرفه في هذا الموضوع وبالتفصيل، لذا تابع للنهاية لتعرف كل ما يهمك عن نظام سكاي اكتف وطريقة عمله.

فكرة عمل تقنية سكاي اكتيف 

صرحت شركة Mazda اليابانية إن 70% من الوقود المستخدم في سيارات العالم يتم هدره كقوة ضائعة بمعنى أن ما نستفيد منه هو 30% فقط والباقي 70% يذهب هباء منثورا، كما قالت أيضاً شركة Mazda بأن هذه المشكلة هي التي شجعتها لابتكار وتطوير أنظمة جديدة في السيارات الخاصة بها. سكاي اكتيف هو اسم من شركة Mazda لتكنولوجيا حديثة لتصميم المحرك من الداخل. ولكنه حسب تصريحات شركة Mazda فقد ساعد في تخفيض حوالي 15% من استهلاك الوقود ورفع حوالي 15% من العزم بالإضافة إلى أنه قلل الاحتكاك بنسبة كبيرة داخل المحرك ولكن حتى يعمل بهذه الطريقة مروا بأربع خطوات مهمة.

رفع ضغط المحرك في نظام سكاي اكتيف

 في نظام سكاي اكتيف هي رفع ضغط ال “Compression “أو ضغط المحرك لحوالي 40% أي بزيادة من 10:1 إلى 14:1 تقريبا ومعروف أن كلما زاد ضغط المحرك كلما زاد القوة الناتجة عن المحرك أيضا وهذا الضغط الزائد يعطيك قوة أكبر للمحرك بنفس قوة شوط البستم، وهذا ما سيعطيك كمية أكبر من الطاقة بنفس كمية الوقود المستخدمة، على سبيل المثال إذا ضغط على دواسة البنزين نص دعسة ستحصل على نفس التسارع عندما تضغط على دواسة البنزين تلت دعسة.

سكاي اكتيف
سكاي اكتيف

عيوب رفع ضغط المحرك 

المشكلة في رفع ضغط المحرك هو ال “Detonation” أو الطقطقة وتعني إنفجار الوقود قبل حدوث الشرارة من البوجي، وكلما زاد ضغط المحرك زادت أيضاً درجة الحرارة وبالتالي زادت الطقطقة، ولعلاج هذا الأمر قامت شركة Mazda بالعديد من التغييرات الداخلية، على سبيل المثال إلغاء ال Exhaust ووضعوا مكانه Headers كما في السيارات الرياضية، وهذا الأمر جعل تصريف الحرارة أسرع وأبعد عن المحرك وكل بستم يشتعل لا يؤثر بحرارته على الآخر، فال Exhaust العادي مجاريه قصيرة وبالتالي حرارة البساتم تؤثر على بعضها البعض، أما في الHeaders المجاري طويلة وبالتالي تصريف الحرارة من سلندر رقم واحد بعيد عن رقم اثنين وثلاثة وأربعة.

ما هو تصميم البستم أو نظام الحقن

ثاني خطوة اعتمدتها شركة MAzda في نظام سكاي اكتف هي تصميم البستم وقد تم تصميمه بشكل هرمي وتم تفريغه من جزئه الأعلى، وهذا التفريغ جعله يتحمل أكثر ويحتوي أي احتراق يحدث قبل وقته أو ما يسمى بالطقطقة أو الـ “Detonation”.

سكاي اكتيف
سكاي اكتيف

نظام الـ GDI في سيارات مازدا

 هو حقن الوقود داخل السلندر مباشرة أو ما يسمى GDI، في الماضي كانت البخاخات تبخ في ثلاجة المحرك ومن ثلاجة المحرك تدخل إلى داخل السلندر، فقد مكنهم نظام GDI من تحديد كمية الوقود المحتاجة بدقة كبيرة جداً فصار الاحتراق لأقصاه، إضافة إلى حقن الوقود داخل السلندر ساعد بتبريد السلندر وتبريد الاحتراق بشكل عام.

سكاي اكتيف
سكاي اكتيف

تقليل الاحتكاك في سكاي اكتيف

 هذا الأمر الرابع والأخير لطريقة عمل نظام سكاي اكتف حسب كلام شركة Mazda اليابانية أنهم أعادوا التفكير في الاحتكاك الداخلي لأجزاء المحرك حيث خفضوا تقريبا حوالي 30% ما بين البساتم والبلوف والقطع المتحركة جميعاً.

سكاي اكتيف
سكاي اكتيف

وعدا ذلك تقول شركة Mazda أنها غيرت بعض التصاميم في هيكل السيارة وجعلتها أقل وزناً من باقي الإصدارات السابقة. وكما ترى عزيزي القارئ فان تكنولوجيا السيارات في تقدم مستمر وربما نرى قريبا نظام يوفر كمية اكبر من الوقود وخاصة مع الأزمة العالمية في الوقود حاليا، تابع معنا لتبقى على علم بكل جديد، نرجو أن يكون مقالنا اليوم قد ساهم في تعزيز معلوماتك عن نظام سكاي اكتيف، دمتم بخير.

 

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى