فتاوي اسلامية

حكم تشقير الحواجب l فتوى رقم 6551

كثرت الفتاوي واختلف الفقهاء حول حكم تشقير الحواجب، فهل تغيير لون الحاجب إلى آخر لا يجوز لما في ذلك تغيير خلق الله، أم يجوز من باب التزين؟

حكم تشقير الحواجب

 هذه سائلة تسأل عن حكم تشقير الحواجب وكثرة الفتاوى في ذلك؟ 

الإجابة 

 النظر ماهو للفتاوى النظر للدليل. النظر لمن معه الدليل وايضا ما كل من أفتى يؤخذ بقوله حتى يعرف. هل هم من أهل العلم وليس من أهل العلم. لابد من نظري أولا النظر إلى الرجل هذا هل هم من أهل العلم. أو هو من غير أهل العلم. ثانيا الدليل هل هو قال بالدليل أو بغير دليل فإن كان قال بغير دليل فلا يلتفت إلى قوله. على جواز الأصل أن الحواجب تترك على خلقة الله لها ولا تغير هذا هو الاصل اللي يقول انها تغير وتشقر يجيب دليل على هذا. نعم.[1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

أقرأ أيضًا: مقولة يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا l فتوى رقم 6483 – مرجعي Marj3y

عندما تَكثر الأقاويل و تختلف الفتاوي، يجب علينا أن نتخذ الفتوى التي تصحبها دليل ويكون مفتيها ذو علم يؤخذ بقوله، فالتشقير لا يجوز ويجب ترك الحواجب على خلقة الله لها، والله أعلى وأعلم.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى