فتاوي اسلامية

حكم من أراد الزواج بامرأة رضعت من أمه l فتوى رقم 6004

حكم من أراد الزواج بامرأة رضعت من أمه لمن الأحكام الواجب معرفتها حتى لا يقع المسلم في الشبهات الغير لازمة، فللزواج شروطٍ وقواعد وأحكام قد بُني عليها وأطلعنا عليها الله عز وجل من خلال كتابه القرآن الكريم، فما هو حكم من أراد الزواج بامرأة رضعت من أمه؟

ما هو حكم من أراد الزواج بامرأة رضعت من أمه

رجل يريد الزواج من امرأة رضعت من أمه عدة رضعات غير معلومة لمدة يومين والأم لا تذكر هل أرضعت في اليوم الواحد مرتين أو أكثر فهل يصح له الزواج من هذه المرأة أم لا؟

حكم الزواج بامرأة رضعت من أمه

لا يصح الزواج من تلك المرأة وقد رضعت يومين لا بد من اكثر من خمس رضعات فلا يجوز له الزواج وحتى لو لم يعلم عدد الرضعات فهذه من المشتبهات والنبي صلى الله عليه وسلم قال الحلال بين والحرام بين وبينهما امور مشتبهات فمن ترك الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه وقال دع ما يريبك إلى ما لا يريبك أقل أحوال هذه المرأة أنها مشتبه والمشتبه يتجنبها المسلم إذا ما في اشتباه ولا ريبة فهنا يغلب على الظن أنها رضعت خمس رضعات لأن اليومين تكون قد رضعت اكثر من خمس رضعات. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًا: حكم التعامل بالسندات – مرجعي Marj3y

حثنا الله عز وجل في كتابه الكريم على الزواج من نساء المسلمين كما علِمنا أن الزواج لهو سنة من سنن الأنبياء أجمعين، وللزواج فوائد وأسس وقواعد لا يمكن أن يتم دونها، وإن حدث الزواج بشكلٍ خارج عن إطاره المذكور في ديننا الإسلامي فقد يثير ضجة أو شبهة غير مرغوبة.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى