فتاوي اسلامية

حكم من أقر بالزنى وعند إقامة الحد رجع في إقراره l فتوى رقم 6430

يتساءل البعض عن حكم من أقر بالزنى وعند إقامة الحد رجع في إقراره، فيوجد من يؤكد أنه قام بفعلةٍ ما ولكن عند معرفة العقاب فقد ينكر الفعل لخوفه، فما حكمه؟

حكم من أقر بالزنى وعند إقامة الحد رجع في إقراره

 يقول السائل إذا أقر رجل بالزنى وأثناء إقامة الحد عليه رجع في إقراره. فهل يقبل رجوعه أم يستمر في إقامة الحد؟

حكم الرجوع في فعل بعد الإقرار به

 المؤلف يقول حتى يقام ولا يرجع عن إقراره حتى يقام عليه الحد يعني ينتهي. أما لو أنه رجع في أثناء إقامة الحد يترك. نعم. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًا: هل بن الأشعث وأصحابه من البغاة؟ l فتوى رقم 6394 – مرجعي Marj3y

مما سبق فقد أوضح الشيخ أنه إذا رجع الشخص عن إقراره أثناء تطبيق الحد فيُترك، وهذا إن أقر بالإقدام على الزنى أو السرقة وغيرهما.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى