فتاوي اسلامية

حكم من تكلم وطعن في ولي الأمر l فتوى رقم 6554

ما هو حكم من تكلم وطعن في ولي الأمر؟ فمن الممكن أن تكون طاعته تشمل المعاصي، فهل يجوز الخروج عليه في تلك الحالة دون إغضاب الله عز وجل؟

حكم من تكلم وطعن في ولي الأمر

 يقول هل الكلام في ولي الأمر والطعن فيهم وتأليب الناس عليه هل يعتبر من الخروج عليه أو أن الخروج خاص باليد؟

حكم الطعن في ولي الأمر

 لا الخروج يشمل الاعتقاد. إذا اعتقد الإنسان بقلبه أنه ما تجب طاعة ولي أمر المسلمين. هذا خروج. هذا خارج بفكره وقلبه. واذا تكلم فهذا خارج بقوله. وإذا فعل فهذا خارج بفعله. الخروج يتنوع. يتنوع منه خروج فكري وهو ما يكون في الأفكار. وخروج قولي وهو الكلام في ولاة أمور المسلمين والطعن فيهم وإظهار معايبهم أمام الناس هذا خروج قولي. وخروج فعلي وهو حمل سلاح والتخريب. نعم.[1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

أقرأ أيضًا: حكم نحر البعير وهي باركة l فتوى رقم 6477 – مرجعي Marj3y

إذًا فالخروج يكمن في الاعتقاد من القلب ويتنوع كما أوضح الشيخ سواءً كان خارج عن ولي الأمر بفكره أو بقوله أو بفعله، ولا يجوز حمل السلاح والخروج عن ولي الأمر بالتخريب، والله أعلم.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى