فتاوي اسلامية

شرح قوله ﷺ من رآني في المنام فسوف يراني في الحقيقة l فتوى رقم 6441

يبحث العديد من الناس عن شرح قوله ﷺ من رآني في المنام فسوف يراني في الحقيقة، فهل هذا يعني أن الشخص سيكون من أهل الجنة أم سيراه بطريقة أخرى؟

شرح قوله ﷺ من رآني في المنام فسوف يراني في الحقيقة

يقول فضيلة الشيخ وفقكم الله ما معنى قوله ﷺ من رآني في المنام فسوف يراني في الحقيقة وهل يؤخذ من قوله فسوف يراني في الحقيقة أنه سيراه في الجنة وان هذا الشخص من اهل الجنة؟ 

تفسير قول من رآني في المنام سوف يراني

الشيطان لا يتمثل به. هكذا يقول الرسول. لأن الشيطان لا يتمثل في. لكن هذا يعرف الرسول صلى الله عليه وسلم. يعرفه شقيا بأن أدركه ورآه او يعرفه من خلال صفاته صلى الله عليه وسلم الثابتة. يعرفه بصفاته الثابتة فهذا ممكن. أما الذي لا يعرف الرسول صلى الله عليه وسلم ممكن فيه الشيطان ويقول انا الرسول. لكنه صار يعرف صفات الرسول لأن الشيطان لا يتصف من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم.

واما بالنسبة ان من راه سيكون من اهل الجنة فالله أعلم لكن الذي يعرف انهم يكذبون فقد رآني يعني في الحق. وكما قلنا هذا خاص والذي يعرف صفات الرسول صلى الله عليه وسلم. بحيث انه لو جاءه غير الرسول. ولا يمكن ان أحد يشبه الرسول صلى الله عليه وسلم في صفاته. نعم. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًأ: كيف نزكي الحيوان إذا لم يظهر منه شيء؟ l فتوى رقم 6399 – مرجعي Marj3y

من كلام فضيلة الشيخ سابقًا فقد أوضح أنه لا يمكن أن يتشبه أحدهم بالنبي صلى الله عليه وسلم ولا حتى الشيطان، ومن يعرف شكل الرسول سيعرفه في الحلم من صفاته، والله أعلى وأعلم.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى