فتاوي اسلامية

شرح قول حجابه النور أو النار لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه l فتوى رقم 6439

يتساءل الكثير من المسلمين عن المقصود في شرح قول حجابه النور أو النار لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه، وما معنى سبحات وجهه؟

شرح قول حجابه النور أو النار لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه

 هذا السائل يقول ما معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم «حجابه النور أو النار لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه»؟

تفسير قول حجابه النور أو النار لو كشفه لأحرقت

 الحجاب معروف وهو ما يحجب الأبصار عن رؤية الله عز وجل. وحجابه النور جل وعلا. النور الذي هو صفة من صفاته جل وعلا. أو النور المخلوق الذي خلقه الله وجعله حجابا. المهم انه يمنع رؤية الله هذا الحجاب من النور. ولذلك لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم هل رأيت ربك يعني ليلة المعراج؟ قال نور انا اراه. وفي رواية نوراني اني اراه. وأما سبحات وجهه فمعناه السباحات معناها النور. لأحرقت سبحات وجهه أي نور وجهه جل وعلا. فانتهى إليه بصره من خلقه. السباحات هي النور. نعم. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًا: حكم من ليس لها حاجب ورسمت حاجبيها l فتوى رقم 6397 – مرجعي Marj3y

معروفٌ هنا أن الحجاب المقصود هو ما يحجب رؤية الله عز وجل وكما نعلم فحجابه هو النور وهو أحد صفاته، أما سبحات وجهه فالمقصود بها النور كذلك، سبحات معناها نور.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى