فتاوي اسلامية

شرح مقولة خلق الله آدم على صورته l فتوى رقم 6773

يبحث الكثير من الناس عن شرح مقولة خلق الله آدم على صورته، فلا أحد من عباد الله عز وجل يعرف شكله وماهيته، فهل هذا القول يدل على أي شيء من حيث شكل الله جل وعلا؟

شرح مقولة خلق الله آدم على صورته

يقول السائل في قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث «خلق الله آدم على صورته» وفي رواية ستون ذراعا هل الضمير عائد من الله عز وجل وهل هناك اجتماع في هذه المسألة؟

تفسير قول خلق الله آدم على صورته

نعم. الضمير عائد إلى الله وصورته يعني صورة الله جل وعلا لأنه في بعض الروايات على صورة الرحمن. وهذه تدفع التأويل. ومعنى على صورة الرحمن بأن الله جعل له سمعا وبصرا وكلاما وإن كان هذا المخلوق لا يشبه الخالق لكن له اسمى يشترك فيها الخالق والمخلوق مثل سميع بصير إلى غير ذلك من الأسماء المطلقة المشتركة يسمونها  المشتركة هذه اشتراك في المعنى يسمونه مشترك ويختلف في الحقيقة والكيفية والخارج واشترك في المعنى ومشترك في الذهن لكن في الخارج والحقيقة لا.

يختلف هذا حصة بين المخلوقات تشترك في الأسماء وتختلف في الحقائق. فكيف الخالق والمخلوق من باب أولى. فالحديث على ظاهره ولا داعي للأشكال وشرحه العلماء جهابذة العلماء وشرحوه. ينوي المعلم ولا حاجة إلى إثارة هذا الإشكال في الوقت. ومن آخر من كتب في هذا كتابة جيدة الشيخ محمود التويتري رحمه الله  كان جيدا وذكر مقولات عن ائمة السلف بهذا المعنى. فلا حاجة إلى إثارة هذا الإشكال. نعم. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًا: تفسير قول وما ترددت على شيء أو في شيء l فتوى رقم 6722 – مرجعي Marj3y

أوضح الشيخ أن المقصود من مقولة النبي صلى الله عليه وسلم هنا أن للإنسان بصر وسمع وأيدي مثل الله عز وجل، ولكن ليس شبيهًا لصورته، وإنما مجرد صفات الله جل وعلا، والله أعلى وأعلم.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى