تقنية وتكنولوجيا

لماذا تدفع مواقع التواصل الاجتماعي للمشاهير؟

في الوقت الذي يصل فيه بعض الناس الليل بالنهار للحصول على بعض النقود، يكسب مشاهير التواصل الاجتماعي آلاف الدولارات في ثوان معدودة

وكلما ازداد عدد المتابعين لهم ازدادت الأموال المكتسبة والإعلانات المدفوعة

وتختلف الميزانية المخصصة لكل نجم حسب موقع التواصل المخصص

أي أن بعض مشاهير يجنون أرباحهم من إنستغرام، أو يوتيوب أو تيك توك

طرق تحصيل الأرباح من مواقع التواصل الاجتماعي

يعتمد العديد من المشاهير على المحتوى المدعوم من الشركات المدفوعة لكسب الأموال

حيث يقدم المشاهير مقابل ذلك مجموعة من الستوريات أو المنشورات أو حتى الفيديوهات على يوتيوب للترويج لهذه الشركات

في حين تختلف أسعار هذه الأنواع من الأعمال المدفوعة من قبل الشركات

وفقاً لمعدّل مشاركة مقدم المحتوى والمنصة وعوامل أخرى منها حقوق الاستخدام

أرقام صادمة حول أرباح وسائل التواصل الاجتماعي

كاتي بيلوت، صاحبة قناة على منصة يوتيوب تضم أكثر من 450 ألف مشترك

تجني في المتوسط ما بين 2500 دولار و5000 دولار

وذلك مقابل كل منشور مدعوم على إنستغرام، وتطلب 500 دولار لكل شريط قصص على الموقع

أما أليكسا كولينز، وهي إحدى الناشطات والمشاهير على الشبكات الاجتماعية ويتابعها أكثر من مليون مستخدم حول العالم

فتربح 1500 دولار مقابل كل منشور إنستغرام

و1000 دولار أخرى مقابل كل إنستغرام ريل، إضافة إلى 500 دولار مقابل كل منشور تيك توك

وبهذا تجد أن للمؤثرين في مختلف المجالات مساحة كبيرة على المنصات الاجتماعية

في لاي، مؤثرة في مجال العناية بالبشرة تستخدم إنستغرام وتيك توك لتكسب مايزيد عن 5000 دولار شهرياً

وذلك فقط من خلال استخدام روابط التسويق بالعمولة

حيث تمكّن هذه الطريقة العديد من الأشخاص من كسب عمولة على مبيعات المنتجات والعلامات التجارية التي يروجون لها

أما على يوتيوب، فيكسب العديد من مقدمي المحتوى الأموال من الإعلانات

التي يتم عرضها من خلال مقاطع الفيديو التي يقدمونها ويتلقون عائداً شهرياً عليها.

لا قواعد ثابتة في أرباح وسائل التواصل

مواقع التواصل مزاجية كما الجمهور، فمن هو مشهور اليوم قد يصبح غداً منسياً

لذلك فإن أرقام الأرباح تتفاوت بشكل كبير

إلا أن الأكيد هو أن إنستغرام بدأت تحفيز مستخدميها على إنتاج مزيد من مقاطع الفيديو

وذلك عبر دعمهم بطريقة مباشرة بالأموال مثلها مثل منصة تيك توك.

واتس أب في 2022.. ليس كما تعرفه من قبل

أغنى المشاهير على مواقع التواصل الاجتماعي

بعد أن عرضنا لكن أرقام أرباح بعض الأشخاص الذين ربما لم تسمعوا عنهم من قبل

فلا بدّ أنك تساءل الآن عن أرباح النجوم والمشاهير وأصحاب الشعبية الكبيرة في مختلف أنحاء العالم

  • كريستيانو رونالدو

لاعب كرة القدم البرتغالي، بالتأكيد يعرفه الجميع، ويتابعه أكثر من 400 مليون متابع

يجني أرباحاً هائلة من المنشور الواحد

حيث أن متوسط الأرباح من المنشور: 650 ألفاً و 1.5 مليون دولار

فضلاً عن الهدايا والمنتجات التجريبية التي يتم منجها له ولعائلته.

  • أريانا غراندي

مغنية وكاتبة أغاني وممثلة أميركية تحقق أرقاماً خيالية من الأرباح

يتابعها 300 مليون مستخدم حول العالم وتبلغ قيمة الإعلان الواحد الذي تنشره على صفحتها ما بين 550 ألف دولار وصولاً إلى مليون ونصف المليون دولار.

  • دوين جونسون

الممثل الهوليود المعروف باسم بسلسلة أفلام ذا روك، ويتابعه قرابة 300 مليون مستخدم

ويبلغ متوسط الأرباح التي يجنيها من المنشور الواحد ما بين 500 ألف دولار وصولاً إلى مليون ونصف المليون دولار.

  • كايلي جينر

صاحبة علامة التجميل التجارية الشهيرة باسم “كيلي كوزماتيك”، لديها أكثر من 300 مليون متابع على حسابها الشخصي

في حين تتقاضى مبالغ تصل إلى مليون دولار عن المنشور الواحد

ليس هذا فحسب، بل يضاف لذلك الإكسسوارات الأزياء والمنتجات الأخرى التي تقدم لها كهدايا للترويج عنها.

  • ليونيل ميسي

بالتأكيد عشاق نجم كرة القدم وصلوا إلى 290 مليون مستخدم من مختلف دول العالم

أما متوسط الأرباح التي يجنيها ميسي من المنشور الواحد تصل إلى قرابة 1.1 مليون دولار.

لماذا تستخدم الشركات المشاهير في الإعلانات؟

حتى يتم تحديد أن هذا الشخص مؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي

يجب أن تتوفر فيه معايير خاصة من وجهة نظر الشركات، وعليهم إثبات الرؤية والمصداقية بين جزء من الجمهور

وكذلك يتطلب الموضوع أن يكون لدى الشخص جمهور عريض من المتابعين

مما يعني شعبية الشخص والقدرة على التأثير فيهم والتأثير على آرائهم وخياراتهم الشرائية

لأن المشهور يكون قائد رأي ويكون لديه القدرة على التأثير في القوة الشرائية بسبب موقعه في المجتمع الافتراضي

ليس هذا فحسب، بل إن الثقافة المطلوبة في التخصص، والتفاعل مع الجمهور الذي يتابعوه هو أمر ضروري

فبغض النظر عن حجم الأعمال التجارية التي يقوم بها، فإنه من الضروري أن يكون قريباً من الناس

لكن لا يجب أن يكون هدف المشاهير التأثير على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي

فالأشخاص الذين يحاولون تحقيق هذا التأثير يفعلون ذلك بطريقة مصطنعة وتشوّه صورة الشركات

إلا أن المؤثرين الحقيقيين على وسائل التواصل الاجتماعي هم ليسوا كما يظن البعض أنهم أدوات للدعاية

فهم أناس حقيقيون يتمتعون برؤيتهم الخاصة والحقيقية والجماهير الحقيقيين، وهذا هو سبب تمتعهم بهذه المصداقية

ولهذا تتنافس كبرى الشركات لاستقطاب هؤلاء الأنواع من المشاهير وتضخ عليهم الأموال الهائلة والأرقام الكبيرة

فهي تعرف حق المعرفة مكانتهم لدى الجماهير، وتعرف أنهم لا ينعطفون وراء الأموال فحسب

بل إن لهم آراءهم الخاصة وقناعاتهم الشخصية التي يتبنوها.

وبهذا فإن مقدار الأموال التي يجنيها مؤثرو ومشاهير السوشال ميديا تعتمد على مجموعة متنوعة من العوامل

بدءاً من المحتوى وصولاً إلى وسيلة التواصل التي يستخدمونها

ومنهم من أصبح هذا عمله الدائم ويعيش وعائلته من وراء الإعلانات والرعاية التي تقدمها الشركات العالمية.

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى