مشاكل زيادة الوزن والتخسيس

هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟

تأثير الحمية الغذائية على النوم والوزن

التغذية والنوم كلاهما يؤثران على حياة الإنسان وعلى وزنه وصحته وحالته المزاجية ولكن هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟ وهل هناك أغذية معينة تساعد على النوم الجيد؟ وهل يؤثر النوم الجيد على الوزن؟ ذلك ما ستتعرفون عليه من خلال الفقرات التالية.

هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟

هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟
هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟

تؤثر الحمية الغذائية والمغذيات التي تصل إلى الجسم على مدار اليوم على جودة النوم، ويمكن لبعض الأغذية والمشروبات أن تحسن من جودة النوم فتجعلك تنام خلال وقت قصير من دخولك للفراش، وتنام بعمق وتشعر بالراحة عند الاستيقاظ.

ويرتبط النوم الجيد بالوزن المثالي، حيث يحسّن من الحالة المزاجية ويجعل الإنسان أقل ميلًا للأكل الانفعالي، وأكثر قدرة على اعتماد خيارات صحيّة في غذائه، ويجعله يتجنّب الأغذية الدسمة، ولذلك يحقق النوم الجيد أهداف الرجيم في فقد الوزن.

ما هو تعريف الحمية الغذائية؟

الحمية الغذائية هي عبارة عن الطعام والشراب والمغذيات الأخرى التي تصل للجسم وتساعده على الحصول على الطاقة للقيام بوظائفه الحيوية، وتتكون الحمية الغذائية من المغذيات الكبرى والفيتامينات والمعادن.

  • المغذيات الكبرى: وتتضمن الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والألياف والأحماض الأمينية والماء.
  • الفيتامينات: ويوجد منها 13 نوع ضروري لحياة الإنسان، وهي تدخل في إتمام الكثير من العمليات الحيوية الهامة للجسم.
  • المعادن: وهي تمنح الطاقة والقوة لأجهزة الجسم المختلفة لتتمكن من أداء وظائفها بكفاءة، ومنها معادن يحتاج إليها الجسم بكميات كبيرة ومنها ما يحتاج إليه الجسم بكميات قليلة.

وتتضمن الحمية الغذائية السليمة المتوازنة جميع المغذيات الكبرى الضرورية والكميات المناسبة من الفيتامينات والمعادن من خلال الطعام والشراب الذي يصل إلى الجسم، ومن خلال المكملات الغذائية إذا لزم الأمر.

كيف تؤثر التغذية على النوم؟

تقول الحكمة “أنت ما تأكل” فالتغذية السليمة المتوازنة المتكاملة مهمة للغاية لصحتك البدنية والنفسية، وتمنح الجسم الطاقة التي يمكنه بها أن يمارس مهامه اليومية بكفاءة، وهي تؤثر بشكل مباشر على القلب والأوعية الدموية.

ويمكن أن تسبب التغذية الخاطئة الكثير من الأمراض والمشكلات الصحيّة من ضمنها مرض السكر من النوع الثاني، والسمنة، وأمراض القلب، وفوق كل ذلك يمكنها أن تسبب الأرق والقلق واضطرابات النوم، وما يترتب على ذلك من مشكلات نفسية وعصبية، واضطرابات مزاجية.

ما هي الحمية الغذائية الأفضل لنوم هادئ؟

هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟
هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟

بعد أن تعرّفنا معًا على إجابة سؤال هل تؤثر الحمية الغذائية على النوم؟ يمكننا الأن أن نتحدث عن الأغذية التي تحسن من جودة النوم، ونعرف الأغذية التي يمكنها أن تؤثر على النوم سلبًا وتسبب الأرق واضطرابات النوم.

ويمكننا القول أن الحمية الغذائية الأفضل لجودة النوم هي التي تحتوي على كميات وافرة من الخضر والفاكهة، حيث يمكنها أن تمنح الجسم حاجاته اليومية من الفيتامينات والمعادن والألياف، وتحسن من الوزن ومن جودة النوم.

أبحاث تربط بين النوم والتغذية

وجدت الكثير من الأبحاث أن النوم والتغذية كلاهما يرتبطان بعمل الكثير من أجهزة الجسم، ولذلك كان من الصعب تحديد الأغذية التي تؤثر على النوم على وجه الدقّة، ولكنهم خلصوا بوجه عام إلى ضرورة أن يتضمن الطعام الفيتامنيات والمعادن الأساسية الضرورية للجسم لتحسين جودة النوم، ومن نتائج هذه الدراسات:

  • أن بعض المغذيات مثل الكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامينات أ، جـ ، د، هـ ، ك، كلها مهمة لجودة النوم حيث تدخل في مسارات الهرمونات التي ترتبط بالنوم.
  • الوجبات الغنية بالكربوهيدرات ترفع من مستويات السكر في الدم وتؤثر على مستويات الطاقة في الجسم وعلى جودة النوم بشكل سلبي حيث تزيد فرص الاستيقاظ المتكرر خلال الليل، ولذلك فمشروبات الطاقة والمشروبات الغازية تضر بنومك.
  • من أفضل الحميات الغذائية التي تساعدك على تحسين جودة نومك حمية البحر الأبيض المتوسط الغنية بالألياف والخضر والفواكه الطازجة واللحوم القليلة الدسم، وحمية داش القليلة الصوديوم والتي تقل فيها نسب الدهون لأدنى حد، وترتفع فيها مستويات البوتاسيوم والمغنيسيوم.

اقرأ أيضًا: حمية داش

هل تسبب الأغذية الغير صحيّة اضطرابات النوم؟

إن بعض اضطرابات النوم ترجع بصورة مباشرة إلى سوء التغذية، ومن أهم اضطرابات النوم الناتجة عن سوء التغذية توقف التنفس أثناء النوم وهي مشكلة صحيّة تتسبب في عدم انتظام التنفس وترتبط بالسمنة وتجعل الشخص يستيقظ مرات عديدة خلال الليل ما يجعله يعاني من الإرهاق والتعب، ويمكن للكحوليات أن تزيد من سوء هذه الحالة المرضية.

اقرأ أيضًا: حمية البحر المتوسط

كيف يؤثر النوم على التغذية؟

النوم مثل الغذاء من الأشياء الضرورية لحياة الإنسان ولعمل الجسم بالصورة الصحيحة، فهو يترك الفرصة للعقل والجسد للراحة والتجدد والتخلّص من الكثير من السموم، والتعافي من الأضرار، وهو أيضًا يؤثر على التغذية السليمة وعلى الوزن الصحي للجسم.

ويرتبط النوم الغير جيد بارتفاع مخاطر الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، وهو أيضًا يرتبط بزيادة محيط الخصر، وبالعديد من أمراض القلب والأوعية الدموية.

اقرأ أيضًا: حمية باليو

دراسة عن تأثير النوم على التغذية

أظهرت دراسة أن قلة النوم يمكنها أن ترفع من معدلات استهلاك الطعام بدون زيادة في استهلاك السعرات الحرارية، وكلما عانى الإنسان من الأرق كلما كان أكثر رغبة في تناول الأغذية العالية السعرات والمشبعة بالدهون والسكريات، وكلها أغذية تزيد من مخاطر السمنة ولا تقدم فائدة للجسم، وهي بدورها تؤثر على جودة النوم.

ويرجع ذلك إلى نوعية الهرمونات التي ترتبط بالأرق واضطرابات النوم حيث تؤثر هذه الهرمونات على خياراتك الغذائية ورغبتك في تناول بعض الأطعمة الغير مفيدة، ومن هذه الهرمونات اللبتين والجريلين اللذين يختل توازنهما بسبب الأرق، وذلك بالإضافة إلى تسبب اضطرابات النوم في حدوث خلل ببعض المركبات الكيميائية بالدماغ.

هل يساعد النوم على فقدان الوزن؟

إن النوم يؤثر على الوزن وعلى طريقة تناولك لطعامك، كما تؤثر الحمية الغذائية على النوم فهناك علاقة ترابط بين الإثنين، وكلما تحسنت جودة نومك ونلت قدر كافي من النوم الجيد كلما تحسن ميلك لتناول الطعام، وشعرت بالاكتفاء وقللت من السعرات الحرارية التي تصل للجسم.

وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين يسعون لفقد الوزن يحققون نتائج أفضل كثيرًا إذا ما كانوا يحظون بنوم جيد.

كيف يمكنك تحسين جودة النوم والحصول على وزن صحّي؟

يمكنك التحدث أولًا إلى طبيبك لمعرفة مشاكل واضطرابات النوم التي تعاني منها ولوصف الحمية الغذائية المثالية بالنسبة لك، وعليك أن تعرف أن دورة نومك ترتبط بالساعة البيولوجية للجسم، ولذلك يجب أن تفرّق بين النهار والليل، فتخرج في ضوء النهار وتجعل الإضاءة ليلًا خافتة، كما يمكنك تنفيذ بعض النصائح التالية:

  • حاول أن تحسن من أجواء النوم، وذلك عبر استخدام الإضاءة المناسبة في غرف النوم، واختيار الفراش الملائم والوسادة المناسبة، وحاول ضبط درجة حرارة الغرفة.
  • تجنب تناول المنبهات بعد الساعة السادسة مساءًا.
  • تجنّب وجود الحشرات في الغرفة.
  • تجنّب الضوضاء.
  • استمع لموسيقى هادئة.
  • يمكنك ممارسة التأمّل قبل النوم من أجل الاسترخاء.
  • يمكنك أخذ حمام دافئ قبل النوم.
  • تناول كوب من الحليب الدافئ لمساعدتك على النوم، وتجنّب الأغذية الدسمة.
  • حاول أن تنام في موعد ثابت كل ليلة.
  • تجنّب النوم خلال أوقات النهار، أو قلل فترات النوم نهارًا لأدنى حد ممكن.
  • مارس تمرينات التنفس العميق.

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى