الاحكام الشرعية

هل يجوز التبرع بالاعضاء في الاسلام؟

حكم التبرع بالاعضاء

 التبرع بالاعضاء بات مطلبا إنسانيا اليوم، حيث أن تطور وتقدم الطب جعل المريض قادراً على التعافي باستعمال أعضاء شخص آخر، واليوم هناك نقاشات فلسفية أخلاقية حول موضوع التبرع بالأعضاء، فماذا يقول الاسلام في هذا الموضوع؟

حكم التبرع بالاعضاء

حكم التبرع بالأعضاء مختلف عليه، بين من يرى جواز ذلك ومن يقول بأنه حرام.

التبرع بالأعضاء وبيعها

تفصيل حكم التبرع بالاعضاء 

اختلف علماء الاسلام في حكم التبرع بالاعضاء[1]ابن باز، فتاوى الجامع الكبير، حكم التبرع بعضو من الأعضاء حال الحياة أو الموت، الموقع الرسمي لفضيلة الامام … Continue reading، وبحكم أن هذا الموضوع مستحدث ولم يكن في عصر النبي، فقد اجتهد فيه أهل العلم وأخضعوه للقياس، وجاء قولهم متبايناً وكل قسم منهم يعزز طرحه بما يتناسب معه من أدلة وحجج.

اقرأ أيضاً: حكم صيام يوم الشك

طالع كذلك: الجماع في نهار رمضان 

يجوز التبرع بالاعضاء 

يقول فريق من علماء الأمة بجواز التبرع بالاعضاء، وهو قول جمهور الفقهاء، ويعتمدون على الآية الكريمة التي جاء فيها:

(وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) [2]سورة المائدة، الآية 32

ولكنهم قيّدوا هذا الجواز بشروط يتوجب الالتزام بها، وإذا تم الإخلال بها يصبح التبرع بالأعضاء حينها حراما ولا يجوز، وهذه الشروط هي:[3]بكر ابو زيد، فقه النوازل، (2/45) [4]قرارات المجمع الفقهي، الصفحة 158

  • أن يكون العضو متجددا كالجلد والدم.
  • أن لا يشكل التبرع خطراً على المتبرع.
  • أن يتبرع الإنسان بعضو لن يسبب غيابه ضرراً عليه. 
  • أن يكون التبرع بالاعضاء بموافقة المتبرع دون غصب عليه.

أما لو كان المتبرع متوفى، فلابد أن يوافق على التبرع قيد حياته، أو أن يوافق ورثته على ذلك، وإن لم يكن له ورثة فالموافقة يجب أن تكون من ولي المسلمين.

حكم بيع الاعضاء و التبرع بالاعضاء

لا يجوز التبرع بالاعضاء 

ذهب فريق من فقهاء الأمة إلى تحريم التبرع بالاعضاء، واستندوا في ذلك على كون الجسم ملكا لله ولا يجوز التصرف به بالتبرع بعضو من أعضائه أو بنحو ذلك[5]الإيمان، موسوعة الفقه الإسلامي، الصفحة 155.

وفي هذا الباب قال بعض العلماء بأن حكم التبرع بالأعضاء هو النهي بدرجة الكراهة. 

شاهد كذلك: الحلف بغير الله

حكم بيع الاعضاء 

إذا كان التبرع بالاعضاء يدور محوره على الجانب الأخلاقي الإنساني، فإن بيعها يدخل في باب التجارة، وفي هذا الموضوع اتفق علماء الاسلام على القول بأن بيع الأعضاء والاتجار فيها حرام شرعاً[6]ابن عثيمين، فتاوى نور على الدرب، البيوع والمعاملات، الشريط رقم (129) ، لِما فيه من جلب للضرر، من حيث استغلال عوز الناس وفتح الباب أمام الاعتداء على الآخرين وبيع أعضائهم قسراً.

ويقول العلماء أن من كان محتاجا لعضو من الأعضاء ولم يجد أي متبرع سوى البائع فيجوز له الشراء، لكن ذلك المال يبقى حراماً لمن أخدها (أي البائع). 

وأيضاً يعدّ بيع أعضاء الموتى حراماً شرعاً، والله تعالى أعلى وأعلم.

حكم التبرع بالاعضاء في الاسلام

اقرأ أيضاً: الإغماء في نهار رمضان  

دين – مرجعي:

مرجعي: مرجعك الديني
مرجعيمرجعك الديني

المصادر

المصادر
1ابن باز، فتاوى الجامع الكبير، حكم التبرع بعضو من الأعضاء حال الحياة أو الموت، الموقع الرسمي لفضيلة الامام ابن باز
2سورة المائدة، الآية 32
3بكر ابو زيد، فقه النوازل، (2/45)
4قرارات المجمع الفقهي، الصفحة 158
5الإيمان، موسوعة الفقه الإسلامي، الصفحة 155
6ابن عثيمين، فتاوى نور على الدرب، البيوع والمعاملات، الشريط رقم (129)

Ad
اعلانات

Brahim Smayou

كاتب ومدون في عددٍ من المجالات والميادين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى