تقنية وتكنولوجيا

هل تحب تعلم البرمجة؟.. خطوات بسيطة ستجعلك تتقنها

البرمجة دخلت في أمور حياتنا المختلفة، حتى أصبحت مطلباً كبيراً كيفما اتجهت، فعصرنا العصر الرقمي يفرض علينا الدخول في عالم التكنولوجيا وتعلم البرمجة بطبيعة الأحوال

فإذا كنت ترغب بتعلم البرمجة ومعرفة كل ما يخصها تابع هذا المقال حتى نهايته

أهمية البرمجة

البرمجة هي لغة العصر، وتعلم البرمجة يعني تعلم أهم مبادئ الحياة التكنولوجية فضلاً عن أن سوق لبرمجة والتكنولوجيا كبير جداً

وكذلك فهو يتطلب ويتسع لعدد أكبر من المبرمجين، فالشركات التكنولوجية منتشرة عبر العالم العربي والغربي وتطلب يومياً المبرمجين

إضافة إلى ذلك فإن مجال البرمجة هو مجال مربح، أي يمكنك أن تعمل وفق مردود مادي كبير يغطي احتياجاتك واحتياجات عائلتك بكل سهولة، لكن بالتأكيد لا تتوقع أن تحصل على مردود مالي كبير وأنت مبتدئ بالبرمجة أو لا تملك الخبرة الكافية

العمل في المجالات البرمجية لا تتطلب مكاناً محدداً، في ليست كالأعمال المكتبية التي تتطلب منك أن تتواجد في مكان محدد وساعات عمل محددة، بل يكفي أن تجهز أدواتك من حاسب آلي وإنترنت وبعض الأمور الأساسية وستكون جاهزاً للعمل مع شركة في دولة غربية وأنت في بلد عربي

وتساعدك الأمور البرمجية على خلق كل ما يدور برأسك وتحويله إلى واقع، فمجرد أن تملك فكرة معينة عن شيء ما ستكون قادراً على تطبيقها بكل بساطة وربما تنجح هذه الفكرة أو هذا المشروع وتقوم ببيعه لاحقاً مقابل مبلغ مالي كبير

أما في حال أردت أن تعلم أطفالك البرمجة، فأنت تفكر بطريقة مثالية وصحيحة، فتعليمهم للعمليات البرمجية سيحسن ويزيد من قدراتهم المعرفية، كما سيجعلهم قادرين على حل المشكلات التي تواجههم بسبب نموهم العقلي، فضلاً عن أنك ستلاحظ بكل تأكيد تحسن مستواهم الدراسي والعلمي.

مؤشرات إذا ظهرت لك.. فيعني أن هاتفك تعرض للاختراق

شروط تعلّم البرمجة

لا يوجد شروط محددة تقيد عملية تعلمك للبرمجة، فأنت الآن أينما كنت، ومهما كان وضعك وعمرك ستكون قادر على تعلمها

وإن لم يكن لديك معلومات مسبقة عن الموضوع، فيكفي أن تحدد هدفك بالتعلم وستجد الأمور بدأت تسير لصالحك، بالتأكيد هذا لا يعني أن تعلم البرمجيات أمر سهل، بالطبع لا بل على الأقل يستحق المحاولة

لا سيّما إذا كان لديك أسباب جوهرية ومنطقية تدفعك للتعلم أكثر عن هذا المجال، ففي حال كان هدفك الربح المادي أو التعلم لمجرد التعلم، أو رغبتك بالعمل الحر

لكل من هذه الأسباب تبعات توضح مدى قدرتك على التعلم واكتساب المعلومات والمدة التي ستحتاجها للتعلم

لهذا يفضل قبل أن تبدأ بعملية التعلم أن تضع هدفك بكل دقة ووضوح ومن ثم تبدأ بالخطوات

  • تعرف على لغات البرمجة واختر منها ما يناسبك

بالتأكيد لكل مجال لغته، واللغة لتي نتكلم بها تختلف عن لغة الرموز والإشارات وعن لغة الأرقام والحساب الذهني

لذلك ننصحك بالاطلاع عن لغات البرمجة والتعرف على الآراء المتعلقة بها لمجرد أخذ فكرة دون الانحياز لرأي دون آخر ومن ثم اختر اللغة البرمجية الأنسب إليك

ولا تنسى أن لكل لغة من لغات البرمجة مزايا وخصائص وعيوب أيضاً، وقد تكتشف ذلك من اللحظات الأولى أو قد يتطلب منك الأمر أشهراً عديدة

ومن الأمور الجيدة هو أن جميع لغات البرمجة تشترك في بعض الأمور الأساسية، وعندما تبدأ بتعلم إحداها وتتقنها تماماً وترغب بتعلم لغة أخرى ستجد أن الموضوع أبسط مما تظن

لكن بالتأكيد لا ننصحك في حال كنت مبتدئ بتعلم أكثر من لغة سوية، فهذا سيشتت انتباهك وسيجعل المعلومات تتداخل برأسك

  • تعلم بطريقة متدرجة

لن تتعلم كل شيء دفعة واحدة أو في ساعة واحدة، ضع جدولاً زمنياً لعملية التعلم وقسّم الأمور الأساسية على أساس هذا الجدول، وابدأ بالأمور الأساسية وبالسرعة التي تناسب قدراتك الذهنية والعقلية

لا داعي لأن تجهد نفسك في تعلم أمور قد تنساها بعد فترة لأنك لم تقم بالتركيز عليها منذ البداية

  • ابدأ بالأساسيات

لن تتعلم البرمجة قبل أن تتعلم لغة البرمجة، هذا أمر بديهي، لذلك دع هذه القاعدة تحدد مسار تعلمك من البداية

ابدأ من نقطة الصفر، وتعلم الأساسيات وانتقل خطوة بخطوة إلى المراحل التالية، هذا سيمكنك من التمكن أكثر وأكثر في عالم البرمجيات

  • لا تكن أنانياً

الدخول إلى عالم البرمجيات وتعلم البرمجة يعني أن تجد الكثير ممن تعلّم قبلك وعدد أكبر ممن يريد التعلم بعدك

بالتأكيد ستسأل المبرمجين الذي هم أكثر خبرة منك عن بعض الأمور التي استعصت عليك، وبالتالي ستتمكن تدريجياً من حل كل إشارات الاستفهام التي تدور برأسك، لكن ما هو مطلوب منك هو أكثر من ذلك

فأنت وصلت لمرحلة هامة وأصبح بإمكانك أن تجيب عن بعض الأسئلة لذلك لا تكن أنانياً في هذه المرحلة، لا سيّما أن التعليم هو جزء مهم من التعلم

فعندما تعلّم أحد ما شيئاً كنت قد اكتسبته قد يطرح عليك أمراً ويفتح مداركك نحو فكرة معينة أو حتى تساؤل هام وبالتالي يدفعك للبحث أكثر والعمل بجد أكبر للتعلم

  • لا تؤجل عملية التعلم

إحدى أهم النصائح التي نوجهها لك، إذا رغبت بتعلم البرمجة، ابدأ الآن، اتخذ قرارك واستغل الوقت الذي بين يديك، ولا تؤجل التعلم إلى الغد أو الأسبوع المقبل أو العام الجديد

خاتمة

علم البرمجة هو عالم متطور ويزداد تطوراً لحظة تلو الأخرى، فلا يكفي أن تتعلم الأساسيات وبعض الأمور وتكتفي بذلك

فمهما كنت خبيراً ومبرمجاً مهم تتنافس الشركات لتوظيفه، إلا أن هناك تحديثات وتحسينات يجب أن تبقى مطلعاً عليها حتى لا تجد نفسك في يوم من الأيام قديم المعلومات وتضطر لإعادة التعلم واكتساب كل ما هو جديد كالمبتدئين

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى