تقنية وتكنولوجيا

سامسونغ تعلن عن أجهزتها الجديدة  Galaxy S22 و Galaxy S22 Plus

تطلق شركات تصنيع الأجهزة المحمولة مع بداية كل عام عدداً من الأجهزة الجديدة، وسامسونغ واحدة من هذه الشركات العملاقة التي تتنافس بقوة بإصدار تقنيات جديدة

سامسونغ أعلنت عن احدث أجهزتها التي ستنافس بها الهواتف الأخرى للشركات الأخرى، وهو جهاز Galaxy S22، الذي عمدت من خلاله الشركة على تلافي الأخطاء التي وقعت بها الشركة في الإصدار السابق Galaxy S21، إضافة إلى جهاز Galaxy S22 Plus الجديد والمحدّث

مواصفات جهازي سامسونغ Galaxy S22 و Galaxy S22 Plus

ما يميز الجهازين  هو الشاشة المسطحة العملاقة حيث أن الشاشة الأولى بقياس 6.1 إنش، في حين أن الشاشة الثانية بقياس 6.6 إنش، فضلاً عن الدقة الكبيرة التي توفرها شاشات كلا الجهازين

أما سعة التخزين فهي 128 جيجا بايت، في حين أن ذاكرة الوصول العشوائي هي 8 جيجا بايت، في حين من الممكن أيضاً تقديم عرض آخر بسعة ذاكرة أكبر تصل إلى 256 جيجا بايت،

في حين سعت سامسونغ إلى الترويج للأجهزة الجديدة من خلال الكاميرات وأداء كاميراتها القوي، حيث من المفترض أن تكون دقة الكاميرا الرئيسية 50 ميجا بيكسل، أما المستشعر فهو يزيد عن الإصدارات السابقة بنسبة تزيد عن 20%

وتعد شركة سامسونغ هي الشركة الأولى المصنعة للأجهزة الأولى في العالم التي تستخدم Gorilla Glass Victus Plus، وهو موجود في كلا الجهازين الحديثين من سامسونغ

مواصفات جهازي Galaxy S22 و Galaxy S22 Plus

تروّج الشركة أنها وفرت تحسينات كبيرة تتعلق بالتصوير الليلي وأن هذه الصور في حال التقاطها بالأجهزة الجديدة فإنها ستكون بدقة عالية، وذلك أرجعته الشركة إلى تجميعها لعدد من وحدات وتقنيات البيكسل التكيفية مع بعضها البعض

كما أن الصور الشخصية لاقت تحسينات وتطويرات أيضاً، ففلاتر الصور وتقنياتها الحديثة والمتطورة تبقي الهدف واضحاً وبؤرة التركيز عالية، في حين يمكن توسيع وتضييق فتحة العدسة إلى الدرجة القصوى، ما يعني أنها ستكون الخاصية أفضل في حال الرغبة بتشويش أو طمس الخلفية والتفنن بالتقاط الصور دون الحاجة إلى تعديلها بواسطة البرامج

أما الشاشات الموجودة في Galaxy S22 و Galaxy S22 Plus فهي تتميز بمعدل سطوع عالي وإضاءة قوية أو بيكسلات أدق، ويمكن تكييف ذلك حسب المادة التي يعرضها الشخص على الشاشة وحسب قدرة الحفاظ على البطارية من النفاذ بشكل موفر أو بشكل قياسي.

آيفون 15 .. مزايا أغفلتها الشركة خلال الترويج عن الجهاز

 تحسينات الكاميرات بخوارزميات خاصة

سامسونج عملت في أجهزتها الجديدة على تحسين الكاميرات والأداء من خلال خوارزميات خاصة تعزز رؤية الشركة الجديدة وتحسيناتها للمحافظة على دقة الصور وتدرجات الألوان في ظروف الإضاءة الخافتة والساطعة

خاصة أن السطوع في الأجهزة متوفرة بسعة كبيرة وهي تمثل 1750 شمعة، إلا أنه لا يمكن الاستفادة من هذه الإضاءة إلا من خلال أشعة الشمس المباشرة وضوئها

أما سطوع الشاشة في جهاز Galaxy S22 فالسطوع تبلغ ذروته 1300 شمعة للميتر المربع، ويمكن الاستفادة منه في الإضاءات المختلفة.

معالج الأجهزة الجديدة

تم اختير نوع متميز للمعالج الخاص بالأجهزة الذكية، وهي من نوع Snapdragon 8 Gen 1، وصنعت في الولايات المتحدة الأمريكية، وكالعادة فأجهزة سامسونغ تعمل بأنظمة أندرويد 12، وهو من أحد أنظمة التشغيل المحدّة والتي تحمي خصوصية البيانات الرقمية وتوفر أماناً أكثر وحماية أكبر

في حين أن البطاريات فهي جيدة نوعاً ما، فالجهاز الأول Galaxy S22 Plus مزود ببطارية خارقة وتعمل لساعات طويلة، وهي بسعة 4500 ميلي أمبير، أما الجهاز الثاني نوع Galaxy S22، فالبطارية أقل من الجهاز الأول إلا أنها فعالة وتعمل بشكل جيد جداً وتصل سعتها إلى 3700 ميلي أمبير

حتى أن سرعة الشحن في هذا الجهاز تقتصر على الشحن السلكي وباستطاعة 25 واط فقط، في حين أن سرعة الشحن في جهاز S22 Plus Galaxy  فهي تتجاوز الجهاز الأول بمراحل عديدة واستطاعة كبيرة تصل لأكثر من 5 واط ويمكن الشحن اللاسلكي أو السلكي له أيضاً

سعر الجهازين Galaxy S22 و Galaxy S22 Plus

يتوفر الجهازين بالألوان التالية الأبيض والأسود وكذلك الأخضر، إضافة إلى الذهبي الوردي أو السومو، والجهازان لم يتوفرا في الأسواق التكنولوجية حتى الآن، إلا أنهما حاضران عند الطلب، ومن المقرر أن يدخلا أسواق المنافسة منذ آخر الشهر الجاري شباط 2022، في حين أن السعر يبدأ 800 دولار لجهاز Galaxy S22 و 1000 دولار لجهاز Galaxy S22 Plus.

جهاز Galaxy S22 Ultra المطور

الجهاز Galaxy S22 Ultra، اعتبره بعض التقنيين أنه الجهاز Galaxy Note ذاته لكن قامت الشركة بتغيير الاسم فقط، فالشاشة في ذاتها بحجم يقارب 7 إنش، ويتوفر معه قلم ذكي مدمج، وخصائص الكاميرا ذاتها، إلا أن سعره يجاوز 1000 دولار

الجهاز يحتوي خصائص تعزز وظائف الكاميرا ودقتها وسرعة أدائها وتناسبها مع الإضاءات المختلفة، فضلاً عن أن الشحن يتوفر بسرعة أكبر، وللجهاز قلم ذكي له مكان مخصص مع الجهاز، في حين أن المعالج يعتبر من النوع الجيد، ويصل إلى سطوع كبير يتجاوز 1500 شمعة

ومن تطويرات الجهاز التي تلافتها سامسونغ، هي تحسين سرعة استجابة القلم الذكي، الذي كان يتأخر في الاستجابة للأوامر وخفضت نسبة هذه الاستجابة من 9 ميلي ثانية إلى 2.8 ميلي ثانية، وهو ما اعتبرته الشركة إنجازاً بحدّ ذاته

خاتمة

تتنافس أجهزة سامسونغ بقوة، ولديها عملاء كثر يرغبون بمنتجاتها وما توفره من أجهزة حديثة ومتطورة، أما التطورات والتحسينات والإصدارات الجديدة فهي بالتأكيد لن تتوقف عند إصدار معين، فالتكنولوجيا مستمرة وكذلك الإصدارات مستمرة.

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى