شخصيات اسلامية

سعيد بن محمد الكملي

سيرة سعيد الكملي

سعيد بن محمد الكملي، بابتسامةٍ بشوشةٍ يُطالِع الجمهور، معتدلاً لا يخوض في الجدالات الفقهية غير المهمة، ويترفع عن الدخول في المهاترات والمشاحنات، يرى بين الأقوال ويأخذ أحسنها، فمن هو سعد الكملي؟ وما مسيرته ومؤلفاته؟

من هو سعيد الكملي 

سعيد الكملي اسمه سعيد بن محمد الكَمَلي، وهو فقيه ومحدث وداعية وأستاذ جامعي مغربي من مواليد الرباط في يوم 21 مايو لعام 1972، والذي يوافق الثامن من ربيع الآخر لسنة 1392.

مسار سعيد الكملي

مسار سعيد الكملي 

تلقى سعيد الكملي تعليمه الإعدادي والثانوي في اعدادية دار السلام وثانوية مولاي يوسف بمدينة الرباط، وقد تخرج بنجاح وبتفوق.

حصل الشيخ سعد الكملي على شهادة الماجستير من المعهد العالي الدولي للسياحة بطنجة في تخصص تسيير وإدارة المقاولات السياحية، ثم التحق بعدها بجامعة محمد الخامس بالرباط، فحصل على الإجازة في تخصص الشريعة، ثم حصل على شهادة الماجستير في نفس الشعبة، وقد كانت رسالته فيها مطبوعة تحت عنوان: الأحكام الشرعية في الأسفار الجوية.

وبعد مزيد من الاجتهاد نجحَ سعيد الكملي في نيل شهادة الدكتوراه، وكانت رسالته فيها تحت عنوان: الاجتهاد المعاصر والمشكلات الإنسانية، وكان ذلك بحضور العالم العلامة المغربي فاروق حمادة.

طالع ايضا: من هو ابن عثيمين؟

قد يهمك: من هو الامام ابن باز

الكملي … على درب المشيخة

لقد كان سعيد الكملي منذ طفولته ميّالا للتدين والالتزام، وهو ما بوّأه النجاح في حفظ القرآن كاملا على عمر صغيرة، وبعد أن كبر سنه، لم يمنعه مساره التعليمي الأكاديمي ولا التِزاماته المهنية والشخصية من التعمّق في القرآن وفي علومه، وكان على مدار ستّ سنوات حريصا على الذهاب كل أسبوع إلى مدينة مراكش عند المقرئ الشيخ عبد الرحيم النابلسي لقراءة القرآن عليه، وظلّ كذلك حتى أجازه المقرئ في القراءات العشر للقرآن، وبالموازاة مع ذلك، حفظ سعيد الكملي كذلك الكثير من المتون في علوم النحو والصرف وفي البلاغة والفقه وفي الحديث وفي القراءات والمنطق والأدب وغيرها من المجالات.

سيرة سعيد الكملي

شيوخ سعيد الكملي 

لقد تتلمذ الشيخ سعد الكملي وأخذ علمه على يد ثلة من كبار العلماء سواءً في المغرب أو في المشرق.

ومن بين مشايخه هناك:

  • فاروق حمادة: وهو أستاذٌ علّامة ودكتور.
  • محمد الروكي: وهو أستاذٌ دكتور أديب وفقيه.
  • مصطفى النجار: وهو شيخٌ أديب وشّاعر.
  • محمد الأمين بوخبزة الحسني: وهو محدِّث وشيخ، وقد أجازه في الكتب الستة، كما في جلّ مرويات شيخه أحمد بن الصديق الغماري.

وقد كانت للشيخ عدة رحلات عند كبار العلماء ليشرب من منبع علمهم، حيث ذهب إلى شنقيط بموريتانيا، والتقى فيه بالشيخ محمد سالم ولد عبد الودود، وتتلمذ على يد الشيخ أحمد ولد المرابط، كما درس عند الشيخ محمد الحسن الددو الذي أجازه في الموطأ (موطأ مالك ابن انس)، وفي الكتب الستة كما في ألفية العراقي و في نظم الفصيح وغير ذلك من المرويات.

ومن شنقيط بموريتانيا إلى أرض الأزهر مصر، فالتقى هناك مع عدد من علماء الأزهر الشريف وفقهاء مصر عموماً وحضر دروسهم.

ومن مصر انتقل إلى أرض الحرمين السعودية، فالتقى هناك بعددٍ من كبار الشيوخ والعلماء كالشيخ عبد المحسن العباد، والشيخ عطية محمد سالم، والفقيه  محمد المختار بن محمد الأمين الشنقيطي، والإمام ابن عثيمين، وهو الأمر الذي أغنى فهم الشيخ سعيد الكملي وقوَّى مكانته وعزّز زاده.

قد يعجبك: الشيخ ابن شاهين وحياته 

اعرف من هو ابن تيمية 

أعمال الشيخ سعيد بن محمد الكملي 

بعد مسار تعليمي ناجح ومميز وبعد أن اشتد عوده في الفقه والعلوم الاسلامية، عاد الشيخ سعيد الكملي ليستقر بالمغرب ويتقاسم علمه وينشره، واشتغل فترةً في التدريس الجامعي في تخصص الدراسات الإسلامية، وكانت دروسه تتمحور  حول الفقه والحديث والنحو والأصول والمواريث والأدب وكل ما يرتبط بالدراسات الاسلامية.

ويشرف سعيد الكملي إلى حدود اليوم (سنة 2022) على كرسي الإمام مالك في مسجد السنة بمدينة الرباط، وفيه يقوم بشرح موطأ الإمام مالك كل يوم جمعة بعد آذان صلاة العشاء، كما أنه خطيبٌ في مسجد المسيرة الخضراء بالرباط، وتشهد دروسه وخُطبه إقبالا شعبياً كبيراً بفضل تمكن الشيخ في مجاله وبفضل سماحة روحه التي تجمع بين العلم والتواضع والرِّقة وعدم التشدد والاقتداء بالنبي في اللين في الخطاب مع الابتسامة السمحة.

وقد أشرف الشيخ على دورات علمية بعددٍ من ربوع المملكة المغربية من طنجة في الشمال إلى الكويرة في أقصى جنوب الصحراء المغربية، وهي الدورات التي تحظى بحضور كبير بمجرّد ووردَ اسمه ضمن ضيوف الدورة.

وبفضل اعتداله تم اختياره خطيباً في عدد من مساجد اوروبا وسفيرا للخطاب الإسلامي المعتدل، وقد قدم الشيخ سعيد الكملي عددا من المحاضرات في عدد من دول أروبا كفرنسا وإيطاليا واسبانيا، وعدد من الدول العربية كالامارات والكويت والسعودية، وكذا ثلة من دول شمال افريقيا كالجزائر وتونس ومصر.

الشيخ سعيد الكملي

مؤلفات سعيد بن محمد الكملي 

ألّـف الشيخ سعيد الكملي عدداً من الكتب والمؤلفات في مجال الفقه والدين، ومن بين هذه الكتب هناك:

  • الأحكام الشرعية في الأسفار الجوية.
  • جني الثمرات من نظم الورقات.
  • النقد والتعليل لبناء الأحكام على ما أصل في البيان والتحصيل.

ومن أقواله الشهيرة هناك:

الخلق بلا علم لا يضر صاحبه، والعلم بلا خلق يضر صاحبه ويضر الناس.

 

  الحكمة هي وضع الشيء في موضعه، وضع الشدة في موضعها ووضع اللين في موضعه.

 

كل من غابت عنه هويته فلينظر إلى كتاب الله يجدها فيه.

 

وخفض صوت ثم غض البصرِ .. هو الوقار عندهم في الأشهرِ

أما السكينةُ ف بالتأني .. وعدم الفعل لما لا يعني

 

تم الاعتماد في ترجمة سيرة الشيخ سعيد الكملي على المراجع التالية: [1]السيرة الذاتية للشيخ سعيد بن محمد الكملي، الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ سعيد الكملي [2]سعيد الكملي، اهل الفضيلة، بتصرف [3]قاسم اكحيلات، ترجمة الدكتور سعيد الكملي، ائمة المغرب (بتصرف) [4]ملتقى أهل الحديث، سعيد الكملي، الجزء 165، الصفحة 137

مقال اخر: سيرة الليث بن سعد

طالع كذلك: من هو الراوي قنبل؟

مرجعي ــ شخصيات اسلامية

لا خير في أمة لا تكتب عن عظمائها، لا خير في أمة نست رجالاتها وكبارها.

شخصيات اسلامية مرجعي
شخصيات اسلامية ـ مرجعي

المصادر

المصادر
1السيرة الذاتية للشيخ سعيد بن محمد الكملي، الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ سعيد الكملي
2سعيد الكملي، اهل الفضيلة، بتصرف
3قاسم اكحيلات، ترجمة الدكتور سعيد الكملي، ائمة المغرب (بتصرف)
4ملتقى أهل الحديث، سعيد الكملي، الجزء 165، الصفحة 137

Ad
اعلانات

Brahim Smayou

كاتب ومدون في عددٍ من المجالات والميادين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى