الاحكام الشرعية

ما حكم الشرك الاصغر وما تعريفه؟

هل الشرك الاصغر كفر؟

الشرك الاصغر ممارسةٌ يستهين بعض الناس بها ويتجاهلون خطورتها، لذلك مقال اليوم سيكون بحول الله أشملَ مقاربةٍ لهذا الموضوع، وسيكون جواباً حول سؤالَيْ: ما هو الشرك الاصغر؟ ما حكم الشرك الاصغر في الإسلام؟

فلنتابع تفاصيل الموضوع…

 

حكم الشرك الاصغر

بإجماع فقهاء الأمة، الشرك الاصغر يعدّ كبيرة من الكبائر، فاعله آثِــمٌ إثما كبيراً.

الشرك الاصغر

تفصيل حكم الشرك الاصغر

يتفق علماء الإسلام على أن الشرك الاصغر محرم، ويعد من أكبر الكبائر، ويأتي في مرتبةٍ ومقامٍ يلي مرتبةَ ومقامَ الشرك الاكبر، ومرتكبه مُذنب ذنباً عظيماً، إلا أنه لا يخرج من الملة ولا يخلّد في النار. [1]سليمان آل الشيخ، تيسير العزيز الحميد، الصفحة 515

يقول الإمام السعدي: [2]عبد الرزاق العباد، الشيخ عبد الرحمن بن سعدي وجهوده في توضيح العقيدة، الصفحة: 187

“الشرك الأكبر محكوم على صاحبه بالكفر والخروج من الإسلام، ومحكوم عليه أيضا بالخلود في النار وتحريم دخول الجنة. أما الشرك الأصغر فهو بخلاف ذلك في الحكمين؛ فإنه لا يحكم على صاحبه بالكفر ولا الخروج من الإسلام، ولا يخلد في النار إذا لم يفعل مكفرا آخر”

اقرأ أيضاً: حكم الشرك الأكبر  

تعريف الشرك الاصغر

الشرك الاصغر هو كل فعل يمكن أن يقود إلى الشرك الأكبر، وهو مصطلح مطاطي بعض الشيء بحيث يصعب تعريفه بشكل دقيق.[3]ابن القيم، مدارج السالكين، (1/352) — أبو بكر زكريا، الشرك في القديم والحديث، (1/167) [4]عمر الأشقر، العقيدة في الله، الصفحة 266

  • يقول بعض العلماء أن الشرك الأصغر يتحدد بالفعل لا بالتعريف، حيث أن الممارسات هي التي تدل عليه.[5]ابن قاسم، حاشية كتاب التوحيد، الصفحة: 51
  • من أمثلة الشرك الأصغر، هناك الرياء وأيضاً مساواة مكانة الله مع بعض الأشياء، كأن يقال: ما شاء الله وشئت، أو عبد الحارث أو مثل ذلك. [6]البريكان، المدخل لدراسة العقيدة الإسلامية، الصفحة: 126
  • يعرفه الإمام السعدي بالقول: [7]عبد الرزاق العباد، الشيخ عبد الرحمن بن سعدي وجهوده في توضيح العقيدة، الصفحة: 186-187، (بتصرف)

“… الشرك الأكبر هو صَرفُ نوع من العبادة لغير الله تعالى، فكل ما ثبت في الكتاب والسنة من العبادات إذا صرف العبد منها شيئا لغير الله فهو كافر، أما حد الشرك الأصغر فهو كل وسيلة يخشى أن توصل صاحبها إلى الشرك الأكبر؛ كالحلف بغير الله، وكالرياء والسمعة، وكالغلو في المخلوق الذي لا يصل إلى رتبة عبادته. فهذا هو أصل الفروق بينهما”

الشرك الاصغر في الاسلام

التحذير من الشرك الاصغر

جاء في القرآن الكريم مجموعة من الآيات القرآنية التي تحذر المسلمين من الوقوع في الشرك الاصغر، وجاء أيضاً النبي صلى الله عليه وسلم بأحاديث تخدم نفس الهدف.

قال الله عز وجل في محكم تنزيله:

(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا) [8]سورة الكهف، الآية 110

ويقول الفقهاء أن عموم الآية يشمل الشرك الأكبر والأصغر.

وقال في آية أخرى:

(فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ) [9]سورة البقرة، الآية 22

ورغم أن هذه الآية تدل على الشرك الأكبر، إلا أن بعض السلف كابن عباس رضي الله عنهما يحتج بها في الشرك الاصغر. [10]سليمان آل الشيخ، تيسير العزيز الحميد، الصفحة 508

ويقول الله تعالى:

(وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ) [11]سورة فاطر، الآية 10

وهذه الآية قال عنها شهر بن حوشب أن المقصود بها هم أصحاب الرياء، وقال عنها قتادة أنها تدل على أصحاب الشرك[12]أخرجه الطبري في “التفسير” ، (20/446) ، وفسرها ابن كثير على أنها تشير إلى المنافقين والمشركين، والصحيح أنها عامة وتدل على أصحاب الشرك الاصغر وأصحاب الشرك الأكبر.[13]ابن كثير، تفسير ابن كثير، (6/ 537)

شاهد أيضاً: حكم تقبيل المصحف 

أما في الأحاديثِ النّبويةِ الشريفة، فمن بين ما جاء في التحذير من الشرك الاصغر هناك قول النبي صلى الله عليه وسلم:

“إنَّ أخوَفَ ما أخافُ عليكم الشِّرْكُ الأصغَرُ” [14]الراوي: محمود بن لبيد الأنصاري، المحدث: الألباني، في صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 32، خلاصة حكم المحدث: صحيح

الشرك الاصغر ذنب عظيم

هل يغفر الله الشرك الاصغر؟

اختلف العلماء في جوابِ سؤال: هل يُغفر الشرك الأصغر ؟

وانقسموا إلى فريقين: فريق يقول بأن الشرك الاصغر يغفره الله لمن يشاء، وفريق آخر يقول بأن عموم الشرك لا يُغفر، سواء الأصغر أو الشرك الأكبر).

ويقول الإمام ابن عثيمين في توضيح هذه المسألة:[15]ابن عثيمين، القول المفيد على كتاب التوحيد، الجزء 1، الصفحة 114

“شَيخُ الإسلامِ ابنُ تيميَّةَ المحقِّقُ في هذه المسائِلِ، اختَلَف كلامُه في هذه المسألةِ؛ فمَرَّةً قال: الشِّرْكُ لا يَغفِرُه اللهُ، ولو كان أصغَرَ، ومرَّةً قال: الشِّرْكُ الذي لا يَغفِرُه اللهُ: هو الشِّرْكُ الأكبَرُ. وعلى كلِّ حالٍ فيَجِبُ الحَذَرُ مِن الشِّرْكِ مُطلَقًا؛ لأنَّ العُمومَ يحتَمِلُ أن يكونَ داخِلًا فيه الأصغَرُ؛ لأنَّ قَولَه: أَنْ يُشْرَكَ بِهِ أنْ وما بعدها في تأويلِ مَصدَرٍ، تقديرُه: إشراكًا به، فهو نكرةٌ في سياقِ النَّفيِ، فتُفيدُ العُمومَ”

اقرأ أيضاً: حكم التمائم في الاسلام 

ـــ ولمتابعة صفحتنا الرسمية عبر فايسبوك: اضغط هنا ــــ

دين – مرجعي:

مرجعي: مرجعك الديني
مرجعي: مرجعك الديني

المصادر

المصادر
1 سليمان آل الشيخ، تيسير العزيز الحميد، الصفحة 515
2 عبد الرزاق العباد، الشيخ عبد الرحمن بن سعدي وجهوده في توضيح العقيدة، الصفحة: 187
3 ابن القيم، مدارج السالكين، (1/352) — أبو بكر زكريا، الشرك في القديم والحديث، (1/167)
4 عمر الأشقر، العقيدة في الله، الصفحة 266
5 ابن قاسم، حاشية كتاب التوحيد، الصفحة: 51
6 البريكان، المدخل لدراسة العقيدة الإسلامية، الصفحة: 126
7 عبد الرزاق العباد، الشيخ عبد الرحمن بن سعدي وجهوده في توضيح العقيدة، الصفحة: 186-187، (بتصرف)
8 سورة الكهف، الآية 110
9 سورة البقرة، الآية 22
10 سليمان آل الشيخ، تيسير العزيز الحميد، الصفحة 508
11 سورة فاطر، الآية 10
12 أخرجه الطبري في “التفسير” ، (20/446)
13 ابن كثير، تفسير ابن كثير، (6/ 537)
14 الراوي: محمود بن لبيد الأنصاري، المحدث: الألباني، في صحيح الترغيب، الصفحة أو الرقم: 32، خلاصة حكم المحدث: صحيح
15 ابن عثيمين، القول المفيد على كتاب التوحيد، الجزء 1، الصفحة 114

Ad
اعلانات

Brahim Smayou

كاتب ومدون في عددٍ من المجالات والميادين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى