تقنية وتكنولوجيا

6 من أبرز أضرار تيك توك وسلبياته

يعتبر تيك توك البرنامج الأشهر عالمياً والأكثر زيارة في عام 2021، إلا أن هناك سلبيات كبيرة وكثيرة له وسنعرض لك أضرار تيك توك التي تؤثر على الفرد مباشرة وأسرته بشكل أكبر

فبرنامج تيك توك مثله مثل أي تطبيق من تطبيقات التواصل الاجتماعي، له إيجابيات وسلبيات، ولن نتحدث عن الإيجابيات اليوم بل سنستعرض لك 6 من أبرز أضرار تيك توك على الإطلاق

  • محتوى غير مراقب من أضرار تيك توك

من أبرز أضرار تيك توك هو المحتوى غير الخاضع للرقابة، فلا يوجد تمييز بين ما هو صحيح وما هو غير مناسب، وما هو أخلاقي وما هو غير أخلاقي، خاصة أن التطبيق لا يخضع لشروط الرقابة المجتمعية أو الأخلاقية

فبإمكان أي مستخدم أن يضع عدداً هائلاً من الفيديوهات دون أن يحاسبه أحد، وهذا أمر خطير للغاية، لا سيّما حينما نعرف أن التطبيق يستهدف فئتي المراهقين والشباب، وهم أكثر الفئات تعرضاً لهذه الفيديوهات، وبالتالي قد تصبح جزءاً من حياتهم

خاصة أن هذه الفئة العمرية الشباب والمراهقين لا يستطيعون تكوين أحكام حقيقية أو تمييز الخطأ عن الصواب، فالفيديوهات تشكل في لحظة من اللحظات ما يطلق عليه تريند، ويدفع جميع المستخدمين للمشاركة وتسجيل فيديوهات مماثلة

والمراهقين بطبيعة الأحوال يرغبون بتجريب التريند وكل ما هو ممنوع مرغوب، لذلك نراهم على تيك توك أمام الكاميرات يصورون فيديوهات قد تكون غير لائقة وما من حسيب أو رقيب عليها سواء مقاطع من أفلام أو مسلسلات أو تقليد للفنانين.

  • اختراق بيانات المستخدمين

يجب أن تعلم أنه ما من تطبيق مجاني 100% وحين يكون كذلك فأنت وبياناتك هما الثمن لذلك، ومن أضرار تيك توك أن يجمع البيانات عنك، فماذا تريد أكثر من صورتك المتحركة كفيديو وصوتك وحركاتك

فضلاً عن متطلبات التسجيل في التطبيق من اسم وبريد إلكتروني ورقم هاتف وغيرها من المعلومات، التي تشكل قاعدة بيانات كبيرة يملكها التطبيق وتتحول إلى خوارزميات مخصصة لجمع هذه البيانات

فإذا تم اختراق هذه البيانات من جهة أخرى غير تيك توك لن يستطيع أحد العلم بذلك، لا سيمّا أن الأطفال ممكن هم أقل من 16 عاماً بدأوا باستخدام التطبيق فعلاً، وهؤلاء الأطفال أو المراهقين لا يوجد لديهم حدود لمشاركة البيانات الخاصة ولا يعرفون حدود المسموح والممنوع فيها

وهذا يشكل خطراً حقيقياً على الفرد نفسه ومن ثم على الأسرة التي تحتوي هذا الفرد وهو جزء منها، فبياناتها ومعلوماتها أصبحت عرضة للاختراق من قبل الجميع، سواء التطبيق ذاته تيك توك أو من قبل هاكرز محترفين آخرين

  • الاستغلال الجنسي

أحد أبرز أضرار تيك توك هو تعرّض الأطفال لعدد كبير من الفيديوهات غير الخاضعة للرقابة والتي يتم فيها أعمال تنافي الطبيعة الإنسانية أو الأخلاقية وربما تدل على وحشية أو همجية في التعامل مع الأطفال

ولا يقف الأمر عند هذا الحد وهو المشاهدة والتعرض، بل إن هذا الطفل أو المراهق ومع كل الضباب الذي يدخل رأسه قد يجد نفسه عرضة للابتزاز أو الاستغلال ويتم استدراجهم لتصوير فيديوهات مماثلة وهذا من أسوأ ما يمكن أن يتعرض له الشخص أياً كان عمره فما بالك الأطفال والمراهقين وكيف سيؤثر ذلك على حياتهم فيما بعد وبالتالي على مجتمع كامل!

تطبيقات تساعدك على تنظيم عامك الجديد بكفاءة وجدية

  • الانعزال عن المجتمع

الكثير من الدراسات الأكاديمية والمسحية أثبتت أن مواقع التواصل الاجتماعي هي أبعد ما تكون عن التواصل الاجتماعي، فالفرد يتوحد وينعزل مع هاتفه الجوال، ولا يهتم بالعلاقات الاجتماعية التي تقام في الواقع وفي الحياة اليومية

وهذا له تداعيات خطيرة أولها العزلة الاجتماعية وليس آخرها الرهاب الاجتماعي، أي خوف الفرد من مواجهة المجتمع الحقيقي والتكلم أمام مجموعة من الأفراد والخوف من التعبير عن رأيه الذي يدور بباله

والعزلة لا تقف عند هذا الحد، بل ترى الطفل أو المراهق المستخدم لتطبيق تيك توك، يرغب بالمزيد من العزلة، لا سيّما عندما يرغب بمشاهدة أحد الفيديوهات أو تصوير المزيد منها، فهو يريد عزلة تامة لا يشاركه بها أحد ولا يزعجه أحد بل يريد حرفياً الانعزال عن الواقع

  • التعذيب النفسي من أضرار تيك توك

للحصول على المشاهدات والإعجابات وأن يكون هو التريند، ستجد هذا المراهق أو ذلك يعرضون أنفسهم للخطر وتصوير مقاطع قصيرة يقومون فيها بتعذيب أنفسهم أو القيام بمغامرات خطيرة وكل ذلك فقط للحصول على الاهتمام الكبير والمعجبين الافتراضيين على تطبيق تيك توك فحسب

  • الأنانية من أضرار تيك توك

يرغب أغلب المستخدمين أن ينفردوا بتصوير ذاتهم، فهم يرغبون بتجربة الفلاتر والسكيتشات القصيرة التي تظهرهم هم فهم الأبطال وهم صنّاع المحتوى وهم البارزون فحسب، وهذا يزيد من درجة الأنانية

والشخص الراشد يستطيع التمييز ما بين السيء أو الجيد، أما الطفل أو المراهق فتنمو هذه العادة لديه وتصبح طبعاً وصفة مكتسبة من صفاته، فتجده سيريد كل شيء ليرز ذاته هو دون الآخرين، كيف لا وهو بطل حسابه وفيديوهاته القصيرة والتي تأتي بمئات وربما آلاف المتابعين والمعجبين

خاتمة

هذه بعض أضرار تيك توك العديدة والتي ربما لا تنتهي، فالتطبيق يسبب التوتر والاكتئاب وغيرها من المشاكل النفسية وصولاً إلى الجسدية

وعلى اعتبار أن التطبيق خالي من الرقابة فلا مانع أن تكون أنت الرقيب، وتطلع على ما يتابعه ويفعله أطفالك على هذا الموقع في حال امتلاكهم للجوال الخاص بهم وهذا أبسط الواجبات وأهم حقوقهم وإن تذمرا اليوم فهذا لصالحهم مستقبلاً

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى