تقنية وتكنولوجيا

الموقع الدقيق والموقع التقريبي ماذا تعرف عن الفرق بينهما؟

لا بد أنك رأيت خلال دخول إلى الموقع في جهازك المحمول عبارتي الموقع الدقيق والموقع التقريبي، لكن هل تعرف الفرق بينهما

وهل تعلم على أي أساس أو ما هي العوامل التي تحدد وضع الموقع الدقيق أو الموقع التقريبي الخاص بك؟

بالطبع نحن نعرف وسنخبرك بذلك في هذا المقال

الموقع الدقيق والموقع التقريبي

اتبعت أبل هذه الخاصية كأول شركة تقنية تتيح نوعين من الموقع الدقيق والموقع التقريبي، لتلحق بها غوغل بعد فترة وتحدث نظام التشغيل الخاص بالأجهزة وهو أندرويد12، ويعني هذا التحديث بالعديد من الأمور التي تتعلق بحماية الخصوصية والبيانات

إلا أن الهدف الأساسي والخفي وراء هذا التحديث هو تحسين بيانات المواقع، أي القدرة على تحديد موقعك بدقة لا يمكن أن تتخيلها وهو ما وصلت إليه أبل مسبقاً

ففي الإصدارات السابقة كان النظام التشغيلي للجهاز يعني منح أي تطبيق خيار الوصول إلى الموقع بدقة، إلا أن التحديث أو الإصدار الجديد يعني أنه من الممكن أن تتيح أو تسمح خيار الوصول إلى الموقع الدقيق والموقع التقريبي

الفرق بين الموقع التقريبي والموقع الدقيق

القدرة على تحديد لموقع بدقة أو بشكل تقريبي هذا هو الفرق باختصار شديد، إلا أن هذا الاختصار قد تعتبره بسيطاً إلا أن بالتأكيد ليس بالأمر البسيط كما تعتقد، فعندما تتيح لتطبيق ما أن يصل إلى موقعك الدقيق فهذا يعني استخدام خاصية GPS بالدرجة الأولى، إلا أن استخدام الموقع التقريبي فهو يعني استخدام تقنية wifi وبالتالي يكون مدى تحديد موقعك أعم وأشمل وغالباً ما يعني مدينتك أو ما لا يزيد عن 100 متر كحد أقصى

حاجة التطبيقات إلى معرف موقعك

هناك بعض التطبيقات التي تتطلب بشكل فعلي معرفة موقعك الدقيق، فعملها قائم على أساس الموقع، كالخرائط مثلاً، فكيف لخرائط غوغل أن تدلك على الموقع الصحيح بدقة وهي لا تعلم موقعك الدقيق أساساً

إلا أن بعض التطبيقات الأخرى فيكفي أن تعرف مكانك لمعرفة ما إذا كان هذا التطبيق يعمل في نطاق هذا المكان أم لا، وهذا يساعدها في تحديد مجالات عملها والميزات التي يمكن أن تقدمها

ومنها تطبيق الأحوال الجوية، فهي لا تقدم نشرات جوية على أساس الموقع الدقيق، بل على أساس المدينة التي تتواجد بها لا أكثر ولا تعنى بأكثر من ذلك ويمكنك أن تلاحظ هذا الأمر من إعدادات التطبيق ذاته

الخصوصية وتحديد الموقع

ليس كل تطبيق على جهازك سيحتاج إلى تحديد موقعك بدقة، لكن أغلب التطبيقات تحتاج لموقع تقريبي، فهناك بيانات تهتم التطبيقات بجمعها حول أكثر المستخدمين، ومواقعهم التقريبية وكذلك اختياراتهم وتفضيلاتهم

وبالتالي ستعمل هذه التطبيقات على عدد كبير من المستويات وتحقق فوائد بالنسبة للتطبيق وبالنسبة للمستخدم بحد ذاته من خلال التحسينات والتحديثات التي تقدمها في الإصدارات الجديدة

لكن كل هذه الأمور والمحاولات لن تزيل فكرة اختراق الخصوصية، فالوصول إلى الموقع سواء الدقيق أو التقريبي يعني إلى حد كبير معرفة تحركاتك، واستخداماتك وتفضيلاتك، وهذا ما يعني أنك مراقب

وعلى الرغم من أن غوغل في التحسين الجديد لإصدارها ويندوز12 قد أتاحت الخيارين أمام المستخدم، فهو له مطلق الحرية في اختيار ما إذا كان يرغب بمشاركة موقعه بدقة أو بشكل تقريبي

إلا أن هناك بعض التطبيقات التي لن تعمل دون الوصول إلى الموقع الدقيق وبالتالي سيعود المستخدم إلى دائرة الخصوصية ذاتها، فلا يوجد تحكم كامل بمستويات الأمان أو بخيارات أكثر للخصوصية

خاصة أن هذه التطبيقات تظهر إشعار منح الإذن للوصول إلى الموقع لمرة واحدة، وعند منح الموافقة فهو بمثابة الإذن للموافقة الدائمة على الوصول إلى الموقع وفي أي وقت أو أي مكان.

كيف يخترق الإنترنت خصوصية البيانات؟

مخاوف تتعلق بمعرفة الموقع الجغرافي

قد تتساءل حول مدى أهمية هذه المعلومة، فماذا لو عرفت الشركة موقعي وهل هذا يهمها فعلاً ومن أنا لتهتم بجمع المعلومات حولي

دعنا نخبرك أن ليس هذا بالضبط ما يهم الشركة، بل يهمها أكثر من ذلك، فعندما تصل إلى موقعك وتحدده بدقة يعني أنه ستعرف مكانك، وستعرف مستوى معيشتك من خلال لمستوى المعيشي للمنطقة التي تعيش بها، ستعرف مكان العمل الذي تذهب إليه كل يوم

ليس هذا فحسب بل ستعرف الطريق الذي تسلكه خلال ذهابك للعمل، إضافة إلى مواعيد إجازتك وأين تقضي الإجازات، ستعلم نمط حياتك الروتيني أو اليومي والصحي من حيث ممارسة التمارين وارتياد النوادي الرياضية

هل تتخيل حجم هذه البيانات أو المعلومات التي تتوفر عنك من خلال نقرة واحدة؟ لك إذاً أن تتخيل حجم الإعلانات التي ستظهر لك تبعاً لهذه البيانات، فشركات التسويق مستعدة لدفع الملايين مقابل الحصول على هذه الإعلانات وتحديد جمهورها المستهدف واحتياجاته بدقة عالية

خاتمة

قد تعتقد أنك إذا قمت بإيقاف تشغيل ميزة GPS لتحديد المواقع يعني أنك تحمي نفسك الآن، لكن هذه المعلومة خاطئة، ففي كل جهاز هناك تقنية تتواجد في كل الأجهزة الذكية تدعى “Wi-Fi triangulation” وهي ببساطة تتيح من خلال شبكة الإنترنت التي تتصل بها أن تعرف موقعك وتحدد ذلك بدقة سواء أردت ذلك أم لا

كذلك فإن التطبيقات المختلفة فيس بوك، غوغل، وحتى متجر الألعاب لا يتيحون لك تحميل وتفعيل التطبيق دون أن توافق على ما يسمى بسياسة الشروط والأحكام، وبالتالي ستكون مضطراً للموافقة لتصبح قادراً للعمل على هذه التطبيقات

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى