الاخبار

الأمير حمزة بن الحسين يعلن معارضته القاطعة ضد السياسة التي تنتهجها الأردن

حمزة بن الحسين يتهم بزعزعة الأمن في الأردن

أعلن الوريث السابق للعرش الأردني الأمير حمزة بن الحسين والذي تم وضعه رهن الإقامة الجبرية في العام الماضي زعما من أنه يحاول زعزعة الأمور داخل الأردن. صرح اليوم أن تخليه عن لقب الأمير كان احتجاجا على السياسات التي تتبعها الأردن في إدارة الدولة على حد تعبيره.

الأمير حمزة بن الحسين ومبايعة الأخ الغير شقيق

في العام الماضي تم اتهام الأمير حمزة بمحاولة تغير الأوضاع داخل البلاد وزعزعة الأمن داخل الأردن كما تم وضعه رهن الإقامة الجبرية داخل البلاد. حيث أن الأمير نجا من العقاب وذلك بعد مبايعة الأخ غير الشقيق الملك عبدالله عن الحكم.

كما أن الأمير حمزة بن الحسين غرد على تويتر تحتوي فيما معناها أن السياسات التي تتبعها الأردن في الفترة الأخيرة لم تتفق مع المسار الذي كان ينوي السير عليه كما أعلن معرضته القاطعة عن السياسة التي تنتهجها البلاد في الفترة الأخيرة.

جاءت التغريدة كالتالي: “توصلت إلى نتيجة مفادها أن قناعاتي الشخصية والمبادئ التي غرسها فيّ والدي (الملك الراحل الحسين) لا تتماشى مع المسار والتوجيهات والأساليب الحديثة لمؤسساتنا”.

الأمير حمزة بن الحسين يعلن معارضته القاطعة ضد السياسة التي تنتهجها الأردن
الأمير حمزة بن الحسين يعلن معارضته القاطعة ضد السياسة التي تنتهجها الأردن

كما أن العام الماضي اتهم الأمير بارتكاب قضايا فساد ومؤامرات كبيرة ضد المؤسسات في الأردن لم يكن الأمير وحده حي اتهم بعض الأفراض في العائلة المالكة بقضايا فساد أيضا وتم الحكم عليهم بالسجن لمدة تصل إلى 15 عام. كما أصدر الأمير حمزة بن الحسين اعتذارا تعهد فيه بعدم العمل ضد مصالح ومؤسسات المملكة.

لمتابعة الصفحة الرسمية على فيسبوك اضغط هنا

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى