تقنية وتكنولوجيا

المزيد من التكنولوجيا المتطورة سنشهدها في عام 2022

تتسابق مختلف الدول في سوق التكنولوجيا المتطورة العالمي، فالمزيد من التكنولوجيا والتقنية والذكاء الاصطناعي سيكون بانتظارنا في عام 2022

فقد تتخيل وجود تقنيات جديدة، أو أجهزة ذكية وجديدة متطورة، وقد تتوقع تقنيات ذكاء اصطناعي أفضل وتحسينات كبرى

لكن ليس هذا ما نتحدث عنه فنحن نتحدث عن اتجاهات التكنولوجيا المتطورة التي قد تؤثر على مسار العام 2022 بأكمله

معلومات حول التكنولوجيا المتطورة

سيسكو شركة تقنية متطورة أعلنت عن قائمة بأبرز التوقعات المتاحة للتكنولوجيا المتطورة التي سنشهدها خلال العام الحالي 2022

والتي سيكون لها أثر كبير حسب الشركة على مختلف طرق الحياة، فالمزيد من التغييرات ما زالت بانتظارنا

وإليك أبرز الاتجاهات التي حددتها الشركة وأعلنت أننا مقبلون عليها خلال العام الجاري

  • ثورة البيانات ستدفع إلى المزيد من التطبيقات

تزداد البيانات التي ينقلها ويتبادلها المستخدمون يوماً بعد يوم، ولا تقتصر هذه البيانات على النصوص المكتوبة

ولا حتى الصور أو الفيديوهات، فهناك برمجيات ورموز برمجية تنقل بين المستخدمين خلال أجزاء من الثواني

وهذا يتطلب المزيد من التطبيقات، لا سيمّا أن جائحة كورونا أثبتت لعالم بأسره أهمية التكنولوجية في حياتنا اليومية

فالعالم استطاع أن يتأقلم مع الجائحة بفضل ما توصلت إليه التكنولوجيا من معلومات وتطبيقات تساعد الناس وتوفر عليهم في حياتهم

ومع ازديدا البيانات، سيتطلب ذلك تخزينها لمعالجتها وتحليلها والعودة إليها عند الحاجة، وهذا ما سيفاقم من أزمة خصوصية وحماية البيانات الرقمية.

الذكاء الاصطناعي يتنبأ من سيموت بفيروس كورونا

  • الذكاء الاصطناعي أولوية قصوى في التكنولوجيا المتطورة

ما شاهدناه ونعايشه خلال حياتنا اليومية يجعلنا ندرك أهمية الذكاء الاصطناعي، وإن كنا في الدول العربية فهذا لا يعني التخلف التقني

فهناك الكثير من الدول العربية والغربية المتطورة التي أصبح فيها الذكاء الاصطناعي جزءاً لا يتجرأ من حياة الأفراد فيها

بدءاً من المفاتيح المنزلية الخاصة والتي تطورت من مفتاح عادي إلى كرت أو بطاقة دخول أو بصمة وجه أو صوت

وصولاً إلى الأجهزة والأدوات المنزلية التي يمكنك التحدث معها والتواصل اللفظي معها لتحديد درجة حرارة الماء المناسبة لك

كل هذا الذكاء الاصطناعي أصبح ضرورة حياتية، إلا أن هذا الذكاء الاصطناعي يجب استثماره بطرق أخلاقية ورسمية مسؤولة

ففي حال كان الحكومات تتجه فعلياً نحو بناء المستقبل، عليها أن تفعل التقنيات الرقمية وتنشئ قاعدة بيانات يتم استخدامها بذكاء

حيث سيكون الذكاء الاصطناعي في يوم من الأيام هو البديل عن كل الورقيات التي ما زالت بعض الدول تعتمدها وتستخدمها حتى يومنا هذا

  • مستقبل التكنولوجيا المتطورة مرهون بقيمة البيانات وقوتها

لا تقوم دولة على بيانات أو معلومات فقيرة، وكذلك الشركات، حتى تقوم بإنشاء تطبيقات مخصصة ومتطورة

يجب أن تكون هناك بيانات ذات قيمة عالية لمعالجتها ونقلها، وكلما كانت المعلومات ذات أهمية أكبر

كلما تطلبت تقنيات وتطبيقات أهم وبالتالي المزيد من التطوير، فهي عجلة تتحرك على مسارين محددين

البيانات والمعلومات من جهة وما يتم تحليله منها وربطه وتأكيده من جهة، والتطور التقني من جهة أخرى

وستساهم في هذه المرحلة عمليات الأتمتة التي يجب أن تكون مضبوطة جيداً وقادرة على حل المشكلات التي تعترضها

فالوصول إلى الحلول المبتكرة لا يأتي بين يوم وليلة، فهو يحتاج إلى مسار تاريخي متكامل من التكنولوجيا المتطورة والبناءة

  • الخيال سيصبح واقعاً نعيشه

الدخول إلى عالم الميتافيرس والعيش بداخله هو حلم يراود الجميع،  لا سيّما عشاق الواقع الافتراضي

وليتحقق ذلك فالتقنيات يجب أن تكون متواجدة في كل مكان، والاتصالات يجب أن تكون سريعة ومتاحة

فالاتصال الدائم بالإنترنت هو مطلب رئيسي للتكنولوجيا المتطورة، وهو ما تسعى إليه الدول المتنافسة حول العالم

في حين أن هناك بعض الدول التي لم يصل إليها بعد شبكة الجيل الرابع حتى الآن، وهذا لا يبشر بمستقبل تقني ما تتحقق العدالة التكنولوجية بين دول العالم

فتحسين الوصول إلى الإنترنت وتوفيره للجميع وبأسعار مناسبة للجميع هو ابسط الحقوق لسد الفجوة التكنولوجية

التنافس العالمي في مجال التكنولوجيا المتطورة

يشهد العالم منافسة قوية وشديدة بين الدول المتطورة حول التكنولوجيا في مجالات كثيرة ومتعددة

ولعل التنافي الأشد ينحصر ما بين الصين من جهة والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى

حتى وصلت الأمور لدرجة أن أغلقت الولايات المتحدة الأمريكية سوقها التكنولوجي في وجه الصين

وفرضت عليها عقوبات تكنولوجية تمنعها من استيراد المواد الأساسية ولوحات التحكم الخاصة بعمليات البرمجة

إلا أن هذا لم يوقف الصين أو يجعلها تتراجع، بل على العكس بدأت بتصنيع لوحات التحكم، وأطلقت سوقها الخاص والكبير

واستطاعت أن تحقق التقدم في مجالات تكنولوجية كبيرة وهامة، ليس  أولها الأجهزة المحمولة وليس آخرها السيارات الكهربائية

وإنتاج الصين ازداد في هذه المجالات، حيث كان إنتاج الصين من الحواسيب الشخصية والأجهزة الذكية 50% على مستوى العالم

لتحقق الولايات المتحدة في ذات المجال ولذات المنتجات 6% فقط، ليس هذا فحسب، بل حتى على مجال السيارات الكهربائية

أوجدت الصين لنفسها سوقاً خاصاً دخلته هواوي المفروض عليها عقوبات من قبل الإدارة الأمريكية

حيث حققت الصين مبيعات من السيارات الكهربائية بأضعاف عن التي باعتها الولايات المتحدة الأمريكية

أما شبكتي الجيل الخامس والسادس وما يلحق بكل منهما من تطورات فهو مجال آخر للصراع بين هاتين الدولتين

إلا أن التكنولوجيا المتطورة ترجح كفة الصين للتأثير الأكبر على الاقتصاد التكنولوجي وتحكمها بالأسواق التكنولوجية العالمية

فالصين تتقدم على الولايات المتحدة الأمريكية بأشواط كبيرة وبمجالات تقنية وتكنولوجية حاسمة ولا سيّما الذكاء الاصطناعي.

شبكة الجيل السادس ما بين الواقع والخيال

خاتمة

مهما تعددت التكنولوجيا وتطورت، إلا أن هناك بعض الأخطار المحيطة بها، لاسيّما مع سعي كل دولة للسيطرة على العالم الرقمي والتحكم به

أما الدول العربية تتخذ مشهد الناظر من بعدي، أملاً أن يكون لها دور تأثيري ومركزي قريب يوماً ما

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى