الاحكام الشرعية

حكم ارتداء الملابس الضيقة للرجال والنساء

حكم اللباس الضيق

ستتعرف علي حكم ارتداء الملابس الضيقة وذلك لأن الملابس الضيقة أصبحت نوعاً من “الموضة” خصوصاً أن التوجهات العالمية اليوم أضحت ميّالة أكثر لإبراز أجمل شكل للإنسان، وإظهار تفاصيل الجسد هو نوع من أنواع الجمال والإثارة التي اتفق عليها الإنسان منذ أن بدأ يعي بما حوله فكريا، أي بعد الثورة الزراعية وما تبعها، لذلك فالعقل الرأسمالي استوعب هذه الحقيقة وروج للملابس الضيقة لتَثور على ما كان من ملابس فضفاضة لا تظهر من الجسم أية تفاصيل.

فهل أباح الشرع ارتداء الملابس الضيقة للرجال والنساء؟ فما حكم ارتداء الملابس الضيقة؟

 

حكم ارتداء الملابس الضيقة

يكره للرجال ارتداء الملابس الضيقة، ويحرم على النساء ذلك، وهذا ما عليه جمهور أهل العلم.

ارتداء الملابس الضيقة

تفصيل حكم الملابس الضيقة

ارتداء الملابس الضيقة هو أمر قد يقوم به الرجل كما قد تقوم به النساء، لذلك سنقوم بداية بعرض حكم ارتداء هذه الملابس للرجال ثم ننتقل بعدها لعرض حكمها للنساء.

ارتداء الملابس الضيقة للرجال والتي تظهر عورتهم مكروه شرعاً (كملابس كمال الأجسام، أو البنطلونات الرياضية أو غيرهما من الملابس التي تبرز العورة)، وهذا ما عليه فقهاء المالكية[1]الشرح الكبير للدردير وحاشية الدسوقي، (1/217)، منح الجليل، لعليش (1/226) ، وما اختاره ابن باز، حيث أن هذه الملابس تخل بالمروءة.

وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة:

“لا ينبغي أن يلبسَ المسلمُ الملابس الضيقةَ التي تبيِّن أعضاءَ الجسمِ، وتبرزُ العورةَ، مثل بعض البنطلونات وملابِس الرياضةِ والسباحة. فلا شك أنَّ ذلك يتنافي مع المروءةِ والحياء، بالإضافةِ إلى ما يترتَّب على لبسِها مِن فتنةٍ، وقد أفتت اللجنةُ الدائمةُ بعدمِ جوازِ لُبسِ الضيِّق منها الذي يحدِّد العورة؛ لأنَّه حينئذٍ في حكمِ كشفِها، وكشفُها لا يجوزُ”[2]فتاوى اللجنة الدائمة، (3/430) (24/40)

وقال الإمام ابن باز:

” الملابِسُ الضيِّقةُ يُكرَهُ لُبسُها للرِّجالِ والنساءِ جميعًا، والمشروعُ أن تكونَ الملابِسُ متوسِّطةً، لا ضيقةً تُبَيِّن حَجْمَ العورةِ، ولا واسعةً، ولكنْ بين ذلك. أمَّا الصلاةُ فهي صحيحةٌ- إذا كانت ساتِرةً- ولكن يُكرَهُ للمؤمنِ تعاطي مِثلِ هذه الألبسةِ الضَّيِّقةِ، وهكذا المؤمنةُ؛ يكون اللِّباسُ متوسِّطًا بَينَ الضِّيقِ والسَّعةِ. هذا هو الذي ينبغي” [3]ابن باز، مجموع فتاوى ابن باز، (29/217)

اقرأ أيضاً: ارتداء الملابس التي عليها اسم الله.  

وبالنسبة للنساء، ارتداء الملابس الضيقة التي تبرز أنوثتهن وشكل جسمهن حرام شرعاً، وهو ما عليه فقهاء المالكية[4]ابن أبي زيد القيرواني، الرسالة، الصفحة 157 وبه أفتى شيخ الإسلام ابن تيمية والإمام ابن عثيمين واللجنة الدائمة أيضاً.

حكم ارتداء الملابس الضيقة

قال ابن تيمية في حكم ارتداء الملابس الضيقة:

“وما كان مِن لُبسِ الرِّجالِ، مثل: العِمامةِ، والخُفِّ، والقَبَاءِ الذي للرِّجال، والثِّيابِ التي تُبدي مقاطِعَ خَلقِها، والثَّوبِ الرَّقيقِ الذي لا يستُرُ البَشَرةَ، وغير ذلك؛ فإنَّ المرأةَ تُنهى عنه، وعلى وليِّها كأبيها وزَوجِها أن ينهاها عن ذلك” [5]ابن تيمية، الفتاوى الكبرى، (5/353)

وقال الإمام ابنُ عُثيمين:

” بعضُ النِّساءِ يَلبَسْنَ ثيابًا قصيرةً أو ضيِّقةً، أو خفيفةً يُرى مِن ورائِها الجِلدُ، ويُرى مِن ورائِها مِن الضِّيقِ حَجمُ البَدنِ، كأنَّما فُصِّلَ الثَّوبُ عليها تفصيلًا، فإنَّ هذا حرامٌ على المرأة” [6]ابن عثيمين، فتاوى نور على الدرب، (11/85)

وجاء في فتاوى اللجنة الدّائِمة:

” يجبُ على المُسْلِمينَ والمُسْلِماتِ أن يَحرِصوا على الأخلاقِ الإسلاميَّة، وأن يسيروا على منهجِ الإسلامِ في أفراحِهم وأتراحِهم، ولباسِهم وطعامِهم وشرابِهم، وجميعِ شؤونهم، ولا يجوزُ لهم أن يتشَبَّهوا بالكُفَّار في لباسِهم بأن يَلبَسوا الملابِسَ الضيِّقةَ التي تحدِّدُ العورةَ، أو الملابِسَ الشَّفافةَ الرقيقةَ التي تشِفُّ عن العورةِ ولا تستُرُها، أو الملابِسَ القصيرةَ التي لا تغطي الصَّدرَ أو الذراعينِ، أو الرَّقبةَ أو الرَّأسَ أو الوجه” [7]فتاوى اللَّجْنة الدَّائِمة-المجموعة الأولى، (3/427)

طالع كذلك: حكم الجماع في نهار رمضان 

الأدلة في حكم ارتداء الملابس الضيقة

في أدلة تحريم الملابس الضيقة للنساء، وردت مجموعة من الأدلة.

الملابس الضيقة في الاسلام

فعن أمِّ سَلَمة، قالت:

(استيقظَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ ليلةٍ، فقال: سُبحانَ اللهِ، ماذا أُنزِلَ اللَّيلةَ مِن الفِتَنِ، وماذا فُتِحَ مِن الخزائِنِ، أيقِظوا صواحِباتِ الحُجَر، فرُبَّ كاسيةٍ في الدُّنيا عاريةٌ في الآخرةِ) [8]الراوي: أم سلمة أم المؤمنين، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 115، خلاصة حكم المحدث: صحيح

وفي حديث آخر، جاء عن أبي هُريرةَ رضي الله عنه، أنه قال: قال النبي صلَّى الله عليه وسلَّم:

(صِنفانِ مِن أهلِ النَّارِ لم أرَهما: قَومٌ معهم سِياطٌ كأذنابِ البَقَرِ يَضرِبونَ بها النَّاسَ، ونِساءٌ كاسِياتٌ عارياتٌ، مُميلاتٌ مائِلاتٌ، رُؤوسُهنَّ كأسنِمةِ البُختِ المائلةِ، لا يَدخُلْنَ الجنَّةَ، ولا يَجِدنَ ريحَها، وإنَّ ريحَها لَيُوجَدُ مِن مَسيرةِ كذا وكذا) [9]الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2128، خلاصة حكم المحدث: صحيح

والكاسيات العاريات ـــ يقول الفقهاء ـــ أن المقصود بهن هن ذوات اللباس الضيق الذي يجعل مفاتنهن بارزة كالعاريات تماماً رغم أنهن كاسيات (أي لابسات). [10]ابن عثيمين، شرح رياض الصالحين، الجزء 6، الصفحة 373

والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

طالع كذلك: حكم الملابس التي عليها صليب.  

ـــ ولمتابعة صفحتنا الرسمية عبر فايسبوك: اضغط هنا ــــ

دين – مرجعي:

هام جداً: الأحكام الواردة في هذا القسم لا تخضع لأي ميولات أو اجتهادات شخصية، ولا يعكس المحتوى الوارد في هذا القسم أفكار ووجهات النظر الشخصية للكاتب ولا للموقع، بل فقط ما ورد على لسان فقهاء الإسلام، وذلك كما يتم تبيانه بالتفصيل في المراجع المشار إليها عند نهاية كل مقال. 

مرجعي: مرجعك الديني
مرجعي: مرجعك الديني

المصادر

المصادر
1 الشرح الكبير للدردير وحاشية الدسوقي، (1/217)، منح الجليل، لعليش (1/226)
2 فتاوى اللجنة الدائمة، (3/430) (24/40)
3 ابن باز، مجموع فتاوى ابن باز، (29/217)
4 ابن أبي زيد القيرواني، الرسالة، الصفحة 157
5 ابن تيمية، الفتاوى الكبرى، (5/353)
6 ابن عثيمين، فتاوى نور على الدرب، (11/85)
7 فتاوى اللَّجْنة الدَّائِمة-المجموعة الأولى، (3/427)
8 الراوي: أم سلمة أم المؤمنين، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 115، خلاصة حكم المحدث: صحيح
9 الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 2128، خلاصة حكم المحدث: صحيح
10 ابن عثيمين، شرح رياض الصالحين، الجزء 6، الصفحة 373

Ad
اعلانات

Brahim Smayou

كاتب ومدون في عددٍ من المجالات والميادين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى