فتاوي اسلامية

حكم من ينكر على ولده تطبيق السنن l فتوى رقم 5076

يتساءل المسلمون حول بعض الأحكام وتطبيقها في الشريعة الإسلامية، فما حكم من ينكر على ولده تطبيق السنن بحجة انه هزيل الجسم؟

حكم من ينكر على ولده تطبيق السنن

هذا سائل من ليبيا يقول والدي ينكر على تطبيق بعض السنن والمستحبات كصيام النوافل بحجة اني هزيل الجسم، والتبكير للمسجد في رمضان من دون حاجة. فهل لي أن أصوم من غير علمه واكتم صيامى مع العلم اني شاب محتاج جدا للصيام؟ وهل لي أن اشاوره في كل مستحب وسنة افعلها؟

إنكار السنن 

حكم من ينكر على ولده تطبيق السنن إذا كان الوالد يحتاج اليك لخدمته وإذا صمت تضعف عن خدمته فلا تصم. لا تصوم؛ لأنها يضعفك عن أو يؤخرك عن خدمته والبر به، اما اذا كان هذا لا يتعارض مع خدمته ولا مع البر به فليس له حق المنع من أن تصوم تطوعا بل هذا من منفعتك، ومنفعته هو أيضا يجوز للوالدين أن يمنعان الولد من مصالحه الدينية والدنيوية إلا إذا كانت تتعارض مع حقهم والذي يصوم، أو يذهب إلى المسجد مبكرا هذا لا يتعارض مع مصالح الوالدين بل هذا من صالح الوالدين يحصلان على الدعاوى وصلاح الولد. نعم. [1]نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

اقرأ أيضًا: هل الجرح والتعديل موجود في هذا الزمان l فتوى رقم 6957

إذا كان والدك بحاجة لك ولخدمتك فلا تصم إن كان الصوم يضعفك، لكن إن كان لا يتعارض مع البر به وخدمته فلا يوجد حق المنع من الصوم تطوعًا بل يعد هذا منفعة لك.

المصادر

المصادر
1نقلًا عن لقاء مع فضيلة الشيخ صالح الفوزان، الموقع الرسمي: https://www.alfawzan.af.org.sa/ar

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى