صحة

تليف الكبد…أعراضه وأسبابه وطرق تشخيصه وعلاجه

ما هو تليف الكبد؟ 

تليف الكبد

تليف الكبد(تشمع الكبد) هو مرحلة متأخرة يتم فيها استبدال الخلايا السليمة بأنسجة ندبية مما يؤدي إلى تلف الكبد الدائم. هذه الأنسجة الندبية تمنع الكبد من أداء وظائفه بشكل سليم كما ينتج تليف الكبد من عدة أمراض تصيب خلايا الكبد السليمة مما يؤدي إلى موت الخلايا والتهابها. وخلال إصلاح الخلايا يحدث تندب الأنسجة. 

يمنع النسيج الندبي من تدفق الدم خلال الكبد ويقلل من قدرته على معالجة السموم كما أنه يقلل من إنتاج بروتينات تجلط الدم والمواد الأخرى التي يصنعها الكبد. 

لذلك المراحل المتأخرة من تليف الكبد تهدد الحياة. 

 

ما هو الكبد؟

يقع الكبد أسفل الضلوع في الجانب الأيمن العلوي من البطن له وظائف متعددة وتشمل:

  • إنتاج الصفراء التي تستخدم في امتصاص الدهون والكوليسترول والفيتامينات أ، د، ه، ك. 
  • تخزين السكريات والفيتامينات. 
  • تنقية الدم من السموم مثل الكحول والبكتيريا. 
  • تكوين البروتينات المسئولة عن تجلط الدم. 

 

اعراض تليف الكبد:

غالباً لا تظهر أية أعراض لتليُف الكبد إلا بعد تقدم الحالة وقد تشمل الأعراض ما يلي:

  1. إعياء. 
  2. سهولة النزف وتكون الكدمات. 
  3. فقد الشهية. 
  4. الغثيان. 
  5. وذمة(تورم الساقين أو القدمين أو الكاحلين). 
  6. فقدان الوزن. 
  7. حكة في الجلد. 
  8. اصفرار الجلد والعينين(اليرقان). 
  9. تراكم السوائل في البطن(الاستسقاء). 
  10. الأوعية الدموية تظهر على الجلد على هيئة شبكة عنكبوتية. 
  11. احمرار راحتي اليدين. 
  12. السيدات قد تعاني من غياب الدورة الشهرية بالرغم من عدم انقطاع الطمث.
  13. يعاني الرجال من فقدان الدافع الجنسي، تضخم الثدي، أو ضمور الخصية. 
  14. الارتباك والنعاس وتداخل الكلام (الاعتلال الدماغي الكبدي). 

 

اسباب تليف الكبد:

  1. الإفراط في تناول الكحول. 
  2. التهاب الكبد الفيروسي المزمن(التهاب الكبد B وC). 
  3. تراكم الدهون في الكبد. 
  4. داء ترسب الأصبغة الدموية(Hemochromatosis) وهو عبارة عن تراكم الحديد في الجسم. 
  5. تراكم النحاس في الكبد(Wilson’s disease). 
  6. التليف الكيسي. 
  7. أمراض المناعة الذاتية تهاجم فيها الخلايا المناعية خلايا الكبد عن طريق الخطأ. 
  8. نقص ألفا 1 أنتي تريبسين. 
  9. حدوث انسداد في القناة الصفراوية التي تنقل الإنزيمات الهاضمة من الكبد إلى المعدة. 
  10. بعض اضطرابات الجهاز الهضمي الوراثي(متلازمة ألاجيل). 
  11. الاضطرابات الوراثية في التمثيل الغذائي للسكر. 
  12. التعرض لأنواع معينة من العدوى مثل مرض الزهري أو داء البروسيلات. 
  13. الأدوية مثل ميثوتريكسات أو أيزونيازيد. 

 

عوامل الخطر للإصابة بتليف الكبد:

  • شرب الكثير من الكحول. 
  • زيادة الوزن تزيد من معدل الإصابة بالتهاب الكبد الدهني ومن ثم تليف الكبد. 
  • مرض السكري. 
  • الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي. 

إذا أصيب الشخص بالتهاب الكبد المزمن لا يعني ذلك أنه معرضا لتشمع الكبد ولكنه يعد واحدًا من الأسباب الرئيسية. 

 

هل تليف الكبد مرض وراثي؟

تليف الكبد ليس مرضًا وراثيًا يورثه الأبوين إلى الجنين ولكن بعض الأمراض التي تسبب تليف الكبد هي أمراض وراثية.

 

هل يعد تليف الكبد مرض سرطاني؟

تليف الكبد ليس سرطانًا ولكنه يعد أحد عوامل الخطر للإصابة بمرض السرطان.  

أي سبب من أسباب الإصابة بأمراض الكبد يمكن أن تؤدي إلى تليف الكبد مما يزيد من معدل الإصابة بسرطان الكبد. 

 

المضاعفات:

  1. تورم الساقين(وذمة) وتراكم السوائل في البطن(استسقاء) نتيجة الضغط المرتفع في الوريد البابي. 
  2. الكبد لم يعد قادرًا على إنتاج الكمية الكافية من بروتينات الدم مثل الألبيومين. 
  3. تضخم الطحال وانخفاض مستويات خلايا الدم البيضاء والصفائح الدمويةبالدم والذي يعد أول علامة على تليف الكبد. 
  4. الفشل الكلوي. 
  5. حصى المرارة. 
  6. نزيف. 
  7. دوالي المعدة أو دوالي المريء تسبب نزيف وتهدد الحياة وخاصة إذا لم يقدر الكبد على إنتاج ما يكفي من عوامل التجلط واستمر النزيف. 
  8. الاستسقاء قد يسبب التهاب الصفاق الجرثومي(bacterial peritonitis) وهو عدوى خطيرة نتيجة عدم قدرة الجسم على مكافحة العدوى. 
  9. الضعف وفقدان الوزن نتيجة سوء التغذية. 
  10. اعتلال الدماغ الكبدي الذي ينتج عن تراكم السموم في الدماغ مسببًا مشاكل معرفية مثل الارتباك الذهني وصعوبة التركيز وقد يتطور أحيانا إلى عدم الاستجابة أو الغيبوبة. 
  11. اليرقان. 
  12. أمراض العظام (سهولة الإصابة بالكسور). 
  13. سرطان الكبد. 
  14. تليف الكبد الحاد المزمن. 

 

هل تليف الكبد خطير؟ 

تليف الكبد لا يعرض حياة المصاب به للخطر بعد الإصابة المباشرة ولكن مع استمرار تدهور وظائف الكبد قد يصبح الفشل الكبدي مهددًا للحياة وبالرغم من كل ذلك لا يزال الأمل موجودًا فقد يتمكن المريض من زراعة كبد سليم كحل نهائي للمشكلة. 

 

التشخيص:

عادة لا يظهر تليف الكبد في مراحله المبكرة  وعادة يتم اكتشافه خلال الفحص الدوري. 

 

الفحص البدني: أحيانا تظهر علامات تليف الكبد مثل

  • الجلد يظهر به أوعية دموية حمراء تشبه العنكبوت. 
  • اصفرار البشرة وبياض العينين. 
  • كدمات. 
  • احمرار في راحة اليد. 
  • تورم أو ألم في البطن. 

يتم عمل الاختبارات التالية إذا اشتبه الطبيب في الإصابة تبشمع الكبد

اختبار الدم: للتحقق من وجود تلف في وظائف الكبد مثل 

  • زيادة البيليروبين. 
  • زيادة إنزيمات الكبد(SGPT وSGOT). 
  • انخفاض مستوى الألبيومين. 
  • تحليل الفيروسات الكبدية. 
  • قياس معدل INR لقياس قدرة الدم على التخثر. 
  • انخفاض مستويات الصوديوم. 
  • ارتفاع معدل الكرياتينين في الدم(علامة على مرض الكلى الذي يدل على مرحلة متأخرة من تليف الكبد). 

نتائج فحص الدم تكشف عن السبب الكامن وراء تليف الكبد وحتى يتمكن الطبيب من معرفة مرحلة التليف تجرى الفحوصات التالية:

  • التصوير الإلستوجرافي بالرنين المغناطيسي(MRE). 
  • التصوير بالرنين المغناطيسي. 
  • التصوير المقطعي المحوسب. 
  • الموجات فوق الصوتية. 

تحليل عينة من الكبد(خزعة) ليس ضروريًا ولكن قد يلجأ الطبيب إليها إذا شك بأن خلايا الكبد المتليفة تحولت إلى خلايا سرطانية.

 

العلاج:

يعتمد العلاج على سبب ومدى تلف الكبد. 

العلاج يهدف إلى إبطاء تقدم النسيج الندبي وعلاج الأعراض ومنع حدوث مضاعفات تليف الكبد. 

علاج أسباب تليف الكبد:

  • مرض الكبد المرتبط بالكحول: التوقف عن شرب الكحول. 
  • التهاب الكبد الوبائي C أو B: تناول الأدوية المعتمدة في علاج الفيروسات الكبدية. 
  • مرض الكبد الدهني: فقدان الوزن، واتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، والتحكم في مرض السكري. 
  • أمراض الكبد الوراثية: الهدف من العلاح هو تخفيف الأعراض والتحكم في المضاعفات وقد يتضمن:
  • علاج نقص alpha-1 antitrypsin: أدوية تقلل استسقاء البطن وتورم الساقين واستخدام المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات. 
  • داء ترسب الأصبغة الدموية: إزالة الدم لتقليل الحديد. 
  • مرض ويلسون: استخدام أدوية لإزالة النحاس من الجسم والزنك لمنع امتصاصه. 
  • التليف الكيسي الرئوي: أدوية لتحسين وظائف الرئة وطرق لتنقية المخاط وعلاج المضاعفات 
  • الأمراض التي تؤدي إلى تلف  أو انسداد القنوات الصفراوية: استخدام الأدوية التي تحتوي على مادة حمض الأورسوديوكسيكوليك أو التدخل الجراحي لفتح القنوات الضيقة أو المسدودة. 
  • إذا كان السبب دواء: يتم استشارة الطبيب حتى يقلل الجرعة الموصوفة أو حتى يوقف الدواء أو يستبدله بدواء آخر. 

 

جراحة زراعة الكبد:

عندما يتوقف الكبد عن العمل في المراحل المتأخرة قد تكون زراعة الكبد هي الخيار الوحيد عن طريق استبدال الكبد بكبد سليم من متبرع متوفى أو جزء من كبد متبرع حي ويتم إجراء فحوصات مكثفة لتحديد ما إذا كان المريض يتمتع بصحة جيدة للحصول على نتيجة جيدة بعد الجراحة. 

فعادة لا يلجأ الطبيب لهذا الإجراء إذا كان المريض تليفت كبده نتيجة إدمان الكحول لذلك يجب أولا الامتناع عن التعاطي حتى تعطي عملية زراعة الكبد جدواها. 

اقرأ أيضا: ألم الصدر ودلالاته الخطيرة وكيفية تجاوزها بسلام

 

المراجع:

  1. https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/cirrhosis/diagnosis-treatment/drc-20351492.
  2. https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/15572-cirrhosis-of-the-liver.
  3. https://www.webmd.com/digestive-disorders/understanding-cirrhosis-symptoms.
  4. https://www.healthline.com/health/cirrhosis#outlook.

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى