صحة

3 خطوات لعلاج الإسهال وإيقافه نهائياً

3 خطوات لعلاج الإسهال وإيقافه نهائياً
يتعرض الكثير منا ومن أطفالنا للإصابة ب الإسهال مرة أو اثنتين سنوياً لذا دعنا نتعرف على طرق علاج الإسهال و أسباب الإصابة به.

الإسهال

هو حالة غير مريحة، نتيجة التحركات المعوية المصحوبة بعدم التحكم في بالحاجة للتغوط الذي يظهر في شكل مائي رخو، والتي قد تستمر ل 3 او 4 أيام  او تمتد لأيام عديدة وتكمن خطورتها في احتمالية التعرض للجفاف نتيجة الإفراط في الفاقد من السوائل والمغذيات.

الأعراض المصاحبة للإسهال

يتم تمييز الإسهال وفقاً لمدته وطريقة ظهور أعراضه كالتالي:

الاسهال الحاد

  • انتفاخات البطن.
  • تقلصات الأمعاء.
  • البراز ذو القوام السائل.
  • البراز قد يحتوي على مخاط أو طعام غير مهضوم.
  • الإحساس بإلحاح بالحاجة للتغوط.
  • الغثيان والقيء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

الإسهال المزمن

  • الم ومغص حاد في البطن
  • البراز يكون مصحوب بالدم أو المخاط.
  • خسارة الوزن بشكل سريع.
  • الحمى.
  • ظهور أعراض الجفاف

أسباب وعوامل خطر الإسهال

يجب معرفة أسباب حدوث الإسهال لنتمكن من علاج الإسهال وتجنب مضاعفاته الخطيرة

الاسهال الحاد

والذي يظهر بشكل مفاجئ  ولا يستمر لأكثر من يومين او ثلاثة ايام ويمكن أن يكون بسبب العدوي بواحد من الميكروبات التالية :

  •  الفيروسات مثل تشمل الفيروسات التي قد تسبب الإسهال فيروس نورووك أو نوروفيروس و الفيروسات الغدية المَعدية والفيروس النجمي والفيروس المضخم للخلايا والتهاب الكبد الفيروسي و فيروس الروتا عند الأطفال وفيروس كورونا الذي ارتبطت الإصابة به بأعراض معوية مثل: الغثيان والقيء والإسهال.
  • البكتيريا مثل البكتيريا الإشريكية القولونية والسالمونيلا، شيغيلا Shigella و ضمة الكوليرا.  أو البكتيريا المطثية العسيرة.
  • التسمم الغذائي بالطفيليات الملوثة للطعام او المشروبات والماء او تناول اطعمة تثير تهيج الجهاز الهضمي.

وعادة ما يسمى الاسهال الناتج عن العدوى ببكتيريا أو طفيليات عند السفر ب إسهال المسافرين.

الإسهال المصحوب بحمى

عادة ما يكون بسبب واحد من الجراثيم التالية:

  •  بكتيريا الكامبيلوباكتر Campylobacter.
  • الأنواع التيفودية من بكتيريا السالمونيلا.
  • طفيل الأميبا.
  • بكتيريا ميكوباكتيريوم (Mycobacteria) في حالة مرض السل المعوي.

الإسهال الدموي

غالباًُُ ما ينتج عن الحالات المرضية التالية:

  • التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis).
  • متلازمة قرحة المستقيم الانفراديه.
  • داء كرون(Crohn’s disease).
  • الأورام السرطانية في المعدة والأمعاء مثل Colon carcinoma .
  • التهاب الفتق (Diverticulitis).
  • البواسير (Hemorrhoid).
  • التهابات الدموية للأمعاء الغليظة والدقيقة (ischemic enterocolitis).
  • الالتهاب شبه الغشائي للأمعاء الغليظة (Psuedomembranous colitis).
  • الجمرة الخبيثة (Anthrax).
  • تناول نبات لونيسيرا (Lonicera).
  • حساسية الغذاء مثل عوز اللاكتوز وحساسية الالبان.

 الإسهال المزمن

ويكون المتهم وراءه واحد من الحالات التالية:

  • التوتر والضغط النفسي(Stress)،
  • التحسس تجاه نوع من الأغذية(Food intolerance) مثل حساسية الألبان وعوز اللاكتوز وحساسية القمح وغيرها.
  • استخدام بعض الأدوية مثل ادوية السرطان  والعلاج الاشعاعي والمسكنات وأدوية القلب مثل الديجيتالس ومضادات الحموضة الغنية بالمغنيسيوم فضلاً عن المضادات الحيوية التي تقضي علي البكتيريا النافعة في المعدة والأمعاء (normal flora) مما يؤدي إلى خلل في توازن البكتيريا داخل الأمعاء مما يهيئ البيئة لانتشار وتكاثر البكتيريا الضارة.
  • سوء استخدام الملينات لعلاج الإمساك وخاصة في حالة متلازمة القولون العصبي.
  • يعاني بعض الأشخاص من عدم القدرة على هضم و امتصاص الفركتوز وهو سكر يوجد في الفاكهة الطبيعية ويصنع كمادة محلية للدايت يؤدي ذلك للإسهال.
  • السكريات الكحولية الصناعية المحتوية على مقطع (ol) في اسمها مثل السوربيتول و اريثريتول والمانيتول والتي تستخدم للدايت أو في الحلويات المصنعة قد تسبب الاسهال لبعض الأصحاء.
  • بعض الأمراض مثل:
  1.  خلل الهضم عند الرضع Dyspepsia.
  2.  داء كرون (Crohn’s disease).
  3. التهاب القولون التقرّحي (Ulcerative colitis).
  4. امراض سوء الامتصاص.
  5. فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism).
  6. سرطان المعدة والأمعاء.
  7.  مشكلة في البنكرياس أو الكبد أو المرارة.
  8. أمراض المناعة الذاتية.
  9. الداء البطني.
  10. داء فرط النمو البكتيري في الأمعاء الدقيقة.
  11. السكري (Diabetes).
  • جراحات الجهاز الهضمي التي يتم فيها استئصال جزء من المعدة او الأمعاء أو المرارة قد تسبب الإسهال المزمن.
  • إدمان الكحوليات.
  • ممارسة رياضة الجري، ويسمى متلازمة إسهال العداء غير معروفة السبب.

مؤشرات الخطر

تواصل الإسهال لفترات زمنية طويلة  مع عدم تعويض الفاقد يؤدي إلى خسارة الكثير من السوائل والمغذيات المهمّة مثل البوتاسيوم و المغنيسيوم و الصوديوم  وقد تصل إلى الجفاف والتشنجات والتي قد تصل إلى الوفاة وخاصة عند الصغار في حال عدم علاج الإسهال.

مؤشرات الجفاف عند الكبار

  • الإحساس الشديد بالعطش.
  • جفاف الفم و الجلد.
  • عدم التبول أو قلة كمية البول.
  • الوهن و الدوار أو الدوخة.
  • يكون لون البول غامق.
  • تسارع في دقات القلب.
  • الصداع.
  • تشتت التركيز.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

مؤشرات الجفاف في الأطفال

  • نقص عدد مرات التبول أو عدد الحفاضات المبللة عن المعتاد.
  • جفاف الفم واللسان.
  • جفاف الجلد مما يجعله  لا يعود لشكله الطبيعي عند شد بل يظل مجعداً.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 39 درجة مئوية.
  • لا تنزل دموع عند البكاء.
  •  الخمول والنعاس، وإغماض العينين.
  • انخفاض مستوى العينين والخدين للداخل.
  • عدم الاستجابة أو العصبية.
  •  نزول الدم  او الصديد مع البراز.
  • اللون الأسود للبراز.

تشخيص الإسهال

3 خطوات لعلاج الإسهال وإيقافه نهائياً

يتم التشخيص من خلال سماع شكوى المريض  من حمى أو غيره و التاريخ المرضي من تناول أغذية معينة أو أمراض مزمنة وخلافه وبعض الفحوصات كالتالي:

  • تحليل صورة الدم.
  • تحليل البراز لاستبيان  البكتيريا أو الطفيليات المسببة للإسهال.
  • السونار.
  • منظار القولون (Coloscopy).

طرق علاج الإسهال

سرعان ما يزول الإسهال في الحالات الخفيفة دون الحاجة للأدوية، لكن في الحالات الشديدة او   التي تستمر لفترة طويلة يتم تحديد السبب وعلاجه كالتالي:

علاج الإسهال بالأدوية

  • الأدوية المضادة للإسهال: التي تقلل من عدد مرات التبرز مثل:
  1.  الادوية المحتوية على لوبيراميد (Loperamide) مثل كبسولات إيموديوم (Imodium AD).
  2. أدوية ساليسيلات البزموت (Bismuth Subsalicylate) التي تقلل الإسهال وتقى من إسهال المسافر مثل أقراص بيبتو بيسمول (Pepto Bismol) و شراب واقراص كاوبيكتات (Kaopectate).
  • المضادات الحيوية: في حال الإسهال المصاحب لعدوى بكتيرية.
  • المكملات الغذائية مثل:
  1. مكملات الزنك: التي تقلل من مدة وشدة الإسهال في الأطفال.
  2. أقراص او كبسولات او مساحيق البروبيوتيك: وهي نوع من البكتيريا النافعة للأمعاء.
  • محلول الجفاف الفموي لتعويض كمية الماء والمعادن والمغذيات المهدرة التي ضاعت في البراز.
  • محلول الجفاف الوريدي المكون من الماء والملح والجلوكوز  داخل المستشفى في حالات الجفاف الشديد والصدمة.

أطعمة ونصائح لعلاج الإسهال

3 خطوات لعلاج الإسهال وإيقافه نهائياً

  • الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز والبطاطا المسلوقة.
  • تعويض فقد الصوديوم من خلال  الشوربة و المقرمشات المملحة.
  • تعويض السوائل المفقودة بعد كل عملية اسهال بشرب الماء بمقدار 250 ملل بعد كل عملية إخراج.
  • تجنب الأطعمة الأطعمة المقلية والدسمة والألبان ومنتجاتها والمحليات الصناعية الدايت لان هذه الأطعمة تزيد من الإسهال.
  • عدم تناول المشروبات  الغنية بالكافيين والمشروبات الغازية.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تزيد من قوام البراز مثل الأرز المسلوق والتفاح والبطاطس المسلوقة.
  • تجنب عصير الفواكه التالية: العنب والتين والعسل والتمر والتين والخوخ لأنها غنية بالفركتوز.
  • الحرص على الرضاعة الطبيعية في حال اسهال الرضع.

الوقاية من الإسهال

لا يمكن منع الاسهال ولكن يمكنك تجنب الإصابة به او تقليل خطورة الحالة من خلال الاحتياطات التالية:

  • الاهتمام بغسل اليدين بالصابون  لمدة لا تقل عن 20 ثانية قبل وبعد طهي الطعام وعند لمس اللحوم النيئة، وبعد استخدام الحمام أو تغيير الحفاض وبعد العطس والكحة وبعد تنظيف الانف.
  • استخدِمْ معقم يحتوي على 60% كحول علي الأقل لتنظيف اليدين في حال لم تتمكن من غسلهم.
  • المحافظة على النظافة الشخصية.
  • الحرص على الرضاعة الطبيعية لتعزيز المناعة.
  • التوعية حول كيفية انتشار العدوى.
  •  تلقي التطعيمات و اللقاحات للوقاية مثل لقاح فيروس الروتا وهو اهم أسباب الاسهال عند الأطفال.
  • شرب الماء من مصادر نظيفة وموثوق بها.
  • تجنب الأطعمة التالفة ومنتهية الصلاحية.
  • المحافظة على الطريقة السليمة لتخزين الأطعمة ومراقبة درجات الحرارة مكان التخزين.
  • غسل وطهي الطعام جيداً.
  • تجنب الأطعمة مجهولة المصدر.
  • لا تتناول الحليب بدون غلي أو بسترة وكذلك منتجات الألبان.
  • عدم تناول اللحوم غير مطهية جيداً.
  • تجنب الأطعمة التي تسبب لك تحسس.

الوقاية من إسهال المسافر

يكون المسافرين بشكل دائم عرضة للإصابة بالإسهال نظراً لجهلهم بمصادر الطعام والشراب الجيد ويمكن تجنب ذلك من خلال تدابير الوقاية المعتادة فضلاً عن التالي:

  • انتبه للطعام المقدم اليك يجب ان يكون ساخن مطهي جيداً وتجنب الأطعمة النصف.
  • استخدم المياه والمشروبات المعلبة و تجنب شرب المياه من الصنبور ومكعبات الثلج  والعصائر المعدة فريش.
  • وابقي فمك مغلق حتى عند غسل الأسنان بالفرشاة و اشطفي أسنانك ب مياة معدنية معبأة.
  • المشروبات الساخنة آمنة.
  • التزم تحذيرات السفر من خلال  موقع مركز مكافحة الأمراض والوقاية الخاصة بالبلد التي ستسافر لها.

أسئلة شائعة

هل الإسهال من أعراض كورونا؟

تعد الحمى، والسعال، وضيق التنفس، والتعب هي أشهر أعراض كورونا بالإضافة إلى بعض الاضطرابات الهضمية مثل الغثيان، والقيء، والإسهال وأشارت بعض الدراسات إلى ظهور الإسهال عند مصابي كورونا قبل يوم أو يومين من ظهور الاعراض الأكثر شيوعا كالحمى وضيق التنفس.

للمزيد أقرا هنا أعراض أوميكرون وبروتوكول العلاج و الوقاية

هل الإسهال مؤشراً للحمل؟

لا يعتبر الإسهال من مؤشرات الحمل ولكن قد يكون الإسهال  في أواخر الحمل إشارة إلى اقتراب موعد الولادة.

هل الإسهال معدي؟

يكون  الإسهال معدياً إذا كان ناتج عن عدوى فيروسية، أو البكتيرية، أو الطفيلية فقط عن الأيدي الملوثة نتيجة لمس أشياء ملوثة بينما الاسهال الناتج عن حالات صحية وأمراض مزمنة أو تحسسية  أو استخدام أدوية معينة لا يكون معدياً.

وفي الختام يسهل السيطرة علي اغلب حالت الاسهال  منزلياً مع بعض الأدوية ولكن التهاون في علاج الإسهال واستشارة الطبيب قد يؤدي إلي خطر التعرض للجفاف وخاصة عند الأطفال.

 المراجع

 

 

Ad
اعلانات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إعلان
زر الذهاب إلى الأعلى